أهمية الرياضة في حياة الإنسان

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢١
أهمية الرياضة في حياة الإنسان
أهمية الرياضة في حياة الإنسان

ضمان حياة صحية

تُعدّ ممارسة الرياضة بكافّة أشكالها إحدى أكثر الطرق المُهمّة والفعّالة لضمان الحفاظ على الصحة البدنية والعقلية، إذ تتعدّد فوائد الرياضة على الصعيدين النفسي والجسدي،[١] ومن أهمّها ما يأتي:[٢]

  • التقليل من نسبة الدهون في الجسم، وزيادة الكتلة العضلية، والحفاظ على الوزن المثالي.
  • النوم بشكلٍ كافٍ، والتخلّص من الأرق، والحصول على الطاقة التي يحتاجها الجسم.
  • فتح الشهية، وتناول الطعام الصحي، وتجنّب التدخين.
  • توفير حياة صحية، تتحقّق من خلالها السعادة، والشعور بالرضا والقناعة.[١]


تُعتبر الصحة ثروة الإنسان، حيث تؤدي الرياضة دوراً مُهمّاً وحيوياً في بناء الأجسام، حيث لا يُوجد للممارسة الرياضة أيّ بديل للحفاظ على صحة الجسم البدنية ونشاطه، بالإضافة إلى أنّها تُساهم في الحدّ أو التقليل من الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة، ومنها ما يأتي:[١]

  • الوقاية من الإصابة بمرض السكّري، حيث تُؤدّي ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري إلى مساعدة الجسم على إنتاج الإنسولين بشكل صحيح وبالتالي السيطرة على مرض السكّري.
  • تنشيط الدورة الدموية، حيث تؤدّي الحركة خلال الرياضة إلى تنشيط الدورة الدموية ممّا يؤدّي إلى انتقال العناصر الغذائية إلى جميع أجزاء الجسم.
  • زيادة المناعة، حيث تزداد خلايا الدم البيضاء خلال ممارسة الرياضة ممّا يزيد من قوّة مناعة الجسم.
  • تقوية القلب، إذ إنّ القلب يضخّ المزيد من الدم عند ممارسة الرياضة، فيكتسب القدرة على العمل حسب الحاجة، والبقاء بوضع جيد، إذ إنّ ذلك يُساهم في زيادة متوسط العمر المُتوقع للأشخاص.[١][٣]
  • المُحافظة على المستوى الطبيعي للكوليسترول في الدم، حيث تزيد ممارسة الرياضة مرونة جدار الأوعية الدموية، وتُقلّل من خطر ارتفاع ضغط الدم.[١][٣]
  • تقوية رئتي الجسم، والزيادة من قدرتها، ممّا يزيد نسبة الأكسجين الداخل إلى الدم، ويرفع كفاءة عملية التنفس.[٣]


تُؤدّي الرياضة إلى حدوث بعض التغيرات في الدماغ مثل اطلاق هرمون الدوبامين والسيروتونين، مما يُقلّل من احتمالات الإصابة بالاكتئاب بنسبة تُقارب 30%، وتُعرف هذه الهرمونات باسم هرمونات السعادة، وهي ضرورية لاستقرار المزاج وشعور الفرد بالإيجابية، حيث إنّ ممارسة أيّ تمرين رياضي يُحفّز إنتاج هذه الهرمونات خاصّةً عند الفوز، بالإضافة إلى ذلك، تُشير الدراسات إلى أنّ الرياضة تُكسب الفرد فيتامين د خاصّةً عند ممارستها في الهواء الطلق، حيث يحصل عليها الجسم من الشمس مباشرةً بطريقة طبيعية وفعّالة ممّا يُقلّل من أعراض الاكتئاب ويُحسّن المزاج.[٢]


بناء الشخصية والقيم

تُؤثّر ممارسة الرياضة في حياة الناس بشكلٍ إيجابي، حيث تُعدّ مفتاح النجاح في المستقبل، ومن الأمور التي تُعزّزها ممارسة الرياضة ما يأتي:[٤]

