أفضل الأطعمة للقولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
أفضل الأطعمة للقولون

أفضل الأطعمة للقولون

يوجد العديد من الأطعمة التي تعتبر مفيدة للمحافظة على القولون وصحته، ونذكر من هذه الأطعمة ما يلي:[١]


اللحوم

تعتبر اللحوم الخالية من الدهون مصدراً جيداً للبروتينات التي تعتبر سهلة الهضم، ولا يمكن تخميرها بواسطة بكتيريا الأمعاء، وبالتالي لا تساهم في تكوين الغازات غير المرغوب فيها، ويفضل اختيار اللحوم البيضاء مثل: لحم الدجاج الأبيض، ولحم الديك الرومي الأبيض، واللحم البقري الخالي من الدهون، وتجنب لحوم الدجاج الداكنة وشرائح اللحم التي تحتوي على الدهون.[١]


البيض

يعتبر البيض من الخيارات الآمنة للقولون بسبب سهولة هضمه، حيث يمكن تناوله مسلوقاً أومخفوقاً، لكن لا يتم التعامل مع البيض بنفس الدرجة لجميع الأشخاص، فالبعض قد يكون لديهم حساسيّة اتجاه البروتين في بياض البيض، والآخر قد يكون لديه حساسيّة اتجاه صفار البيض بسبب محتواه العالي بالدهون.


الأسماك

تلعب الأحماض الدهنية الأوميغا3 الموجودة بالأسماك دوراً مضادًا للالتهاب داخل الجسم، نظراً لأنّ الالتهاب قد يساهم في ظهور أعراض القولون العصبي، وإصابته بالالتهابات، ومن هذه الأسماك: السلمون، والأنشوجة، والسردين، وسمك القد الأسود، والسمك الأبيض.[١]


الخضراوات

تعتبر الخضروات من الأطعمة المهمّة للمحافظة على صحة الجهاز الهضميّ والقولون، ولكن في بعض الأحيان قد يكون تناولها مزعجاً للقولون، ولتحديد نوع الخضروات المفيدة أو المزعجة للقولون، يفضل التدرّج بإدخال الخضروات والتي تسبب أقل مضايقات للقولون ويفضل أن تكون مطبوخة ومنها: الفلفل الحلو، والجزر، والبروكولي، والكرفس، والباذنجان، والفاصولياء الخضراء، والبقدونس، والطماطم.[١]


الخضار الورقية

تعتبر الخضار الورقية من الخيارات الجيدة للمحافظة على صحة الجهاز الهضميّ والقولون وذلك لغناها بالفيتامينات، وانخفاض فرصة تخمرها في الجهاز الهضميّ. ويمكن تناولها نيئة أو إضافتها للعصير أو السلطة وفي حال لم يتم تحملها فإنّه يفضل طبخها مع زيت الزيتون. ومن هذه الخضار الورقية: الخس، و الهندباء، والسبانخ، الجرجير.[١]


الفواكه

تحتوي الفواكه على العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة القولون، ويعتبر تناول الفواكه منخفضة التأثير على القولون آمناً ومفيدا له، ويفضل عدم الإكثار منها خلال اليوم أو تناول الكثير منها في المرة الواحدة، حتى لا يطغى ذلك على قدرة الجسم على امتصاص السكر وبالتالي تخمرها وتكون الغازات، ومن هذه الفواكه: الأفوكادو، والموز، والعنب، والليمون، و توت العليق، والبرتقال، والفراولة، والأناناس.[١]


المكسرات

تعتبر المكسرات مصدراً جيداً للألياف، والبروتين، ودهون الأوميغا3 غيرالمشبعة والصحيّة والمهمة لصحة الجهاز الهضميّ والقولون ولمقاومة الالتهابات، ومن المكسرات المهمة : اللوز، والبندق، والجوز، والصنوبر.[١]


البذور

تقدم البذور العديد من الفوائد للقولون، حيث تعتبر مصدراً مهمّاً للألياف التي تقي من الإمساك، كما أنّها مصدر للأوميغا3، ويمكن إضافة هذه البذور للسلطة، أو العصير، أوإضافتها للشوفان مثل بذور الكتان و بذور الشيا، أو أخذها كوجبة خفيفة مثل: بذور اليقطين وبذور عباد الشمس.[١]


مرق العظم

تعتبر العناصر الغذائية لمرق العظم المحضّر من عظم السمك أو اللحم، مفيدة لصحة الأمعاء والبطانة المعوية، حيث إنّ تناول كوب من مرق العظم له دور في تهدئة القولون العصبيّ.[١]


الأطعمة المخمرة

تشتمل الأطعمة المخمرة على الأطعمة التي تحتوي على العديد من السلالات الطبيعية من البروبيوتيك؛ وهي البكتيريا النافعة للجهاز الهضميّ. ومن هذه الأطعمة: المشروبات المخمرة مثل: الكفير، والكمبوتشا، والخضروات المخمرة مثل: مخلل الملفوف، واللبن بدون سكر مضاف.[١]


النظام الغذائي المناسب للقولون

يمتلك الطعام الذي يتناوله الشخص دوراً مهماً في المحافظة على صحة القولون، ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإنّ سرطان القولون يعتبر السبب الرئيسي الثاني للوفاة بسبب السرطانات التي تصيب النساء والرجال. حيث إن اتباع نظام غذائيّ غنيّ بالعناصر الغذائية ويحتوي على نسبة عالية من الألياف، لا يحافظ على جدران القولون قوية فحسب، بل يمكنه أيضًا منع حدوث البواسير والأورام الحميدة والسرطان، كما يزيد من نسبة البكتيريا النافعة، ويحتوي هذا النظام على المزيد من الخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة، والمكسرات، والقليل من اللحوم المصنعة، والحبوب المكررة، بالإضافة إلى شرب الكثير من الماء.[٢].


الأطعمة التي يجب تجنبها للمحافظة على صحة القولون

يوجد بعض الأطعمة التي يفضل تجنبها أو التخفيف منها للحفاظ على صحة الجهاز الهضميّ والقولون ومنها:[٣]

  • اللحوم الحمراء: يفضل التقليل من اللحوم الحمراء، واللحوم المصنعة مثل: النقانق والسجق، وأخذ كميات قليلة من اللحوم الحمراء لا تتجاوز الحصتين خلال الأسبوع.
  • السكر: أثبتت الدراسات أنّ الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي أو مرض الكرون، قد يكون ناتجاً عن اتباع نظام غذائيّ غني بالسكر وقليل بالألياف، كما أنّ الإكثار منه يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة والتي لها آثار سلبية على صحة القولون.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Barbara Bolen (2019-3-28), "The 10 Best Foods for IBS"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2019-4-4. Edited.
  2. Jason Howland (2018-3-26), "Mayo Clinic Minute: Eating for a healthy colon"، newsnetwork.mayoclinic.org, Retrieved 2019-4-10. Edited.
  3. "Eating for a Healthy Colon", www.rush.edu, Retrieved 2019-4-10. Edited.