أفكار سورة نوح

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
أفكار سورة نوح

التعريف بسورة نوح

تعدّ سورة نوح من السور المكيّة، في القرآن الكريم، وتتكوّن من ثمانٍ وعشرين آيةً،[١] وقد سمّيت بسورة نوح؛ لذكرها قصّة قوم نبيّ الله نوح -عليه السلام-، وأنّ الله -عزّ وجلّ- أغرقهم بالطُّوفان، بعد أن دعاهم نوح -عليه السلام- لعبادة الله -تعالى- وحده، وعدم الإشراك به، فلم يمتثلوا أمره.[٢]


مُجمل سورة نوح

تكشف سورة نوح تجليّات التجربة الدعويّة التي اهتمّ بها نبيّ الله نوح -عليه السلام-، وصبره، وتحمّله في سبيل تلك الدعوة، وتَصِفُ بشكلٍ مباشرٍ أبرز التحدّيات التي واجهته في تحقيق دعوته؛ فقد مثّل قومه الفئة الضالّة الجاحدة لأيّ هدايةٍ ونورٍ، والمنغمسة في الضلال والشرور، ولم يدع نبيّ الله نوح -عليه السلام- باباً إلّا وجاهد لفتحه؛ راجياً لقومه الهداية، فدعاهم ليلاً ونهاراً، سرّاً وجهراً، فلم يزدادوا إلّا نفوراً وفِراراً؛ فكان ثبات الحقّ وجأشه واضحاً يتجلّى في قلبِ نوح -عليه السلام-، فلم يتوانَ في النُّصح والإرشاد، إلّا أنّه كُلّما حاول أن يفتح لهم بصيص أملٍ، صدّوه وأغلقوه؛ بعنادهم وطغيانهم.[٣]


علاقة سورة نوح بالسورة التي قبلها

تعلّقت سورة نوح بالسورة التي قبلها؛ وهي سورة المعارج، من جهتَين، بيانهما فيما يأتي:[٢]

  • الوجه الأوّل: تشابه مطلعهما في ذكر العذاب؛ فقد استُهِلّت سورة المعارج بقصّة نبيّ الله محمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- مع مَن لم يؤمن بدعوته من قومه، وتروي سورة نوح قصّة نوح -عليه السلام- مع قومه أيضاً.
  • الوجه الثاني: مناسبة خاتمة سورة المعارج في قول الله -تعالى-: (إِنَّا لَقادِرُونَ*عَلى أَنْ نُبَدِّلَ خَيْراً مِنْهُمْ)،[٤] لبداية سورة نوح، فجاءت سورة نوح موضع دليلٍ على قدرة الله -عزّ وجلّ- على إبدال قوم بقومٍ خيرٍ منهم.


علاقة سورة نوح بالسورة التي بعدها

ترتبط سورة نوح بالسورة الواقعة بعدها؛ وهي سورة الجنّ، من وجهَين، هما:[٥]

  • الوجه الأوّل: قول الله -تعالى- في سورة نوح: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا)،[٦] وارتباطها بقول الله -سبحانه- في سورة الجّن: (وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا)،[٧] فذكرت الآيتان المطر، وبيّنتا أنّه فضلٌ من الله؛ ثواباً لأعمال العباد.
  • الوجه الثاني: يتمثّل بقصّة سورة نوح بشكلٍ كاملٍ، مع قصّة محمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ فنبيّ الله نوح -عليه السلام- كان أوّل مُرسَلٍ إلى قومٍ مخالفين على وجه الأرض، فدعاهم إلى توحيد الله -تعالى-، إلّا أنّهم ضلّوا، وأضلّوا، وعبدوا من دونه الأوثان، فدعا ربّه بهلاكهم في نهاية السورة، وكذا جاءت مناسبة الانتهاء في سورة نوح للابتداء في سورة الجنّ؛ إذ إنّ قوم محمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- خاتم الأنبياء والمرسلين كان كحال قوم نوح -عليهما السلام-؛ فكِلا القومين عبدوا الأصنام من دون الله -تعالى-.


