أعراض النزيف الداخلي في الرأس

أعراض النزيف الداخلي في الرأس

أعراض النزيف الداخلي في الرأس

تعتمد الأعراض المرافقة للنزيف الداخليّ في الرأس أو النزف داخل المخ (بالإنجليزية: Intracerebral Hemorrhage) واختصارًا ICH على بعض العوامل مثل نسبة الأنسجة المتضرّرة، وشدّة النزيف، وموقع النزيف،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ النزيف الداخليّ في الرأس يُعدّ من الاضطرابات الصحيّة الخطيرة التي تستدعي التدخّل الطبيّ الفوريّ والطارئ؛ فقد يكون النزيف مهددًا لحياة الشخص المصاب في بعض الحالات،[٢] وفيما يأتي بيان مجموعة من الأعراض التي قد تدلّ على الإصابة بالنزيف الداخليّ في الرأس بشيءٍ من التفصيل:


الأعراض الشائعة

توجد العديد من الأعراض الشائعة للنزيف الداخليّ في الرأس، وفيما يأتي بيان أبرزها:

  • التلعثم في الحديث.[١]
  • صعوبة البلع.[١]
  • الإصابة بنوبات الصرع.[١]
  • فقدان التوازن.[٢]
  • المعاناة من اضطراب الرؤية في إحدى العينين أو كليهما.[٢]
  • الدوخة.[٣]
  • فقدان القدرة على التناسق الحركي.[٣]
  • اضطرابات في اللغة مثل القدرة على الكتابة، والكلام، والقراءة، وفهم الكلمات.[٣]
  • اللَّامُبالاة.[٣]
  • الخمول أو فرط النوم.[٣]
  • فقدان الوعي.[٣]
  • الشعور بالتعب والإرهاق، أو التنميل، أو الخدران المفاجئ.[٤]
  • شلل في الوجه، أو الساق، أو الذراع والذي يقتصر على أحد جانبي الجسم في أغلب الحالات.[٤]
  • الصداع المفاجئ والشديد جدًا، ويحدث ذلك في حال الإصابة بنزف تحت العنكبوتيّة (بالإنجليزية: Subarachnoid hemorrhage).[٤]
  • فقدان الطاقة وانخفاض يقظة أو وعي الشخص المصاب.[٤]


الأعراض الأخرى

قد يصاحب النزيف الداخليّ في الرأس بعض الأعراض الأخرى، وفيما يأتي بيانها:

  • الهذيان.[٣]
  • التشوّش الذهني أو الارتباك.[٣]
  • التعب والإعياء الشديد.[٢]
  • الغثيان والتقيؤ.[٤]
  • تصلّب الرقبة.[٤]
  • المعاناة من حساسيّة تجاه الضوء.[٤]
  • المعاناة من صعوبة التنفّس واضطراب نبض القلب، ويحدث ذلك في حال كان النزيف في جذع الدماغ (بالإنجليزية: Brainstem).[٤]

آثار النزيف الداخلي في الرأس على المدى البعيد

تعتمد المدّة اللازمة للتعافي من النزيف الداخليّ في الرأس على بعض العوامل مثل نسبة الضرر الحاصل في الدماغ، وموقع النزيف، والعمر، والصحّة العامّة للشخص المصاب، لذلك قد تختلف الفترة اللازمة للتعافي بين المصابين، ومن الجدير بالذكر أنّ البعض قد يحتاج إلى عدّة شهور أو حتى سنوات للتعافي من الإصابة مع معاناة الشخص المصاب من إعاقة أو اضطراب طويل الأمد في الغالب بعد الإصابة، ممّا قد يضطره إلى الخضوع للرعاية الصحيّة الدائمة أو الدخول إلى أحد دور الرعاية الصحيّة، ويمكن الاستعانة ببعض مجموعات الدعم النفسيّ للمساعدة على تأقلم أهل المصاب مع حالته الصحيّة والحاجة لخضوعه للرعاية طويلة الأمد، واستشارة الطبيب حول الطرق والأساليب الممكنة للمساعدة،[٣] وفيما يأتي بيان مجموعة من المضاعفات الصحية الناجمة عن النزيف الداخلي في الرأس:[٤]

  • الشلل أو عدم القدرة على تحريك أحد أجزاء الجسم.
  • الخدران أو الضعف في أحد أجزاء الجسم.
  • صعوبة البلع.
  • فقدان البصر.
  • الصداع.
  • المعاناة من نوبات الصرع.
  • عدم القدرة على فهم بعض الكلمات المكتوبة أو المنطوقة.
  • المعاناة من صعوبة في الكلام.
  • التشوّش الذهني، وفقدان القدرة على إطلاق الأحكام الصحيحة.
  • فقدان الذاكرة.
  • الاضطرابات العاطفيّة.
  • اضطرابات وتغيرات في الشخصيّة.


ملخص المقال

يُعدّ النزيف الداخليّ في الرأس أو النزف داخل المخ أحد الاضطرابات الصحيّة الخطيرة والمهدّدة لحياة الشخص المصاب، لذلك في حال الشكّ بالإصابة بهذا النوع من النزيف يجدر الاتصال بالطوارئ الطبيّة على الفور، ويُشار إلى تسبّب النزيف الداخليّ في الرأس في أغلب الحالات لبعض المضاعفات الصحيّة والآثار طويلة الأمد ممّا يضطر الشخص للخضوع لرعاية صحيّة مطوّلة قد تمتدّ مدى العُمُر، لذلك يُنصح بتجنّب ما قد يؤدي إلى التعرّض لإصابة ونزيف في الدماغ والاطلاع على الأعراض التي قد تصاحب هذا النوع من النزيف لطلب الرعاية الطبية الطارئة في حال ملاحظة ظهور هذه الأعراض.



فيديو النزيف الداخلي في الرأس

شاهد الفيديو لتعرف ما هي أعراض النزيف الداخلي في الرأس:


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Intracerebral Hemorrhage (ICH) Signs, Symptoms and Diagnosis", News-medical, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What is an intracerebral hemorrhage", Medicalnewstoday, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Intracerebral Hemorrhage", healthline, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Brain Bleed, Hemorrhage (Intracranial Hemorrhage)", clevelandclinic, Retrieved 30/6/2021. Edited.
269 مشاهدة
للأعلى للأسفل