  • اكتساب الصفات الحسنة: تُؤدّي ممارسة الرياضة إلى اكتساب الفرد العديد من الصفات الحسنة، مثل: الصدق، والتواضع، وإدارة التوتر.
  • الاحترام: تعتمد معظم الرياضات على مجموعة من القواعد، والتعليمات الخاصّة بها، ممّا يُعلّم الفرد اتّباع القوانين، وتقدير زملائه بالفريق، واحترام خصمه أيضاً.
  • مهارات القيادة: يُمكن أن يقود تحمّل المسؤولية، أو تولّي الأدوار القيادية في الفريق إلى اكتساب مهارات القيادة.
  • تعزيز روح المنافسة: تُعزّز الرياضة روح المنافسة بين الأشخاص، فأغلب الرياضات تعتمد على مبدأ الفوز أو الخسارة ممّا يمنح الشخص العزم والتركيز على المنافسة ليظفر بالفوز، ولكنّه بالمقابل يتّصف بالقدرة على تقبّل الهزيمة بهدوء.[١]
  • تقدير الذات: تُساعد الرياضة على احترام الذات، وتعزيز الثقة بالنفس، من خلال الشعور بالإنجاز عند الفوز، والسعي لتحقيق هدف مُعيّن ممّا يُحفّز الفرد على إنجاز جميع الأهداف التي يطمح لها.[٥]


يؤدي الرياضيون البارزون دوراً مهماً في زرع الروح الرياضية لدى اللاعبين، وتشجيع الشباب على الانخراط في ممارسة الرياضات المُتعدّدة؛ للحصول على الكفاءات المطلوبة، وينبغي على الشخصية الرياضية البارزة أن تبتعد عن الفساد، وتتصف بالصدق والدّقة، وتُركّز على الإمكانيات التي تُؤهلها في الحاضر والمستقبل.[٦]


تطوير التعليم

تُساهم الرياضة في تطوير التعليم، ورفع جودته، وذلك من خلال ما يأتي:[٣]

  • التقليل من الإجهاد العقلي، حيث تُقلّل الرياضة من التوتر.
  • الاسترخاء والشعور براحة البال، حيث إنّ ممارسة الرياضة تزيد الشعور بالفرح والسعادة.
  • تنشيط العقل، وتمرينه، وزيادة قدرته على التفكير.[١]
  • زيادة التحصيل الأكاديمي لدى الطلاب الذين يُمارسون الرياضة، حيث أشارت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية إلى أنّ ممارسة الرياضة من قِبل الطلاب ترتبط بأداء أفضل في المدرسة، ممّا يمنح الطلاب القدرة على الحصول على درجات مرتفعة، وزيادة فرصة التحاقهم بالجامعات.[٤]


تطوير المهارات الاجتماعية

تُعدّ الرياضة من الألعاب الاجتماعية بالضرورة، حيث تشمل عدّة أطراف يُشاركون معاً في لعبة واحدة، حتّى لو كانت رياضةً فرديةً؛ فهي تحتوي على لاعب، ومُنافس له، ومُدرّب، وحَكم للعبة، كما يُمكن أن تكون الرياضة وسيلةً مُهمّةً لبناء العلاقات، وتكوين الصداقات، إضافةً إلى ذلك تُساعد الرياضة - خاصّةً التي تضمّ مجموعات - على تطوير المهارات الشخصية،[٢] والقدرة على التواصل الفعّال، وحلّ النزاعات، إذ يُمكن الاستفادة من هذه التجربة عند مواجهة المشكلات المُختلفة في شتّى نواحي الحياة؛ سواء في العمل أو المنزل أوغيرها.[٥]


يحصل الأشخاص الذين يُمارسون الرياضة بانتظام على العديد من المهارات والسلوكيات الجيدة التي يحتاجونها في حياتهم ومجتمعاتهم، مثل: التخطيط الاستراتيجي، والقدرة على الانخراط في العمل ضمن فريق، بالإضافة إلى ابتعادهم عن المُمارسات المشبوهة، أو التي يسودها الفساد.[٧]


