أعراض الولادة في الشهر الثامن

أعراض الولادة في الشهر الثامن

أعراض الولادة في الشهر الثامن

تُعرّف الولادة المبكّرة أو المخاض المبكّر (بالإنجليزية: Preterm labor) على أنها المخاض الذي يبدأ قبل الأسبوع 37 من الحمل، ويتمثل المخاض بحدوث انقباضات منتظمة تحدث في الرحم بالإضافة إلى ترقّقِ وتوسّعِ عنق الرحم، ممّا يسمحان بعبور الجنين إلى قناة الولادة (بالإنجليزية: Birth canal)، وتندرج الولادة في الشهر الثامن تحت مسمّى الولادة المبكّرة، إذ إنّها تحدث قبل إتمام الحمل الأسبوع 37، وتوجد مجموعة من الأعراض وعلامات الولادة التي قد تدلّ على الولادة المبكّرة،[١][٢] ومنها ما يأتي:


الانقباضات المنتظمة

وهي الانقباضات التي يتكّرر حدوثها كلَّ 10 دقائق أو أقل، ولا تهدأ أو تنقطع عند تغيير وضعية الجسم، وهنا يشار إلى ضرورة التمييز بين هذه الانقباضات وانقباضات المخاض الكاذب أو ما يُعرَف بتقلصات براكستون هكس (بالإنجليزية: Braxton Hicks contractions)، وهي انقباضات قد تحدث طوال فترة الحمل عند بعض النساء، وقد لا يلاحظها البعض الآخر على الإطلاق، ويُشار إلى أنّها لا تستدعي القلق وتتميز بعدم انتظامها وعدم ازدياد حدّتها، وانقطاعها بتغيير وضعية الجسم، لكن مع تقدّم الحمل قد تنتظم وقد يزداد تكرار حدوثها، ويُفرّق بينها وبين انقباضات الطلق الحقيقيّ بأنّ الطلق يحدث خلال فتراتٍ زمنيةٍ منتظمة، وتزداد مدة هذه الانقبضات مع الوقت.[٣][٤] وبما أنه غالبًا ما يصعب على المرأة الحامل تمييز انقباضات الطلق المبكّر، لذلك فإنه من الضروريّ معرفة كيفيّة تَحسُّس منطقة البطن لملاحظة انقباضات الرحم، ويتمّ ذلك بوضع أطراف الأصابع على منطقة أعلى الرحم خلال الاستلقاء، ومع بدء انقباض عضلات الرحم، يمكن الشعور بصلابة هذه المنطقة في البطن، وليونتها بعد زوال الانقباضات، وفي حال ملاحظة انتظام هذه الانقباضات وتكرّرها كل 10-12 دقيقة لمدّةٍ لا تقلّ عن ساعة، فإنّ ذلك قد يدلّ على بدء المخاض المبكّر الذي قد يؤدي إلى توسّع عنق الرحم.[٥][٦]


نزول ماء الرأس

يندفق سائل من المهبل نتيجة تمزق السّلى أو تمزق الأغشيّة (بالإنجليزية: Rupture of membranes) المحيطة بالجنين، ويُعرف أيضًا بنزول ماء الرأس أو نزول ماء الولادة (بالإنجليزية: Water breaking)، حيث تلاحظ المرأة الحامل اندفاع أو تسرّب سوائلَ ذاتِ لونٍ زهريّ أو مائلٍ إلى الحُمرة من المهبل، وفي حال حدوث التمزّق قبل بدء الانقباضات فيُسمّى ذلك بتمزّق الأغشية السّابق للمخاض (بالإنجليزية: Prelabor rupture of membranes) واختصارًا PROM، أمّا في حال حدوثه قبل الأسبوع 37 من الحمل فيُسمّى بتمزّق الأغشية المبكر السّابق للمخاض (بالإنجليزية: Preterm prelabor rupture of membranes)، واختصارًا (pPROM).[٧]


