أضرار مدرات البول على الجسم

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٢ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
أضرار مدرات البول على الجسم

الآثار الجانبية لمدرات البول

قد تختلف الآثار الجانبيّة المصاحبة لاستخدام مدرات البول (بالإنجليزية: Diuretics) بين شخص وآخر، كما تعتمد على عدد من العوامل المختلفة مثل نوع الدواء المستخدم، وتزول بعض الآثار الجانبيّة بعد فترة من استخدام الدواء مع اعتياد الجسم، وفي ما يلي بيان لبعض هذه الآثار الجانبيّة:[١][٢]

  • ارتفاع نسبة سكّر الدم.
  • الطفح الجلديّ، والحكّة الجلديّة.
  • الاضطرابات الهضميّة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الجفاف.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • اضطراب نسبة الكهارل (بالإنجليزية: Electrolyte) في الجسم، مثل الصوديوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم.
  • انخفاض الرغبة الجنسيّة، وضعف الانتصاب عند الرجال.
  • زيادة عدد مرات التبول.
  • الخمول والبلادة.
  • العطش وجفاف الفم.
  • ألم وتشنّج العضلات.
  • التشوّش والارتباك.
  • قلّة أو توقف البول التام (بالإنجليزية: Oliguria).


مضاعفات مدرات البول

في بعض الحالات النادرة قد يصاحب استخدام مدرات بعض المضاعفات والآثار الجانبيّة الأكثر خطورة، وتشمل الآتي:[٣][١]

  • ردّة الفعل التحسسيّة.
  • اضطراب نبض القلب، والخفقان.
  • الفشل الكلويّ.
  • مرض النقرس (بالإنجليزية: Gout).
  • مشاكل السمع، وطنين الأذن (بالإنجليزية: Tinnitus).
  • التهاب البنكرياس (بالإنجليزية: Pancreatitis).
  • الانخفاض الشديد في نسبة الصوديوم في الجسم، والذي قد يؤدي إلى الضرر العصبيّ، أو حتى الوفاة في بعض الحالات.[٢]
  • النوبات العصبيّة.[٢]


التحذيرات والتداخلات الدوائية

تُعدّ مدرات البول من الأدوية الآمنة بشكلٍ عام إلّا أنّ خطر بعض المضاعفات الصحيّة قد يرتفع في حال استخدامها مع بعض أنواع الأدوية المحددة مثل بعض أنواع مضادّات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، والليثيوم (بالإنجليزية: Lithium)، وبعض الأعشاب، لذلك يجب الحرص على إعلام الطبيب في حال استخدام نوع آخر من الأدوية أو الأعشاب قبل البدء باستخدام المدرات، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة إعلام الطبيب قبل البدء في استخدام مدرات البول في حال المعاناة من أحد المشاكل الصحيّة التالية:[٣]

  • مرض السكريّ.
  • مرض الذئبة (بالإنجليزية: Lupus).
  • أمراض الكلى.
  • التهاب البنكرياس.
  • الجفاف المتكرّر.
  • اضطرابات الدورة الشهريّة.
  • مرض النقرس.


المراجع

  1. ^ أ ب "Diuretics", www.bupa.co.uk, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "DIURETICS", www.rxlist.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Mary Ellen Ellis, "What to Know About Diuretics"، www.healthline.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.