أعراض وعلاج التهاب المعدة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
أعراض وعلاج التهاب المعدة

أعراض وعلاج التهاب المعدة

أعراض التهاب المعدة

يُمكن تعريف التهاب المعدة على أنّه التهيُّج أو التقرُّح الذي يُصيب بطانة المعدة، فيتسبّب في ظهور مجموعه من الأعراض المُتنوّعه، التي تختلف بشكل كبير من شخص لآخر، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعاً، نذكر الآتي:[١]

  • الإصابة بعسر الهضم.
  • المُعاناه من انتفاخ البطن.
  • الشعور بحرقة في المعدة، خاصّةً في ساعات اللّيل، أو بين وجبات الطعام.
  • فقدان الشهيّة للطعام.
  • خروج البِراز قَطِرَانِيّ، أو أسود اللّون.
  • المُعاناه من الفُواق.
  • الشعور بألم في البطن.
  • الإصابة بالغثيان، أو اضطراب المعدة.
  • المُعاناه من التّقيؤ.
  • تقيؤ الدم، أو مادّة شبيهه بثفل القهوة.


علاج التهاب المعدة

إنّ علاج التهاب المعدة يعتمد بشكل أساسي على السّبب الذي يكمن وراء حدوث هذا الالتهاب، وبشكلٍ عام، هناك عدد من الخيارات العلاجيّة التي يُمكن اللّجوء إليها لعلاج التهاب المعدة، ونذكر منها:[٢]

  • أدوية تُستخدم لتخفيف الحموضة في المعدة، مثل؛ فاموتيدين (بالإنجليزية: Famotidine)، ونيزاتيدين (بالإنجليزية: Nizatidine).
  • المضادّات الحيوية؛ التي تُستخدم للقضاء على جرثومة المعدة.
  • مضادّات الحموضة؛ التي تُسهم في مُعادلة الحموضه في المعدة.
  • الأدوية التي تُستخدم لتثبيط إنتاج الأحماض في المعدة، مثل؛ لانزوبـرازول، وبانتوبرازول.


بالإضافة إلى ما سبق، فإنّ هناك مجموعه من النّصائح التي يُمكن اتّباعها لتخفيف أعراض التهاب المعده، نذكر منها الآتي:[٢]

  • تجنّب تناوُل الأطعمة المُهيّجة للمعده، مثل؛ الأطعمة المقليّة، والأطعمة الحارّة، أوالدهنيّة.
  • الحرص على تناول عِدّة وجبات صغيرة من الطّعام خلال اليوم.
  • تجنّب تناول مسكّنات الألم التي تزيد من خطر حدوث التهاب المعدة.
  • الامتناع عن تناول الكحوليّات.


عوامل خطورة التهاب المعدة

يُمكن إجمال بعض من العوامل التي قد تلعب دوراً في الإصابة بالتهاب المعدة، في ما يأتي:[٣]

  • التعرُّض للتوتّر.
  • التدخين.
  • الإصابة بجرثومة المعدة.
  • تعاطي الكوكايين.
  • الإصابة بعدوى طفيليّة، أو فطريّة، أو فيروسيّة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الإكثار من تناول الكحوليّات.
  • الإصابة بداء كرون.
  • الحساسيّة من الطعام.
  • الإصابة بأمراض المناعه الذاتيّة، مثل؛ مرض هاشيموتو.
  • تناول مسكّنات الألم، مثل؛ مضادّات الالتهاب اللّاستيرويديّة.
  • المُعاناه من نقص فيتامين ب12.


المراجع

  1. "What Is Gastritis?", www.webmd.com, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Gastritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  3. Lori Smith, "Everything you need to know about gastritis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-3-2019. Edited.