موضوعات سورة نوح وأفكارها

بعثة نوح عليه السلام

تفرّدت سورة نوح بالحديث عن دعوةِ نوح -عليه السلام- لقومِه؛ فقد دعاهم إلى عبادة الله -تعالى-، وطاعته مِراراً وتكراراً، وبثّ توحيد الله بينهم، ولَبِثَ بينهم مدّةً طويلةً في سبيل دعوتهم؛ استجابةً لأمر ربّه، ورحمةً بالقوم، وتخويفاً لهم من عذاب الله إن لم يستجيبوا،[٨] وكان قوم نوح -عليه السلام- عاكفين على عبادة أصنامٍ صنعوها بأيديهم قبل أن يُرسله الله إليهم، وكانت على هيئة رجالٍ صالحين محبوبين من قومهم، فلمّا ماتوا، وتمّ دفنهم، بقي القوم يعكفون على زيارتهم، والتبرّك بقبورهم حتى أغواهم الشيطان، وزيّن لهم صُنع تماثيل لهم، فأخذوا يعبدونها من دون الله -تعالى-، وظنّوا أنّ بيدها نفعهم وضرّهم، وتناقلوها جيلاً عن جيلٍ، فأرسل الله -عزّ وجلّ- نبيّه نوحاً -عليه السلام-؛ ليُخرجهم من عبادة الأصنام إلى عبادة الله، وقد لَبِثَ في دعوتهم ألف سنةٍ إلّا خمسين عاماً، إلّا أنّهم استمرّوا في غيّهم وجحودهم.[٩]


الترغيب في الاستغفار

رغّب نوح -عليه السلام- في الطاعات، وحضّ عليها، وذكّر بها؛ لِما فيها من خيرَي الدنيا والآخرة، وأعظمها الاستغفار ممّا اقترفوه في حقّ أنفسهم من عصيانٍ وتمرّدٍ على شرائع الله -عزّ وجلّ-، وأوامره ونواهيه،[١٠] وكان من وعظه اللطيف لهم رغم شركهم أن أعلمهم عاقبة الاستغفار من الذنوب ومن الشرك، وخيرات الله الكثيرة عليهم، وعلى نسلهم، وأرضهم، وحياتهم بشكلٍ عامٍّ، ودلّل على ذلك قوله -تعالى-: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)،[١١] وذلك من عظيم رحمة الله -تعالى- بهم، فالله يقبل توبة عباده مهما بلغت ذنوبهم إن أقبلوا عليه، وأنابوا إليه بصدقٍ وإخلاصٍ.[١٢]


بيان عظمة الله في الخَلْق

تجلّت عظمة الله -عزّ وجلّ- في خَلْقه، فهو خالق الإنسان من طينٍ، والذي أنشأه في أحسن تقويمٍ، وأنزل الأمطار، وأخرج الثمار، وهو القادر على إمداد خَلْقه بكُلّ ما يحتاجونه، من راحةٍ، وسعادةٍ، ومالٍ، وبنين، وزورعٍ وافرةٍ، وذلك ما بيّنه النبيّ نوح -عليه السلام- لقومه؛ إذ أقام الحُجّة على وجود الله -تعالى-، وقدرته، وعظمته؛ فقد ذكر الله -جلّ وعلا- في سورة نوح أنّه خَلَق الإنسان من ترابٍ في عدّة أطوارٍ ومراحلَ، واعتنى به في كلّ مرحلةٍ من تلك المراحل، ثمّ أنّه القادر على أن يُميته، ثمّ يُحييه مرّة أخرى، ومن مظاهر قدرة الله أيضاً المذكورة في السورة ذاتها: خلق السماوات بعضها فوق بعضٍ، وجعل الشمس، والقمر.[١٣]


موقف قوم نوح من دعوته

كان قوم نوح -عليه السلام- كُلّما دعاهم نبيّهم إلى عبادة الله -تعالى-، وإلى توحيده أدّت بهم عزّة أنفسهم إلى الوقوع بالإثم؛ فيضعون أصابعهم في آذانهم، رافضين ومُعرضين عن سماع نُصْح ووعظ نبيّهم لهم لعبادة الله -تعالى-، كما كانوا يغطّون رؤوسهم وأعينهم؛ لئلّا ينظروا إليه، وكان ذلك من أشدّ صور التعنُّت، وأكثرها شناعةً، ويُصرّون مُستكبرين على كفرهم،[١٤] ظاهراً وباطناً؛ فأمّا ظاهرهم فيتمثّل بسدّ أسماعهم؛ لئلّا يسمعوا كلام نوح -عليه السلام-، ودعوته، ويُخفون وجوههم عنه؛ لئلّا يرَوه، وقِيل زيادةً في سَدّ الأذنين، وقِيل زيادةً في العداوة، وقال ابن عباس -رضي الله عنهما- حتى لا يعرفهم نوح -عليه السلام-، ولا يرونه لهم داعياً، أمّا باطنهم؛ فمن خلال إصرارهم على الأفعال السيّئة في حقّ نبيّهم، وعُلّوهم واستكبارهم في عدم الاستجابة له، ولدعوته، وزاد ذكر المصدر (استكباراً) في قوله -تعالى-: (وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا)؛[١٥] تأكيداً على إفراط قوم نوح، وقُبحهم في الاستكبار والجحود، وقال ابن عباس لأنّهم تركوا التوبة.[١٦]


