أضرار نواة التمر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٧ يونيو ٢٠١٦
أضرار نواة التمر

نواة التمر

التمر من الثمار المعروفة بقيمتها الغذائيّة العالية، وهو كما نعلم فاكهة صيفيّة تنتشر زراعته في الوطن العربي، وتتخذ الثمرة شكلاً بيضاوياً، في داخلها نواة صلبة، مُغطّاة بغلاف ورقّي يعرف باسم القطمير، يُستفاد من نواته في استعمال مسحوقها لأغراض علاجيّة وطبيّة، كمشروب، أو من خلال سحقها ومزجها بزيت الزيتون والادّهان بها، ولهذه النواة الكثير من الفوائد التي سنتعرف عليها فيما بعد، إلى جانب ذكر الأضرار التي قد يسبّبه تناولها.


أضرار نواة التمر

بالرغم من الفوائد الكثيرة والمتنوّعة، فنواة التمر تحتوي علي مركب الرصاص، والذي يتكثف عند تحميصها، ويعتبر الرصاص عنصراً ثقيلاً، حيثُ تسبّب الجرعات الكبيرة منه ما يُعرف بتسمّم الرصاص، والذي يظهر بصورة بطء الإدراك، وألم في الأطراف، وصداع، وأرق، وتغيُّر في المزاج، والإحساس بطعم معدن في الفم، وفقدان للشهية، وقد يصل الأمر إلى تشنّجات عصبيّة وغيبوبة في بعض الأحيان، والإصابة بفقر الدم، ومشاكل في الكلية؛ لذا يُفضّل استخدامه بحذر وبكمّيات قليلة.


فوائد نواة التمر

  • تعتبر من المواد المساعدة في إنبات الشعر وتكثيفه.
  • تستعمل ككحل للعين.
  • تسكين ألم الأسنان والتهاب اللثة.
  • علاج بعض أمراض العيون.
  • علاج الأمراض الجلدية المختلفة.
  • قابضة لعضلات الرحم بعد الولادة.
  • تحتوي على الكثير من العناصر الغذائيّة المهمّة.
  • تجديد خلايا الدم لما تحتويه من حديد.
  • مطهّرة للميكروبات والجراثيم الموجودة في الجسم.
  • مليّنة للأغشية المخاطية.
  • علاج بعض حالات الربو.
  • خافضة لحرارة الجسم المرتفعة.
  • تدخل في صناعة الصابون، لما تحتويه من مواد دهنية.
  • علاج غازات الجهاز الهضميّ.


فوائد التمر

  • تعزيز الطاقة: فتناوله يُعطي الجسم سعرات حرارية لما يحتويه من سكريات طبيعيّة كالجلوكوز، والفركتوز، والسكروز.
  • علاج الإمساك، والوقاية منه: فهو مليّن بسبب احتوائه على نسبة كبيرة من الألياف القابلة للذوبان، كما يُعزّز من حركة الطعام في الأمعاء.
  • محاربة وعلاج فقر الدم والإنيميا: لاحتوائه على نسبة كبيرة من الحديد الذي يعمل على إنتاج الهيموجلوبين، كما يُساعد في تقليل الإحساس بالتعب والخمول.
  • المحافظة على الحمل الصحيّ: لما يحتويه من نسبة كبيرة وعالية من العناصر الغذائيّة الضروريّة، كما أنّه يُخفّف الإمساك الذي يُصيب الحامل، إلى جانب تقويته لعضلات الرحم، وبالتالي تسهيل الولادة الطبيعيّة.
  • علاج الصداع.
  • تنظيف الكبد، وزيادة إدرار البول.
  • تحسين صحّة القلب، والأوعيّة الدمويّة.
  • زيادة الوزن، وذلك من خلال استمرار الشخص بتناول سبع حباتٍ يوميّاً في الصباح، وسبعٍ أخرى في المساء، ولمدّة شهر كامل.
  • معالجة الالتهابات الناتجة عن الروماتيزم.
  • تقوية العضلات، والأعصاب.