أعراض وجود ورم في الثدي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
أعراض وجود ورم في الثدي

أعراض وجود ورم في الثدي

يُعتبَر أمر ظهور كتلة أو ورم جديد في الثدي إحدى العلامات الأكثر انتشاراً للإصابة بورم في الثدي، ويُمكن تحديد ما إذا كانت هذه الكتلة سرطانيّة أم لا عبر فحص خصائصها، فغالباً ما تكون الكُتل غير المؤلمة، والقاسية، والتي لا تمتلك حوافّاً منتظمة سرطاناً، إلا أنَّه قد تكون الكُتل الظاهرة مؤلمة، ودائريّة، وغير قاسية أيضاً؛ لذلك تجب مراجعة الطبيب للتأكُّد من سبب ظهورها، وقد ترتبط العلامات الآتية بالإصابة بورم الثدي:[١]

  • خروج الإفرازات غير الحليبيّة من الحلمات.
  • زسادة سمك الحلمات، وجلد الصَّدر وتعرضهما للاحمرار والتقشُّر.
  • تراجع الحلمات إلى الداخل.
  • الشعور بألم في الصَّدر أو الحلمات.
  • المعاناة من تقشُّر الجلد أو تهيُّجة.
  • مواجهة تورُّم في الثدي كلِّه أو جزء منه فقط.


أسباب الإصابة بورم الثدي

يُعتبَر نُموُّ الخلايا بشكلٍ غير طبيعيّ في الثدي من علامات بدء الإصابة بالسرطان، حيث تنقسم الخلايا المُصابة بسرعة أكبر مقارنة بالخلايا السليمة، وتتراكم إلى أن تُشكِّل كتلة سرطانيّة، وقد تبقى هذه الخلايا في الثدي، أو تنتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى، وتُشير الدراسات إلى أنَّ أسباب الإصابة بسرطان الثدي قد تكون هرمونيّة، أو تابعة لنمط الحياة، أو مُتأثِّرة بالعوامل البيئيّة، كما قد يكون سبب الإصابة مزيجاً مُعقَّداً بين التركيب الجينيّ، والبيئيّ، ولكن يُعتبَر سبب إصابة بعض الأشخاص دون التعرُّض للعوامل السابقة، وعدم إصابة بعض الأشخاص على الرغم من تعرُّضعهم لعوامل الخطر أمراً مجهولاً لهذه اللحظة.[٢]


حقائق حول ورم الثدي

نذكر في ما يأتي بعض الحقائق المُتعلِّقة بورم الثدي:[٣]

  • ضرورة استشارة الطبيب عند ظهور أيِّ كتلة، أو ورم في الثدي، بغضِّ النظر عن أنَّ هناك العديد من الأورام غير السرطانيّة.
  • هناك عِدَّة طُرُق لعلاج ورم الثدي، ومنها: العلاج الكيماويّ، والإشعاعيّ، والعمليّات الجراحيّة.
  • سرطان الثدي يُعَدُّ أكثر أنواع السرطانات انتشاراً عند النساء.


المراجع

  1. "Breast Cancer Signs and Symptoms", www.cancer.org, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  2. "Breast cancer", www.mayoclinic.org,10-1-2019، Retrieved 7-4-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist (13-11-2018), "What you need to know about breast cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.