العلامات والأعراض الأخرى

توجد مجموعة من الأعراض والعلامات الأخرى التي قد تدلّ على الولادة المبكّرة في الشهر الثامن، ولكن قد يتشابه بعضها مع أعراض الحمل الطبيعيّة، لذلك يجب الحرص على استشارة الطبيب في حال ملاحظة أيٍّ منها،[٨] ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • ألم الظهر المتقطّع أو المستمر والذي عادةً ما يتركّز في منطقة أسفل الظهر، ولا يهدأ بتغيير وضعيّة الجسم أو اتخاذ بعض الإجراءات التي تساعد على الراحة.[٨]
  • وجود أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا مثل الغثيان، والإسهال، والتقيؤ.[٨]
  • زيادة الضغط في منطقة الحوض أو المهبل.[٨]
  • مغص أو ألم في منطقة أسفل البطن، يشبه ألم الدورة الشهريّة، أو قد يشبه الألم الناتج عن وجود الغازات، وقد يصاحبه حدوث إسهال.[٨]
  • خروج السدادة المخاطيّة التي كانت تحافظ على انسداد عنق الرحم خلال الحمل من المهبل.[٩]
  • نزيف مهبليّ خفيف أو ما يسمّى بالتمشيح أو التبقيع.[١٠]
  • ملاحظة تغير في الإفرازات المهبليّة لتصبح مخاطية، أو مائيّة، او ممزوجة بالدم، وزيادة كمّيتها.[١٠][١١]
  • ارتفاع غير مفسَّر في درجة الحرارة، والشعور بألم في البطن عند الضغط عليه، والشعور بتعب شديد.[٧]
  • الحاجة المتكرّرة للتبوّل، أو الشعور بألم أو حرقة أثناء التبول.[١٢][١٣]


إجراءات عند الشك ببدء المخاض المبكر

يجدر الاتصال بالطبيب على الفور في حال الشكّ بظهور أعراض أو علامات الولادة المبكّرة، وإعلامه بذلك،[٦] ويُشار إلى أنه لا يمكن التأكّد من بدء المخاض المبكّر فعلًا إلّا من خلال فحص عنق الرحم للكشف عن بدء توسّعه، ولا داعي للأسف أو الشعور بالذنب في حال مراجعة الطبيب وتأكده من عدم وجود طلق ولادة أو أي بوادر للولادة،[١٠] وفيما يأتي بيان لبعض الإجراءات التي قد تساعد في منع المخاض المبكّر في حال ظهور علاماته:[٦]

  • تفريغ المثانة أو التبوّل.
  • الاستلقاء مع الميل للجانب الأيسر، لما له من دورٍ في إبطاء أو منع الأعراض.
  • تجنّب الاستلقاء على الظهر، لما قد يكون له دور في زيادة الانقباضات.
  • الحرص على شرب كميّات كافية من الماء، منعًا للجفاف، الذي يمكن أن يحرّض الانقباضات.
  • عدّ الدقائق التي تفصل بين بداية إحدى الانقباضات والتي تليها لمدّة ساعة كاملة.
  • تجنّب الاستلقاء على الجانب بشكلٍ كامل، لأنّ ذلك قد يعيق الشعور بالانقباضات.[٥]


فيديو أسباب الإسهال عند الحامل

قد تتعرض المرأة خلال فترة الحمل للإسهال، فما هي أسبابه؟ وكيف يمكنها علاجه؟ شاهد الفيديو لتعرف أكثر:


المراجع

  1. "Preterm Labor", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  2. "SIGNS AND SYMPTOMS OF PRETERM LABOR", www.marchofdimes.org, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  3. Colleen de Bellefonds, "Preterm Labor"، www.whattoexpect.com, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  4. "Early Labor and Preterm Birth", www.beaumont.org, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Recognizing Premature Labor", www.ucsfhealth.org, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Premature Labor", americanpregnancy.org, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Preterm Labor", www.cigna.com, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "Premature Labor", www.webmd.com, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  9. "Premature labour and birth", www.nhs.uk, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Preterm labor", www.mayoclinic.org,24-12-2019، Retrieved 21-12-2020. Edited.
  11. [https://www.acog.org/womens- health/faqs/preterm-labor-and-birth "Preterm Labor and Birth"], www.acog.org, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  12. "Premature Labor", ada.com, Retrieved 21-12-2020. Edited.
  13. "PRETERM LABOR", hospital.uillinois.edu, Retrieved 21-12-2020. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

693 مشاهدة
Top Down