أهمية الدعاء في شهر رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٢٤ مارس ٢٠١٩
أهمية الدعاء في شهر رمضان

أهمية الدعاء في شهر رمضان

للدعاء في رمضان أهميةٌ وخاصيةٌ عظيمةٌ، فقد اجتمعت فيه فضيلتان؛ أولها فضيلة الزمان، وثانيهما فضيلة الصيام، وقد نبّه الله -تعالى- في القرآن الكريم إلى أهمية الدعاء في رمضان، حيث ذكر استجابته لدعاء من يدعوه في معرض آيات الصيام، فبدأ أولاً بالحديث عن فرضية الصيام وما يتعلّق به، ثمّ ذكر آية الدعاء وعاد بعدها لذكر أمورٍ متعلقةٍ بالصيام، وقال العلماء في ذلك إنّ ورود الآية الحاثّة على الدعاء بين أحكام الصيام توجيهٌ من الله -تعالى- إلى الاجتهاد في الدعاء عند إكمال العدة، وعند كل فطرٍ، بل وفي حال الصيام جميعه.[١]


أهمية التوبة في رمضان

يعدّ شهر رمضان من أعظم مواسم التوبة والمغفرة وتكفير الذنوب والسيئات عن المسلم، فقد جعل الله -تعالى- صيامه وقيامه إيماناً واحتساباً مكفّراً لما تقدّم من الذنوب، وخصّ ليلة القدر بذلك أيضاً، كما أنّ المسلم يجد في شهر رمضان عوناً كبيراً على العودة إلى الله -تعالى- والندم على ما فات والتوبة عن المعاصي، فأبواب الجنان فيه مفتوحةٌ، وأبواب النيران مغلقةٌ، والشياطين فيه مصفّدةٌ، وفُرص الطاعة متوفرةٌ، فإذا كان الله -تعالى- قد حثّ عباده على التوبة في كل زمانٍ وأوانٍ فلا شكّ أنّها تؤكّد في رمضان.[٢]


أهمية قراءة القرآن في رمضان

نزلت أول آيات القرآن الكريم على النبي -صلّى الله عليه وسلّم- في شهر رمضان المبارك، كما سبق ذلك نزولها في ذات الشهر الكريم جملةً واحدةً من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، حيث كان ذلك في ليلة القدر، وقد كان جبريل -عليه السلام- يلقى النبي -صلّى الله عليه وسلّم- في كل ليلةٍ من ليالي رمضان، فيُدارسه القرآن الكريم، ممّا يدلّ على استحباب دراسته في شهر رمضان المبارك كما قال الإمام ابن رجب، وكان السلف يجتهدون في قراءة القرآن الكريم والإقبال عليه في شهر رمضان اجتهاداً كبيراً، بل كانوا لا يشتغلون بغيره، فإذا كان للقرآن الكريم في رمضان أهميةٌ خاصةٌ فينبغي للمسلم الحرص على الإقبال عليه في ذات الشهر.[٣]


المراجع

  1. الشيخ عبد الرحمن بن فهد الودعان الدوسري (2013-7-29)، "الدعاء وأهميته في رمضان وغيره"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.
  2. "رمضان والتوبة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.
  3. عادل باناعمة، "رمضان والقرآن"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.