أعراض نقص هرمون الإستروجين للمرأة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ٢١ أبريل ٢٠١٩
أعراض نقص هرمون الإستروجين للمرأة

أعراض نقص هرمون الإستروجين للمرأة

يمكن أن ينخفض هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) لدى المرأة في أيّ عمر؛ ولكن تُعدّ الفتيات اللاتي لم يبلغن بعد والنساء اللاتي اقتربن من مرحلة انقطاع الطمث الفئات الأكثر عرضةً لانخفاضه، ومن الأعراض الشائعة لانخفاض هرمون الإستروجين لدى المرأة ما يأتي:[١][٢]

  • الكآبة.
  • الإصابة بكسورٍ في العظام بسهولة.
  • التعب والإعياء.
  • صعوبة التركيز.
  • الصداع أو زيادة شدّة الصداع النصفيّ.
  • الهبّات الساخنة.
  • الشعور بألم في الثديين عند لمسهما.
  • التقلبات المزاجيّة.
  • ألم أثناء الجماع.
  • اضطراب أو انقطاع الدورة الشهريّة.
  • ارتفاع خطر الإصابة بعدوى الجهاز البوليّ.
  • اضطرابات النوم.
  • التعرّق الليلي.
  • جفاف وانخفاض سماكة المهبل.
  • انخفاض الرغبة الجنسيّة.
  • جفاف البشرة.


أسباب نقص هرمون الإستروجين للمرأة

في الحقيقة، يؤدي تعرّض المبيض للتلف نتيجة بعض المشاكل الصحيّة والأمراض إلى انخفاض نسبة هرمون الإستروجين في الجسم؛ وذلك لأنّ المبايض هي المسؤولة عن إنتاج النسبة الأكبر من هذا الهرمون، كما يعتبر التقدم بالسن أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص هرمون الإستروجين؛ إذ كلما زاد عمر المرأة، اقتربت من سن اليأس، بالإضافة إلى هذا، توجد أسبابٌ أخرى تؤدي إلى نقص الإستروجين، نلخصها على النحو التالي:[٣]

  • قلة الوزن بصورة تفوق الحدّ الطبيعيّ.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة بكثرة.
  • اضطرابات الغدّة الدرقيّة.
  • قصور الغدة النخامية.
  • التعرّض للعلاج الكيميائيّ.
  • الاضطرابات الخلقيّة، مثل متلازمة تيرنر (بالإنجليزية: Turner syndrome).
  • فشل المبيض المبكر (بالإنجليزية: Premature ovarian failure).


علاج نقص هرمون الإستروجين للمرأة

تستخدم الهرمونات الصناعية لعلاج مشكلة نقص هرمون الإستروجين لدى المرأة، والتي تشمل ما يأتي:[١]

  • هرمون الإستروجين، وتعتمد الجرعة على الحالة وعلى الشكل الصيدلاني المستخدم؛ إذ يتوفر منه الحبوب، والحقن، والمهبلي، ويُقلل الإستروجين بدوره من خطر الإصابة بالكسور، وأمراض القلب، والمشاكل الهرمونية الأخرى، كما يخفف من شدة أعراض سن اليأس.
  • العلاج بالهرمونات البديلة (بالإنجليزية: Hormonal replacement Therapy)، والتي تشمل هرموني الإستروجين والبروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone)، وتتوفر هذه الهرمونات بأشكال صيدلانيّة مختلفة، مثل الحقن، والحبوب، واللصقات، ويُعيد هذا العلاج الهرمونات إلى وضعها الطبيعي.


المراجع

  1. ^ أ ب Daniela Ginta, "What Are the Symptoms of Low Estrogen in Women and How Are They Treated"، www.healthline.com, Retrieved 19-3-2019. Edited.
  2. "What is Estrogen", www.hormone.org, Retrieved 19-3-2019. Edited.
  3. MaryAnn de Pietro, "What happens when estrogen levels are low"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-3-2019. Edited.