أفضل علاج لدوار البحر

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ٥ مارس ٢٠١٩
أفضل علاج لدوار البحر

العلاج الدوائي لدوار البحر

تُعطي علاجات دوار البحر الدوائية فعالية أكبر عندما تؤخذ كوقاية قبل السفر أو فور ظهور الأعراض، كما تزداد فعاليتها إذا تم أخذها مزامنةً مع اتباع استراتيجيات التعديل السلوكي. ومن هذه الأدوية:[١]

  • مضادات الكولين: (بالإنجليزية: Anticholinergic Drugs) من أمثلتها السكوبولامين (بالإنجليزية: Scopolamine)، وتُعتبر هذه المضادات الخيار الأمثل لعلاج أعراض دوار البحر، حيث أظهرت بعض الدراسات التي أُجريت على طواقم المِلاحة البحرية أنّ استخدام السكوبولامين عبر الجلد فعّال أكثر وبأعراض جانبية أقل من بعض مضادات الهيستامين. ويتم تعديل الجرعة إمّا بالزيادة وإمّا بالنقصان حسب الأعراض.
  • مضادات الهستامين: (بالإنجليزية: Antihistamines)، تُوصف للمُصابين الذين يستطيعون تحمّل الأعراض الجانبية المُهدّئة التي قد تصاحبها، ومن أمثلتها الديمينهيدرينات (بالإنجليزية: Dimenhydrinate)، ولكنّ مضادات الهيستامين غير المهدئة لم تُثبت أي فاعلية في تخفيف أعراض دوار البحر.
  • بنزوديازيبين: (بالإنجليزية: Benzodiazepine) تستخدم أحياناً في علاج الأعراض الشديدة من دوار البحر كما أثبتت دراسة أُجريت على عدد قليل من المُصابين.


التعديل السلوكي لعلاج دوار البحر

يمكن اتّباع النصائح التالية لتخفيف الأعراض بشكل مُباشر:[٢]

  • تولّي القيادة في حال القدرة على ذلك، حيث يعتقد العلماء أنّ سبب دوار البحر هو اختلاف اتجاه الحركة بين ما تسجّله العين وما تشعر به الأذن الداخلية، ولذلك فإن تولّي القيادة يوقف الأعراض.
  • مُعاكسة اتجاه الحركة في حال عدم القدرة على القيادة، كالجلوس في مقدمة السفينة بدلاً من الخلف.
  • تركيز النظر على نقطة في الأفق.
  • تجنّب استخدام الهواتف أو قراءة الكتب، فهي تزيد الأعراض سوءاً، والاستعاضة عنها بالكتب المسموعة أو القيلولة.
  • تناول الأطعمة الخفيفة كالتفاح، والخبز، وحبوب القمح، والمكسرات. لأنّ الوجبات الثقيلة تتطلب جهداً من المعدة لهضمها وبالتالي زيادة الغثيان.
  • تناول الماء أو المشروبات الغازية، وتجنّب المشروبات المحتوية على الكافيين الذي يسبّب الجفاف ويزيد الغثيان سوءاً، ومن الممكن أيضا شرب الحليب أو عصير التفاح.
  • تغيير الوضعية بطريقة تُلائم المُصاب، فالبعض يرى أنّ الاستلقاء يقلل الأعراض بينما يرى البعض الآخر أن الوقوف يُحقّق ذلك، وعليه يُنصح بتجربة الوضعية المُناسبة من قبل المُصاب واتّباعها.
  • تشتيت النفس إمّا بالاستماع إلى المذياع؛ فهذا يساعد على تخفيف الغثيان والأعراض النفسية المُصاحبة لدوار البحر، وإمّا بالحديث مع الأشخاص الآخرين، والذي من شأنه أن يقلل من تفكير المُصاب بما يشعر من أعراض.
  • اختيار الأجزاء المكشوفة من السفينة للحصول على كمّية كافية من الأُكسجين، أو استخدام مروحة اليد.


وصفات طبيعية لعلاج دوار البحر

يمكنُ استخدام بعض الوصفات الطبيعية لتخفيف أعراض دوار البحر، مثل:[٣]

  • النعنع: إمّا بتناوله وإمّا باستنشاق رائحته، نظراً لدوره في تهدئة الجسم.
  • الزنجبيل: من العلاجات الطبيعية القديمة المٌتّبعة لعلاج غثيان دوار البحر، لكنّه يٌقلل من لزوجة الدّم لذلك يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه.
  • العلاج بالضغط اليدوي: (بالإنجليزية: Acupressure)، ويقصد بذلك تحفيز نقطة معينة بالرسغ إمّا بالضغط عليها، وإمّا الوخز بالإبر الصينية للتقليل من الشعور بالغثيان، وفي الحقيقة لا يوجد دليلٌ قطعي على فعالية هذه الطريقة بعد، إلا أنّ بعض الأبحاث تُبيّن قدرتها على تخفيف الغثيان.[٤]


المراجع

  1. "Prevention and Treatment of Motion Sickness", www.aafp.org,2014 ,Jul 1، Retrieved Feb 12, 2019. Edited.
  2. "21 Motion Sickness Remedies to Ease Nausea, Vomiting, and More", www.healthline.com,Jul 06, 2018، Retrieved Feb 12, 2019. Edited.
  3. "Why Do I Get Motion Sickness?", www.webmd.com,Aug 27, 2016، Retrieved Feb 12, 2019. Edited.
  4. "Motion Sickness Treatment & Management", emedicine.medscape.com,Oct 22, 2018، Retrieved Feb 12, 2019. Edited.