أعراض نقص المناعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٠ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
أعراض نقص المناعة

الجهاز المناعي

عبارة عن مجموعة من الخلايا متخصّصة في حماية الجسم من التعرّض للأمراض وذلك من خلال تحديد سبب المرض والقضاء عليه، وتتميّز عن بقية خلايا الجسم في قدرتها على إفرازها لمولدات الضد والعمل على مهاجمتها، وينقسم جهاز المناعة في الجسم لقسمين، مناعة أصلية تكون في الجسم من لحظة الولادة، ومناعة مكتسبة، يكتسبها الجسم نتيجة تصنيع الأضداد والتي تستهدف مسبّبات المرض.[١]


نقص المناعة

نقص المناعة هو عدم مقدرة الجسم على مقاومة المرض ومحاربته، قد يكون نتيجة لمرض وراثي أو عوز مناعيّ أو نتيجة لتناول بعض الأدوية، إضافة لمجموعة من الأسباب والتي تؤثر سلبياً على جهاز المناعة، وتتسبب بضعفه ومن أبرزها:[٢]

  • التعرّض للضغط العصبي والتعب والإرهاق والذي ينتج عنه انغلاق للجهاز المناعي على نفسه، في محاولة منه لمقاومة أعراض التعب والإجهاد دون محاربة الأمراض والفيروسات التي تحارب الجسم في نفس الوقت.
  • قلة النوم والذي يزيد من معدل الإرهاق والتعب الأمر الذي يتسبب بتعطل الجهاز المناعي، كما أنّ النوم يقلل من إفراز مادة السيتوكينات أحد المواد الضرورية التي تدعم وظيفة الجهاز المناعي.
  • سوء التغذية والإكثار من تناول الأطعمة المحتويه على المواد الحافظة، والدهون المهدرجة، والتي تزيد من إنتاج السموم وبهذا ينصرف الجهاز المناعي عن مقاومة الأمراض ويحاول تنظيف الجسم من هذه السموم.
  • زيادة الوزن، الذي يتسبّب بخلل في الهرمونات فيقلّ معها إنتاج الأجسام المضادة من الجهاز المناعي.
  • تضعف مناعة الجسم كتأثير جانبي لتناول بعض الأدوية والتي تتسبّب بقتل البكتيريا الحميدة.
  • تحتوي السجائر على كمية كبيرة من المواد الضارة وما أن تدخل على الجسم حتى يقلّ إنتاج الأجسام المضادة وتوجيه الجهاز المناعي لمحاربة خلايا وأنسجة الرئتين.
  • اتباع حميات غذائية غير صحية ينتج عنها القضاء على الخلايا القاتلة في الجسم والمسؤولة عن محاربة السرطانات.
  • تناول الحلويات والسكريات والتي تعمل على سد القنوات التي يمر من خلالها فيتامين C والضروري لصحة جهاز المناعة.
  • تناول الكحول والذي يتسبّب بتدمير خلايا الدم البيضاء كما يتسبّب بنقص تدفّق الأكسجين بكميات كافية للأعضاء.


أعراض نقص المناعة

تضم أعراض نقص المناعة:[٣]

  • الإصابة بتسمّم الدم والتهاب السحايا.
  • التهاب في العظام والأغشية الخلوية وتضخم الغدد الليمفاوية.
  • الإصابة بالتهاب صديدي في الأذن.
  • ألم مستمر في العظام والعضلات.
  • التهاب في الحلق مع صداع.
  • طفح جلدي.
  • زيادة معدل التعرّق الليلي.
  • زيادة سماكة الأظافر وتقوّسها.
  • عدم القدرة على التركيز مع الشعور بالارتباك والقلق.
  • اضطراب وخلل في الدورة الشهرية.
  • الإصاببة بعدوى الخميرة.


المراجع

  1. Tim Newman (11-1-2018), "How the immune system works"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  2. "/www.avert.org", /www.avert.org, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  3. Ann Pietrangelo (28-3-2018), "A Comprehensive Guide to HIV and AIDS"، healthline, Retrieved 17-7-2018. Edited.