أفضل علاج للنفخة وغازات البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٥ ، ٤ مارس ٢٠١٩
أفضل علاج للنفخة وغازات البطن

تغيير نمط الحياة

يشكّل نمط الحياة المتبّع عاملاً مهمّاً في تكوين غازات البطن، لذا يمكن إجراء التغييرات التاليّة لعلاج النفخة وغازات البطن:[١]

  • بلع كمية أقل من الهواء: حيث يساعد ذلك على التخفيف من الغازات والنفخة، ويكون من خلال تناول الطعام ببطء، وتجنب مضغ اللبان، أو استخدام القشّة للشرب.
  • الإقلاع عن التدخين: لما للتدخين من دور في زيادة غازات البطن والنفخة.
  • اتباع نظام غذائي صحي: وذلك عن طريق تنظيم مواعيد الوجبات، والتقليل من كمياتها، وتجنب تناول الأطعمة المسببة للغازات.


العلاجات المنزلية

هناك العديد من الخيارات المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج النفخة وغازات البطن، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • النعناع: يخفف النعناع من أعراض القولون العصبي مثل الغازات، ويمكن تحضير النعناع على شكل شاي وشرب كوب منه قبل كل وجبة.
  • البابونج: يقلل شاي البابونج من عسر الهضم، والانتفاخ، والغازات المحبوسة، حيث يُنصح بشربه قبل النوم.
  • خل التفاح: يقلل خل التفاح من الانتفاخ والغازات، ويمكن تحضير خل التفاح للاستفادة من خواصّه عن طريق مزجه مع الماء أو الشاي ثم شربه قبل الطعام، وللحصول على أفضل النتائج يمكن شرب هذا المزيج حتى ثلاث مرات في اليوم.
  • القرنفل: تخفف الإنزيمات الهاضمة التي ينتجها القرنفل من النفخة وغازات البطن، ويمكن استخدام القرنفل بإضافة 2-5 قطرات من زيته إلى كوب ماء وشربه بعد تناول الطعام.


العلاجات الدوائية

هناك العديد من الأدوية المستخدَمة لعلاج الانتفاخ والغازات، حيث يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدامها، ومن أبرز هذه الأدوية ما يأتي:[٣]

  • الألفا غالاكتوزيداز: (بالإنجليزية: Alpha-galactosidase)، يعمل هذا الإنزيم على هضم الكربوهيدرات الموجودة في الفاصولياء والخضراوات.
  • مكملات اللاكتيز: (بالإنجليزية: Lactase supplements)، تساعد المكملات الغذائية المحتوية على إنزيم اللاكتيز على هضم سكر اللاكتوز الموجود في مشتقات الألبان، وخصوصًا لدى الأشخاص الذي يعانون من حساسية اللاكتوز، مما يحدّ من غازات البطن والنفخة.
  • سيميثيكون: (بالإنجليزية: Simethicone)، حيث يفجّر هذه الدواء فقاعات الهواء، مما يسهّل خروج الغازات.
  • الفحم النشط: (بالإنجليزية: Activated charcoal)، تساهم أقراص الفحم في الحدّ من النفخة وغازات البطن، وعادةً ما يتمّ تناولها قبل الوجبات وبعدها، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا توجد دراسات كافية تؤكّد فاعليتها في علاج النفخة.


المراجع

  1. "Treatment for Gas in the Digestive Tract", www.niddk.nih.gov, Retrieved 14-2-2019. Edited.
  2. Debra Sullivan, PhD, MSN, CNE, COI (February 28, 2017), "How to Get Rid of Gas, Pains, and Bloating"، www.healthline.com, Retrieved February 14, 2019 . Edited.
  3. "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org,Dec. 21, 2018، Retrieved February 14, 2019 . Edited.