ألم وطنين الأذن

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣١ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٩
ألم وطنين الأذن

طنين الأذن

يؤثر طنين الأذن (بالإنجليزية: Tinnitus) في حوالي 15-20 % من الناس، ويُعتبر طنين الأذن عَرَض لمرض آخر، وليس مرضاً بحد ذاته، وعلى الرّغم من أنّه قد يكون مزعجاً إلى حد ما، إلّا أنه ليس بالأمر الخطير، ويشمل الطنين عدة أصوات مزعجة، منها الرنين، والأزيز، والنقر، والزئير، والفحيح.[١]


مسببات طنين الأذن

قد يحدث عَرَض طنين الأذن نتيجة لخللٍ ما في عملية السمع، والتي تبدأ من الغشاء الطبلي والقوقعة بالأُذن، إذ يتم نقل الصوت وتحويله إلى طاقة كهربائية؛ ليتمكن الدماغ من إدراكها وفهمها، وتتعدد المشاكل التي قد تؤدي لطنين الأذن، ونذكر منها ما يأتي:[٢]

  • الشدّ العضلي: قد يؤدي الشد العضلي في أعلى باطن الفم إلى فتح وإغلاق القناة السمعية (بالإنجليزية: Eustachian tube) المسؤولة عن معادلة الضغط في الأذنين بشكل متكررٍ، فينتج طنينَ الأذن الذي يُوصف بصوت النّقر.
  • مشاكل تدفق الدّم والأورام: قد ينتج عن الأورام الوعائيّة (بالإنجليزية: Vascular tumor) وتدفّق الدّم في الأوعية الدمويّة المجاورة للأذن طنينٌ يُوصف بأنّه نابض أو خافق (بالإنجليزية: Throbbing).
  • تلف في العصب الدهليزي القوقعي: (بالإنجليزية: Vestibulocochlear Nerve)، قد تؤدي بعض الأورام أو التسمم دوائي إلى حدوث تلفٍ في هذا العصب المسؤول عن نقل الصوت من الأذن للدماغ؛ مما قد يُسبّب طنين الأذن.
  • مشاكل أُخرى:
    • التعرض لإصابة.
    • التقدم بالعمر.
    • مشاكل المفصل الصدغي الفكي (بالإنجليزية: Temporomandibular joint).
    • تصلّب الأذن الوسطى (بالإنجليزية: Otosclerosis).
    • مرض مينيير (بالإنجليزية: Ménière's disease): وهو اضطراب في الأذن الداخلية، يؤدي إلى الشعور بنوباتٍ من الدوّار الشديد، والطنين، واحتقان الأذن، وتكون هذه الأعراض ناتجة عن تجمّع السوائل في التيه (بالإنجليزية: Labyrinth)[٣]


أنواع طنين الأذن

يوجد نوعان من طنين الأذن، نذكرهما كما يأتي:[١]

  • الطنين الموضوعي: (بالإنجليزية: Objective tinnitus)، وهذا النوع من الطنين نادر الحدوث، وقد يعود سببه لمشكلةٍ في وعاءٍ دموي، أومشاكل تتعلق بعظمة الأذن الوسطى، أو انقباضات عضلية، ويستطيع الطبيب في هذه الحالة أن يسمع صوت الطنين عند الفحص.
  • الطنين الشخصاني: (بالإنجليزية: Subjective tinnitus)، ويرجع سببه إلى مشاكل في الأذن الخارجية، أو الوسطى، أو الداخلية، ويمكن أن ينتج أيضًا عن مشاكل الأعصاب السمعية أو المسارات السمعية، ويُعرف هذا النوع على أنّه الطنين الذي لا يسمعه إلاّ الشخص المصاب، وهو أكثر الأنواع شيوعاً.


ألم الأذن

قد يعاني الشخص من ألم في أذنٍ واحدة أو كلتا الأُذنين، ولكنه في غالب الأمر يكون في أُذن واحدة، وقد يحدث بشكل دائم أو متقطع، وقد يكون ألماً خفيفاً أو حاداً، وهناك الكثير من الأسباب التي قد تؤدي إلى الشعور به، منها أسباب نادرة الحدوث كوجود ثقب في طبلة الأذن، وعدوى الأسنان، والتهاب مفاصل الفك، وأسباب أُخرى أكثر شيوعاً منها ما يأتي:[٤]

  • عدوى الأُذن (بالإنجليزية: Ear infections).
  • تجمّع شمع الأُذن.
  • التهاب الحلق (بالإنجليزية:Sore throat).
  • التغيّر في الضغط الجويّ؛ عند ركوب الطائرة مثلاً.
  • التهاب الجيوب (بالإنجليزية: Sinusitis).
  • وجود جسم غريب في الأُذن.


المراجع

  1. ^ أ ب "Tinnitus", www.mayoclinic.org,5-3-2019، Retrieved 25-3-2019. Edited.
  2. Benjamin Wedro (14-8-2019), "Tinnitus"، www.medicinenet.com, Retrieved 25-3-2019. Edited.
  3. "Ménière's Disease", www.nidcd.nih.gov,13-2-2017، Retrieved 25-3-2019. Edited.
  4. Janelle Martel (15-9-2015), "What Causes Earache?"، www.healthline.com, Retrieved 25-3-2019. Edited.