كان عصيان قوم نوح واضحاً فيما دعاهم إليه نبيّهم -عليه السلام- من المغفرة، والخيرات من الله -تعالى-، فعصوه واتّبعوا أصحاب الأموال، والرؤساء من القوم، وزاد طغيانهم بمكرهم وكيدهم لنوح -عليه السلام-، وتحدّيه، وإشعال نار الفتنة بكلامهم، وحضّ الناس على أذيّته والميل عن دعواه، وعدم ترك آلهتهم التي صنعوها بأيديهم؛ فكان لهم صنمٌ يُسمّى ودّ؛ وهو صنم على صورة رجل، وسُواعٌ على صورة امرأةٍ، ويغوثَ على صورة أسدٍ، ويعوقَ على صورة فرسٍ، ونسر على صورة نسرٍ.[١٧]


دعاء نوح على قومه

كان دعاء نوح -عليه السلام- على قومه بعد استكبارهم، وإعراضهم عن دعوته بألّا يَدعَ الله منهم أحداً على وجه الأرض، في الحاضر، ولا في المستقبل؛ فقد أخبر الله -سبحانه- نبيّه أنّه لن يؤمن من قومه إلّا القليل، رغم أنّه عايشهم ألف سنةٍ إلّا خمسين عاماً، فدلّت الآيات على أنّ نوحاً -عليه السلام- بذل كُلّ الجهد، ولجأ إلى كُلّ الأساليب في دعوة قومه، ومع ذلك لم يؤمن منهم إلّا مَن آمن كما أخبره الله -تعالى-، فدعا عليهم نوح، وسبب دعائه -عليه السلام- مُعتبرٌ شرعاً وعقلاً، فكما هو مُبيّنٌ في الآيات أنّ قومه إن ولدوا، فإنّهم لن يلدوا إلّا فاجراً مثلهم، حيث سبق إعلامه بأنّه لن يؤمن إلّا مَن آمن، فدعا عليهم، فاستجاب الله -تعالى- له، وهذا الأمر مُبيَّن في سورة الأنبياء، حيث قال -تعالى-: (وَنُوحًا إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ).[١٨][١٩]


خصائص دعوة نوح كما وردت في سورة نوح

برزت عدّة سماتٍ لدعوة نوح -عليه السلام- في السورة المُسمّاة باسمه، يُذكَر منها:[٢٠]

  • الخاصّية الأولى: كان نبيّ الله نوحاً -عليه السلام- ثابتاً شجاعاً لا يُثنيه عن الحقّ صدودُ قومه، وغيّهم، واستكبارهم؛ فقد كان حكيماً، عاقلاً، يُوازن في إبداء رأيه في كُلّ حينٍ بما ينفع قومه، فلا يخاف في الله لومة لائمٍ، ويسعى لبيان الحقّ، والدعوة إليه، فيَعرض لقومه شتّى المعاوضات إن هم استغفروا وتابوا، ولا يُعرض عنهم مهما لقيَ من ردّة فعلهم.
  • الخاصّية الثانية: برز اجتهاد نوح -عليه السلام- في دعوة قومه من خلال تعدّد الأساليب؛ من ترهيبٍ، وترغيبٍ، وتدبّرٍ، وحكمةٍ، ووعظٍ، وإرشادٍ، وبيانٍ لِنِعَم الله -سبحانه- عليهم، وقد مارس نوح تلك الأساليب في أوقاتٍ عدّةٍ، فلم يَفتُر ليلاً، أو نهاراً، بل دعاهم في شتّى الأوقات، قال -تعالى- مُبيِّناً ذلك: (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا).[٢١]
  • الخاصّية الثالثة: إنّ المُتأمّل لدعوة نوح -عليه السلام- يجد أنّ نوحاً لم ينشغل بالناس دون الأقربين من قومه؛ فها هو يشملهم في دعائه في آخر السورة، فقد دعا لنفسه، ولوالديه، ولعامّة المؤمنين والمؤمنات، فلم يُصب بالملل، والضجر رغم مرور كُلّ تلك السنين، ورغم قلّة مَن آمن معه، قال الله -تعالى- على لسان نبيّه: (رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا).[٢٢]


دروسٌ وعِبرٌ من سورة نوح

تُستفاد من سورة نوح وقصّته -عليه السلام-، الواردة في ذات السورة العديد من الدروس، والعِبر، والعِظات، بيان البعض منها آتياً:[٢٣][٢٤]

