أفضل مدينة للعيش في بريطانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١٩ مارس ٢٠١٧
أفضل مدينة للعيش في بريطانيا

بريطانيا

بريطانيا هي إحدى دول القارّة الأوروبيّة التي تُعرف رسميّاً باسم المملكة المتحدة، وتقع على الساحل الشماليّ الغربيّ من القارّة، وعاصمتها مدينة لندن، وتبلغ مساحة أراضيها 242.495كم²، ونظام الحكم فيها ملكي دستوري ديمقراطي برلماني، ويبلغ عدد سكانها 65.097.000 مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2016م، وعلمتها الرسميّة الجنيه الاسترليني، ولغتها الرسميّة اللغة الإنجليزيّة، ويجاورها كلاً من بحر الشمال، والبحر الإيراندي، والمحيط الأطلسي.


أفضل مدن للعيش في بريطانيا

مدينة لندن

أنشئت عام 1189م، وتقع في جهة الجنوب من بريطانيا على دائرة عرض 51.504872 درجة شمال خط الإستواء، وعلى خط طول 0.078570 درجة غرب خط غرينتش، وتبلغ مساحة أراضيها 1572كم²، وتعد من المدن الخمسين الأكثر ازدحاماً في العالم؛ إذ تحتل الرتبة التاسعة عشرة من بين مدن العالم.


تتميز المدينة برخص تكاليف العيش وتوفر كافة مستلزمات الحياة من سكن وعمل وتعليم، كما تضم المدينة العديد من الأماكن الترفيهيّة والسياحيّة كعجلة لندن آي التي تقع في حدائق جوبيل وتعرف باسم عجلة الألفية، ومتحف التاريخ الطبيعي، والمسرح الملكي دروري لين، وبرج لندن الذي كان في القدم مقراً للأسرة الحاكمة في البلاد، وسوق كامبريدج للفن والحرف، وساعة بيغ بن، وشارع أوكسفورد الذي يعتبر من الأسواق الكبيرة جداً للتسوق في المدينة.


مدينة كارديف

هي عاصمة إداريّة لمقاطعة ويلز تقع على ساحل بريطانيا الغربيّ على دائرة عرض 51.29 درجة شمال خط الإستواء، وعلى خط طول 3.11 درجة غرب خط غرينتش، وتبلغ مساحة أراضيها 140كم²، وترتفع عن مستوى سطح البحر 40 متراً، ولها توأمة مع عدّة مدن كمدينة سيامن، ولوهانسك، وشتوتغارت، وفيدجيفانو، وبرنيك، وباري، ونانت.


تتميز المدينة بسهولة العيش فيها، وبتطورها العمراني السريع؛ إذ شيدت فيها المباني الترفيهية والملاعب على مستوى عالمي، كما تضم العديد من الأماكن الترفيهيّة والسياحيّة كاستاد ميلانيوم لكرة القدم، ومتحف ويلز الوطني، وجامعة كارديف.


مدينة كامبريدج

تقع جغرافيّاً في الجهة الشرقيّة من بريطانيّا على دائرة عرض 52.12 درجة شمال خط الإستواء، وعلى خط طول 0.07 درجة شرق خط غرينتش، وتبلغ مساحة أراضيها 40,000,000 متر مربع، وترتفع عن مستوى سطح البحر ستة أمتار، وتتميز المدينة بيسر وسائل العيش، وبضمها المعالم السياحيّة كمتحف فيتزويليام، ومسجد أبي بكر، وجامعة كامبريدج التي تطل على نهر كام.


مدينة هاروغيت

تقع جغرافيّاً في مقاطعة نورث يوركشاير، وتأسّست في القرن السابع عشر للميلاد، وتعتبر من أفضل مدن بريطانيّا للعيش بسبب سهولة العيش فيها ورخص مستلزمات الحياة، ولكونها مدينة جميلة تتميز بزهورها الرائعة، وبضمها المعالم السياحية كالحمامات الطبيعيّة، والمتنزهات الجميلة.