أنواع الجبهات الهوائية

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٧ أبريل ٢٠١٦
أنواع الجبهات الهوائية

الجبهة الهوائيّة

الجبهة الهوائيّة أحد الأمور الهامّة في دراسة حالة الطَّقس والمُناخ من قِبل العاملين في الأرصاد الجويّة، حيث يُقصد بها الحيّز الفاصل بين كُتلتيْن هوائيتيْن مختلفتيْن في الكثافة تعتمد بشكلٍّ أساسيٍّ على اختلاف درجة الحرارة والرُّطوبة بين الكُتلتيْن.


عوامل تكوّن الجبهات الهوائية

تكون الجبهات الهوائيّة يعتمد على عوامل عدَّة تُساهم في حدوثها، ومنها:

  • الضَّغط الجويّ.
  • كمية الهطول.
  • سُرعة الرِّياح واتجاهها.
  • الغيوم.
  • مدى الرؤية الأفقيّة.
  • الرُّطوبة ودرجة الحرارة.
  • الحالة الجويّة اللَّحظية والحال الجويّة التي سادت قبل ثلاث ساعاتٍ من هذه اللَّحظة.


تلتقي الكتلتان الهوائيتان المختلفتان في الكثافة وتحت تأثير العوامل السَّابقة؛ فيحدث الصِّراع فيما بينهما لتتكوّن الجبهات الهوائيّة التي تُؤثر على جزءٍ ما من الكُرة الأرضيّة ليومٍ أو لعدّة أيامٍ متتاليةٍ.


أنواع الجبهات الهوائيّة

الجبهات الهوائيّة النَّاجمة من تصادم الكُتلتيْن الهوائيتيْن على أربعة أنواعٍ، هي:

  • الجبهة الهوائيّة الثَّابتة: هي الجبهة الهوائيّة المتوقفة عن الحركة بسبب زوال أسباب حدوثها كتقارب درجتي الحرارة للكتلتيْن الهوائيتيْن أو زوال الفرق في الضَّغط الجويّ بينهما، وهي جبهةٌ مستقرةٌ سريعة التَّلاشي.
  • الجبهة الهوائيّة الباردة: هي الجبهة التي تتكوّن في نهاية المنخفض الجويّ الذي يؤثر على منطقةٍ ما؛ مما تتسبب في انخفاضٍ حادٍّ ومفاجئٍ لدرجات الحرارة؛ فتكون أقلّ من معدَّلها ما بين 7 إلى 12 درجة مئويّة، وهذا النَّوع من الجبهات الهوائيّة عادةً ما يكون مصحوباً بالأمطار الغزيرة والرَّعد، ثُمّ يلي هذه الجبهة ارتفاعٌ على درجات الحرارة وتسود المنطقة حالةٌ من الجَفاف والصَّحو.

أمّا الجبهة الهوائيّة الباردة عندما تتكون وتمرُّ على منطقةٍ جافّةٍ فتكون شديدة البرودة وغير مصحوبةٍ بالأمطار أو الرَّعد وإنَّما يرافقها هبوب الرِّياح المثيرة للغُبار والأتربة.

  • الجبهة الهوائيّة الدَّافئة: وأحيانًا تُسمّى الحارّة، تتكون هذه الجبهة نتيجة الإحلال؛ حيث تحتلّ الكتلة الهوائيّة الدَّافئة مكان الكتلة الهوائيّة الباردة؛ ممّا ينتج عنه زيادة رطوبة الهواء وارتفاع درجة حرارته، وهذه الظَّاهرة هي العلامة الأولى السَّابقة لقُرب دخول المنخفض الجويّ في منطقةٍ ما، ويرافقها هبوب الرِّياح الجنوبيّة باتجاه الشَّرق أو باتجاه الغرب مع ارتفاع درجات الحرارة عند معدلها بمقدار 5 إلى 8 درجاتٍ مئويّةٍ، أمّا الأمطار فقد تترافق مع هذه الجبهة وقد لا تترافق معها.
  • الجبهة الهوائيّة المقفلة: وأحيانًا تسمّى المسدودة أو المُنسدّة، وتتكون نتيجة لحاق الكتلة الهوائيّة الباردة بالدَّافئة واحتوائها؛ فينتج عن ذلك هواء بارد بعيداً عن خطّ التَّلامس بين الكتلتيْن وهواء بارد نسبياً عند خظ التَّلامس ممّا يتسبب في سقوط الأمطار.