اكتساب العديد من المهارات والفوائد

تُساعد ممارسة الرياضة على اكتساب الأفراد العديد من المهارات، وتحقيق الكثير من الفوائد، ومن أبرزها ما يأتي:

  • التطور العاطفي: تؤدي الرياضة دوراً مُهمّاً جداً في النمو العقلي والعاطفي، حيث إنّ الفرد الذي اعتاد على مُمارسة الرياضة منذ سنٍ مُبكّرة؛ يتميّز بشخصية مُنظّمة، ومَرنة، وأكثر استقراراً، إضافةً إلى امتلاكه قدرات عقلية أكبر،[١] وتمتُّعه بالروح الرياضية التي يستطيع من خلالها تطوير مهاراته، والخوض في مغامرة دون الخوف من الفشل والخسارة، وتُمكّنه كذلك من قبول الهزيمة بشكل أفضل، وذلك لإدراكه أنّ النجاح والفشل جزء من اللعبة.[٧]
  • الانضباط: تعتمد ممارسة الرياضة بشكل أساسي على اتّباع برنامج دوري، ومنتظم، ووضع جدول زمني، وبالتالي فإنّ الرياضة تُساهم في انضباط العقل والجسم، حيث ينعكس ذلك على كافّة مجالات الحياة، كما تُساعد ممارسة الرياضة على العمل الجماعي؛ إذ يبذل كلّ فرد طاقته لتحقيق الهدف المُشترك بين جميع الأفراد، وذلك عن طريق ضبط النفس، والصبر، ويُشار إلى أنّه من المُمكن اعتبار الانضباط أحد الأركان الأساسية لتقدّم المجتمع.[١][٣]
  • الإخاء: تُعدّ الرياضة من المصادر التي تُعزّز مبدأ الأخوة، إذ إنّها تُعطي الفرد القدرة على تجاهل الاختلاف، وتقوية العلاقات، وتوسيع مجال التفاهم في خضم المنافسة التي تجري بين اللاعبين، كما أنّ المسابقات الرياضية التي تجري في دول العالم تخلق جوّاً من الإخاء والشعور بالأخوّة العالمية.[١]
  • تحقيق المتعة: يُشكّل تعدّد الرياضات المتاحة، وتنوّعها، فرصةً لإيجاد التمارين المُمتعة بالنسبة للشخص، إذ يُمكن العثور على الرياضة التي تُناسب الفرد، وتُشعره بالحماس، ممّا يُشجّعه على القيام بها، ويُقلّل من الروتين، مثل: لعب كرة الطائرة، أو ركوب الدرّاجات، أو التجديف بالقارب، أو تسلّق الصخور.[٢]


فيديو عن أهمية الرياضة للعقل

للتعرّف على المزيد من المعلومات حول أهمية الرياضة للعقل شاهد الفيديو الآتي.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Abdul Awal (20-11-2019), "7 Reasons Why Sports is Important in our Life", www.campuscareerclub.com, Retrieved 05-04-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Importance of Sports – Why Sport Matters?", impoff.com, 04-03-2020, Retrieved 05-04-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Essay on Importance of Sports for Students and Children", www.toppr.com, Retrieved 05-04-2021. Edited.
  4. ^ أ ب Morgan Rush (11-12-2018)"What Is the Importance of Sports in Our Lives?", www.sportsrec.com, Retrieved 05-04-2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Benefits of Sports for Adolescents", www.muhealth.org, Retrieved 05-04-2021. Edited.
  6. "Importance Of Sports In Our Life", www.elife365.in, 03-04-2020، Retrieved 05-04-2021. Edited.
  7. ^ أ ب Sathyavathi, "Importance of Sports and Games Essay for Students, Government rules"، www.successcds.net, Retrieved 05-04-2021. Edited.
1117 مشاهدة
Top Down