أعراض التهاب وصديد البول

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أعراض التهاب وصديد البول

أعراض التهاب وصديد البول

يُعَدُّ التهاب وصديد البول، أو المعروف أيضاً بالبيلة القيحيّة (بالإنجليزيّة: Pyuria) إحدى النتائج المخبريّة التي تَصِف ارتفاع خلايا الدم البيضاء في البول، أو احتوائه على القيح، وغالباً ما يُعزى سبب حدوث هذه المُشكلة إلى الإصابة بعدوى الجهاز البوليّ البكتيريّ،[١] وتظهر أعراض الإصابة بالتهاب، وصديد البول كما يأتي:[٢]

  • خروج البول ضبابيّ اللَّون، ويحتوي على القيح.
  • أعراض أخرى تظهر في حالة الإصابة بعدوى الجهاز البوليّ، ومن هذه الأعراض:
    • الإصابة بالحُمَّى.
    • خروج الدم مع البول.
    • كثرة الإلحاح للتبوُّل.
    • الشعور بألم في الحوض.
    • خروج رائحة كريهة للبول.
    • الشعور بحرقة أثناء التبوُّل.
  • أعراض قد تترافق مع الإصابة بمشاكل صحِّية أخرى، ومنها:
    • المُعاناة من ضيق التنفُّس.
    • الإصابة بالحُمَّى.
    • الإصابة بالغثيان، أو التقيُّؤ.
    • المُعاناة من وجود ألم في البطن.


أسباب التهاب وصديد البول

قد يظهر صديد البول نتيجة الإصابة بعدوى الجهاز البوليّ، وهي من أكثر مُسبِّبات هذه المُشكلة شيوعاً، وبالرغم من ذلك، فإنَّ هناك مجموعة من العوامل، والأسباب الأخرى التي قد تكمن وراء حدوث مُشكلة التهاب وصديد البول، ومن هذه الأسباب يُمكن ذكر ما يأتي:

  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيّاً، ومنها:[٣]
    • الزهري.
    • الكلاميديا.
    • المفطورة.
    • فيروس الورم الحليميّ البشريّ.
  • الإصابة بعدوى في الحوض.
  • الإصابة بالتهاب المثانة الخلاليّ.
  • الإصابة بعدوى فيروسيّة، مثل: عدوى الفيروس المُضخِّم للخلايا.
  • وجود حصى في الكلى.
  • الإصابة بمرض الكلى مُتعدِّد الكيسات.
  • الإصابة بالالتهاب الرئويّ.
  • الإصابة بمرض السُّل.
  • الإصابة بإنتان الدم.
  • الإصابة بداء كاواساكي.


علاج التهاب وصديد البول

يعتمد العلاج في هذه الحالة بشكل أساسيّ على مُسبِّب المُشكلة، وبشكلٍ عامّ هناك أنواع مُختلفة من المُضادَّات الحيويّة التي قد تُوصَف في حالة تعرُّض القناة البوليّة للعدوى البكتيريّة، ومن هذه الأنواع نذكر الآتي:[١]

  • المينوسيكلين.
  • الأموكسيسيلين، وحمض الكلافولانيك.
  • الدوكسيسايكلين.
  • الأمبيسيلين.
  • الليفوفلوكساسين.
  • النورفلوكساسين.
  • السيبروفلوكساسين.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is Pyuria?", www.news-medical.net, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  2. Aaron Kandola, "What is pyuria?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  3. Kristeen Cherney, "Everything You Should Know About Pyuria"، www.healthline.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.