  • اتّفاق الأنبياء -عليهم السلام- جميعهم من نوح، وصولاً إلى محمدٍ في دعوتهم إلى توحيد الله -تعالى-، وعبادته، وعدم الإشراك به.
  • تجنُّب اتّباع كُلّ من يقود إلى الضلال، حتّى إن كان ذا سلطةٍ ومكانةٍ؛ إذ لا يُنجّي من العذاب إلّا اتّباع الحقّ.
  • الحرص على تقوى الله -عزّ وجلّ-، وكثرة استغفاره؛ إذ إنّهُما من الأسباب المُوجبة لسعة الرزق، ونَيل البركة فيه.
  • التأمُّل والتفكُّر في قدرة الله -تعالى-؛ من مراحل خلقه للإنسان، وكيفيّة خلق السماوات، والأرض، والشمس، والقمر، وتسخيرها للبشريّة.
  • الأدب في الدعوة؛ فقد لجأ النبيّ نوح -عليه السلام- إلى جميع الأساليب في دعوته لقومه؛ فدعاهم في كُلّ وقتٍ؛ ليلاً، ونهاراً، مُتَّخِذاً كُلّ الأسباب في دعوتهم؛ حيث صبر عليهم، وحاورهم بالرفق واللين، ورغّبهم في سِعة الأرزاق، وكثرة الأولاد، والأموال، ودلّل على ذلك بالآيات، وأقام لهم الحُجج والبراهين، وحذّرهم من عدم الإيمان برسالته.
  • الصبر في الدعوة؛ فقد صبر نوح -عليه السلام- في دعوته لقومه؛ إذ استمرّ يدعوهم تسعمئة وخمسين عاماً، وممّا يلزم الصبر عدم استعجال النتائج، وعدم اليأس، أو القنوط من الدعوة.
  • ضرورة الاستعانة بالله -سبحانه-، واللجوء إليه في الأحوال جميعها.


المراجع

  1. مجير الدين بن محمد العليمي المقدسي (1430هـ)، فتح الرحمن في تفسير القرآن (الطبعة الأولى)، دمشق: دار النوادر، صفحة 168، جزء 7. بتصرّف.
  2. ^ أ ب وهبة الزحيليّ (1418هـ)، التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة الثانية)، دمشق: دار الفكر المعاصر، صفحة 133، جزء 29. بتصرّف.
  3. سعيد حوّى (1424هـ)، الأساس في التفسير (الطبعة السادسة)، القاهرة: دار السلام، صفحة 6147-6148، جزء 11. بتصرّف.
  4. سورة المعارج، آية: 40-41.
  5. "فصلٌ في أسرار ترتيب السورة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2020. بتصرّف.
  6. سورة نوح، آية: 10-11.
  7. سورة الجنّ، آية: 16.
  8. "تفسير تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان"، www.altafsir.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2020. بتصرّف.
  9. "فقه التدرّج في دعوة نوح عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2020. بتصرّف.
  10. "فقه التدرج في دعوة نوح عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2020. بتصرّف.
  11. سورة نوح، آية: 10-12.
  12. "مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2020. بتصرّف.
  13. وهبة الزحيلي (1418هـ)، التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة الثانية)، دمشق: دار الفكر المعاصر، صفحة 146-147، جزء 29. بتصرّف.
  14. أبو البركات النسفي (1419هـ)، تفسير النسفي (مدارك التنزيل وحقائق التأويل) (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكلم الطيب، صفحة 542، جزء 3. بتصرّف.
  15. سورة نوح، آية: 7.
  16. أبو الطيب محمد صديق خان (1412هـ)، فتحُ البيان في مقاصد القرآن، بيروت: المكتبة العصرية، صفحة 333، جزء 14. بتصرّف.
  17. أبو البركات النسفي (1419هـ)، تفسير النسفي (مدارك التنزيل وحقائق التأويل) (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكلم الطيب، صفحة 545، جزء 3. بتصرّف.
  18. سورة الأنبياء، آية: 76.
  19. "أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-2-2020. بتصرّف.
  20. حامد أشرف همداني، قصة نوح عليه السلام في القرآن الكريم: دروسٌ وعبرٌ، صفحة 10-13. بتصرّف.
  21. سورة نوح، آية: 5.
  22. سورة نوح، آية: 28.
  23. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (24-6-2018)، "فوائد من قصة نوح عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-2-2020. بتصرّف.
  24. أ. د. عبدالحليم عويس (22-11-2017)، "تفسير سورة نوح"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-3-2020. بتصرّف.