أهمية الثروة الحيوانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ٢٤ مايو ٢٠١٥
أهمية الثروة الحيوانية

عندما خلق الله تعالى المخلوقات جميعها على كوكب الأرض جعل لكلٍّ منها أهميّة وفوائد لا يمكن الاستغناء عنها، وجعلها تؤدّي وظائف معيّنة، لذلك فإنّ نشاط الإنسان الزائد وغير المسؤول مثل الزحف العمراني وقطع الأشجار والصيد الجائر وغيرها سبّب هجرة الحيوانات وعدم ايجادها المأوى الّذي تعيش فيه، ممّا أدّى إلى انقراضها.


تسبّب انقراض بعض الأنواع من الحيوانات إلى حدوث خللٍ في النظام البيئي، وتعتبر الثروة الحيوانيّة من أهمّ الثروات على سطح الأرض، وبسبب أهميّتها البالغة انتشرت في الفترة الأخيرة الكثير من الجمعيات التي تنادي بالمحافظة على الثروة الحيوانيّة، فما هي أهميّة الثروة الحيوانيّة الّتي جعلت الدين الإسلامي يوليها العناية والاهتمام. قال صلّى الله عليه وسلم: ((مَن قتل عصفوراً عبثاً عجّ إلى الله يوم القيامة، يقول: يا رب، إنَّ فلاناً قتلني عبثاً، ولم يقتلني منفعةً)).


أهمية الثروة الحيوانية

  • توفير الغذاء للإنسان: يعتمد الإنسان في غذائه الأساسي على منتجات الثروة الحيوانيّة من اللحوم والبيض والألبان والأجبان وغيرها؛ فجسم الإنسان يحتاج إلى العناصر الغذائيّة الموجودة في المنتجات الحيوانية مثل البروتينات.
  • زيادة الدخل القومي: تعمل تربية الحيوانات المختلفة في زيادة الدخل القومي للدول، وذلك من خلال بيعها أو بيع منتجاتها، كما أنّه عندما تتوفّر هذه الأصناف من الثروة الحيوانية داخل البلد توفّر الكثير من النفقات والمصاريف الزائدة على الدولة.
  • قد تُستخدم بعض الأنواع من الحيوانات في تنشيط السياحة وخاصّةً تلك المهدّدة بالانقراض والنادرة، فإنّها تجذب السياح من مختلف أرجاء العالم من الهواة للبحث عن الحيوانات الغريبة.
  • زيادة الثروة الزراعيّة؛ فالثروة الحيوانية والثروة الزراعية تؤثّر كلٌ منها في الأخرى، ولا تتطوّر إحداهما إلّا بتطوّر الثانية.
  • تنشيط الصناعة؛ فهناك العديد من الصناعات التي تدخل فيها منتجات الثروة الحيوانيّة، وتمثّل المواد الأوليّة لبعض الصناعات المشهورة.
  • استخدام بعض الأنواع من الحيوانات في التنقّل من مكان لآخر، وخاصّةً في الأماكن الوعرة والطرق التي لا تستطيع السيّارات المرور من خلالها.


طرق المحافظة على الثروة الحيوانية

بعد الحديث عن فوائد الثروة الحيوانيّة لا بدّ من حمايتها والمحافظة عليها وتطويرها، ومن طرق المحافظة على الثروة الحيوانية:

  • إعطائها المطاعيم واللقاحات التي تساعدها في مقاومة الأمراض، وبالتالي تقليل نسبة نفوقها.
  • استخدام طريقة التهجين للتزاوج فيما بينها من أجل تحسين صفاتها والتخلّص من بعض الطفرات التي قد تصيبها.
  • حمايتها من الصيد الجائر الّذي يمارسه الكثير كهواية من أجل المتعة فقط، أو للحصول على بعض الأجزاء النادرة من أجسادها مثل الفرو في الثعالب أو الأنياب عند الفيلة وغيرها.
  • وقف الزحف العمراني وقطع الأشجار، واللذان قد يسبّبان فقدان الكثير من الحيوانات لأماكن عيشها.