أعراض لصقات الحمل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٩
أعراض لصقات الحمل

أعراض لصقات مانع الحمل

يمكن تصنيف الأعراض الجانبية المترتبة على استخدام لصقات منع الحمل كما يأتي:


الأعراض العامة

تحتوي لصقات موانع الحمل على هرموني الإستروجين والبروجسترون، ويتم وضعها أو لصقها على الجلد مرة كل ثلاثة أسابيع ليتم إطلاق هذه الهرمونات في مجرى الدم ومنع عملية الإباضة، وتتم إزالتها بعد تلك المدة، ويُمنح الجسم في الأسبوع الرابع فرصة للراحة لتدفق الدورة الشهرية، وعلى الرغم من فعاليتها في منع الحمل بنسبة عالية جداً، إلاّ أنّها قد تُسبّب عدداً من الأعراض الجانبية، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في الثدي.
  • الصداع والدوخة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • حدوث نزيف وتنقيط دموي.
  • الشعور بألم وتقلصات أثناء الدورة الشهرية.
  • احتباس السوائل في الجسم، وزيادة الوزن.
  • الشعور بالإعياء وتغيرات المزاج.
  • الشعور بألم في البطن، والإسهال.
  • تهيّج الجلد.
  • ظهور حب الشباب.
  • الإصابة بالتهابات مهبلية مصحوبة بإفرازات.


الأعراض الخطيرة

كما ذُكر سابقاً، فإنّ لصقات موانع الحمل تحتوي على الهرمونات الأنثوية، منها الإستروجين الذي قد يؤدي إلى الإصابة بأعراض جانبية ومشاكل صحية خطيرة نادرة الحدوث، نذكر منها ما يأتي:[٢][٣]

  • السكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke).
  • الخثار الوريدي العميق (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis).
  • الجلطة القلبية (بالإنجليزية: Heart attack).
  • أمراض المرارة.
  • سرطان الكبد.
  • الانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary embolisim).
  • ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: High blood pressure).


موانع الاستخدام

توجد جملة من الموانع التي تُحذّر النساء وتمنعهن من استخدام لصقات منع الحمل، ومنها ما يأتي:[٤]

  • التدخين، وخاصة النساء اللواتي تجاوزن الخامسة والثلاثين من العمر.
  • الإصابة بمرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes).
  • الإصابة بأمراض الكبد وسرطان الكبد.
  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بالسرطانات المرتبطة بالهرمونات؛ مثل سرطان الثدي، وسرطان الرحم وعنق الرحم.
  • وجود أمراض وراثية متعلقة بالدم قد تزيد من خطر الإصابة بالجلطات.
  • استخدام الأدوية لعلاج التهاب الكبد الوبائي ج (بالإنجليزية: Hepatitis C).
  • الإصابة بصداع الشقيقة (بالإنجليزية: Migraine headache) الشديد، خصوصاً لدى النساء اللواتي فوق الخامسة والثلاثين عاماً.
  • المعاناة من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.
  • وجود حمل مُثبت أو غياب دورتين شهريتين على التوالي.


المراجع

  1. "Birth control patch", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  2. Ana Gotter (3-8-2018), "Birth Control Patch Side Effects"، www.healthline.com, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  3. Darren Hein (30-11-2016), "Birth Control Patch"، www.healthline.com, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  4. "What Is Xulane?", www.everydayhealth.com, Retrieved 17-3-2019. Edited.