أفضل الطرق للحفظ السريع

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ٢٨ يناير ٢٠١٩
أفضل الطرق للحفظ السريع

اتباع سلوك صحي

يتوجب على المرء أن يجعل له نظاماً سلوكياً صحياً يتبعه في جميع نواحي حياته المختلفة لكي يتمكن من الحفظ بشكل سريع، وفيما يأتي بعض من هذه السلوكيات الصحية التي تُعِد عقل المرء بشكل أفضل لعملية الحفظ:[١]

  • النوم بقدرٍ كافٍ: وذلك حتى يتمكن الدماغ من العمل بكفاءة؛ إذ تشير بعض الدراسات إلى أن دماغ الإنسان يتخلص أثناء النوم من الكثير من المُشَتِّتات التي تتراكم بداخله.
  • تناوُل غذاء صحي: إذ لا بد أن يحتوي طعام الشخص على وجبات غذائية مُتكاملة تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • شرب الماء: حيث إنّ شرب كميات كافية من الماء يساعد على زيادة تركيز المرء.


تحديد طريقة التعلُّم المناسبة

تختلف الطريقة المُثلى للحفظ والتعلُّم من شخصٍ لآخر؛ لذلك يتوجب على المرء أن يدرك طريقة الحفظ المُناسبة له، فبعض الأشخاص يميلون إلى طريقة التعلُم البصري الذي يستند على مشاهدة المعلومات بصرياً كالعروض التقديمية أو الرسوم البيانية، حيث يمكن لهؤلاء الأشخاص استخدام أقلام التظليل الملونة والعلامات الورقية، بحيث يتم تخصيص لون لكل فئة من المعلومات، وفي المقابل يوجد بعض الأشخاص الذين يفضلون حفظ المعلومات عن طريق سماعها، ويوصى لهم بتسجيل ما يريدون حفظه، ثم الاستماع إليه.[١]


الاهتمام بالمعلومات المُراد حفظها

إذا كان الشخص مُهتماً بشكل جدّي بما يريد أن يحفظه، فإنه لن يواجه أي صعوبات في عملية الحفظ هذه؛ إذ إن المرء يتذكر الأشياء التي يهتم بها بشكل أفضل من الأشياء التي لا يكترث لها.[٢]


كتابة ما يُراد حفظه

يمكن زيادة قدرة الشخص على حفظ المعلومات من خلال تكرار كتابة المعلومات المُراد حفظها وتدوينها؛ إذ يزيد ذلك من قدرة الشخص على تذكرها، كما لا يجب أن تكون هذه الكتابة عبارة عن نسخ فقط، وإنما يجب أن يرافقها التركيز على حفظ كل ما يتم كتابته.[٢]


استخدام الخرائط الذهنية

يمكن زيادة قدرة المرء على الحفظ والتذكُر من خلال استخدام ما يُعرف بالخرائط الذهنية (بالإنجليزية: Mind maps) التي تستند على قيام الشخص بتصنيف المعلومات إلى فئات عامة، ثم تقسيم كل واحدة من هذه التصنيفات إلى أفكار مُتخصصة، ثم كتابة هذه الأفكار على دفتر ملاحظات، وأخيراً تجميع جميع الأفكار التي تمت كتابتها كل حسب فئته ثم ربطها مع أية أفكار موجودة ضمن تصنيف آخر.[١]


تسجيل المعلومات

يوصى باتباع طريقة التسجيل الصوتي للمعلومات بالنسبة للأشخاص الذين يفضلون طريقة التعلم السمعي، حيث يمكن تسهيل حفظ المرء للمعلومات عبر قراءتها بصوت عالٍ، وتسجيل ما يتم قراءته، ثم الاستماع إلى التسجيل الصوتي.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "How to Remember Things You Study Better", www.wikihow.com, Retrieved 18-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Alex Lickerman M.D. (16-11-2009), "Eight Ways to Remember Anything"، www.psychologytoday.com, Retrieved 18-1-2019. Edited.
  3. Jon Negroni (16-10-2018), "How to Memorize More and Faster Than Other People"، www.lifehack.org, Retrieved 18-1-2019. Edited.