أعراض مرض حساسية القمح عند الكبار

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أعراض مرض حساسية القمح عند الكبار

أعراض مرض حساسية القمح عند الكبار

تُقسم أعراض حساسية القمح عند الكبار كما يأتي:


الأعراض البسيطة والمتوسطة

يمكن تقسيم الأعراض البسيطة أو المتوسطة المرافقة لحساسية القمح كما يأتي:[١]

  • أعراض الجهاز الهضمي: مثل الغثيان، والإسهال، وتهيّج الفم والحلق.
  • أعراض الجهاز الجلدي: مثل الحكة، والتهيّج، والقشعريرة.
  • أعراض الجهاز التنفسي: حيث تكون أعراض شبيهة بالربو، والتهاب الأنف التحسسي؛ كصعوبة التنفس، والسعال.
  • أعراض أخرى: مثل الصداع.


الأعراض الخطيرة

يعاني بعض الأشخاص المصابين بحساسية القمح من حساسية شديدة عند تناول منتجات القمح، وهي حالة طبية مهدّدة للحياة تسمّى بفرط الحساسية أو التأق (بالإنجليزية: Anaphylaxis)، وتتضمن أعراضها ما يأتي:[٢]

  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • شحوب الجلد وتغيّر لونه إلى الأزرق.
  • سرعة خفقان القلب.
  • عدم القدرة على البلع.
  • الدوخة أو الإغماء.


أعراض أخرى

في بعض الحالات النادرة، قد لا يعاني البالغون من أعراض حساسية القمح، إلا بعد تناول أحد منتجات القمح ومن ثم ممارسة التمارين الرياضية، وهي حالة تُسمى بالتأق المعتمد على القمح وممارسة التمارين الرياضية (بالإنجليزية: Wheat-dependent exercise-induced anaphylaxis)، حيث تُعدّ من أشكال حساسية القمح التي قد تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة؛ مثل صعوبة التنفس، وانخفاض ضغط الدم، وخفقان القلب، وهبوط الدورة الدموية (بالإنجليزية: Circulatory collapse)، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحالة تحدث خلال نصف ساعة إلى ست ساعات من تناول القمح، كما أنّ هناك بعض الأمور الأخرى التي قد تحفّز حدوث الحساسية بالإضافة إلى الرياضة؛ مثل شرب الكحول، وتناول الأدوية المسكّنة للألم، والتعرّض للتوتر، وبعض اضطرابات الهرمونات كالدورة الشهرية عند النساء.[١]


الأطعمة التي تسبب حساسية القمح

على الرغم من أنّ حساسية القمح شائعة عند الأطفال بشكل أكبر، إلا أنّها قد تحدث عند الأشخاص البالغين عند تناولهم أحد الأطعمة التي تحتوي على القمح، والتي تتضمن ما يأتي:[٣]

  • المخبوزات؛ كالخبز، وقوالب الكيك، والبسكويت.
  • حبوب الإفطار.
  • السميد والكسكس.
  • صلصة الصويا.
  • منتجات اللحم المصنعة؛ مثل السجق أو النقانق.
  • منتجات الألبان؛ كالبوظة.
  • الحلوى الجيلاتينية، واللبان، والنشا الجيلاتيني، وعرق السوس.


المراجع

  1. ^ أ ب Torsten Zuberbier (1-7-2016), "Wheat Allergy"، www.ecarf.org, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  2. "Wheat allergy", www.mayoclinic.org,5-5-2018، Retrieved 15-3-2019. Edited.
  3. Joanna Poceta (8-1-2016), "Symptoms of a Wheat Allergy"، www.healthline.com, Retrieved 15-3-2019. Edited.