أهم المعالم السياحية في مصر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ١٠ يناير ٢٠١٦
أهم المعالم السياحية في مصر

السياحة في مصر

تعدّ السياحة أحد أهم مقومات ودعائم الاقتصاد الوطني في جمهوريّة مصر العربية، وتعتبر المحرك الأساسي لعجلة الاستثمار والنمو الاقتصادي، والاجتماعي، والسياسي لها، حيث إنّها شكّلت منذ القدم محور التطوّر الرأسمالي تاريخياً وتشكّل حديثاً صلب نموذج المنافسة التامّة في النظرية الاقتصاديّة الجزئيّة للجمهوريّة على اعتبار أنّها العمود الفقري لكافة القطاعات التنمويّة والاقتصاديّة.


أهمّ المعالم السياحية في مصر

ترعرع أبناء الشعب المصري بكافة أجياله وطبقاته منذ قديم الزمان في ظل وجود السياح في العديد من مناطق جمهوريّة، وذلك كون جمهوريّة مصر العربية تتميز بوفرة المزارات السياحية بمختلف أنواعها، نظراً لوفرة المعابد والأثار، إضافة إلى وجود القرية الفرعونيّة التي تحتوي على عدد كبير من التماثيل الفرعونيّة الهامّة الجاذبة للسياح والمهتمين في الآثار وتلك الحقبة تحديداً، عدا عن توافر البنية التحتيّة السياحيّة القويّة والتي تشمل عدداً لا محدوداً من الفنادق المختلفة والمتعددة النجوم، وتعتبر أكثر المناطق جذباً للسياح القاهرة والإسكندرية ومحافظة البحر الأحمر، والغردقة وسيناء وخصوصاً مناطق جنوب سيناء التي يأتي على رأسها منطقة شرم الشيخ ومنتجعاتها.


أهرامات الجيزة

عند الحديث عن المعالم السياحية في مصر لا يسعنا إلّا أن نبدأ في الحديث عن البنايات الملكية العريقة التي بناها الفراعنة القدماء والتي يطلق عليها اسم الأهرامات، تلك الأعجوبة التي استغرق بناؤها فترة كبيرة تمتدّ ما بين سنة 2480 قبل الميلاد حتى سنة 2550 ق.م، أي قبل حوالي خمسة وعشرين قرناً قبل الميلاد، ويمتد بناؤها من منطقة الجيزة حتى منطقة هوارة الواقعة على مداخل الفيوم على الضفة الغربية لنهر النيل.


كان الهدف من بناء الأهرامات الحفاظ على مومياء فرعون، وتسهيل رحلته إلى العالم الآخر أو مساعدته في الصعود إلى السماء، حيث قام الملك خوفو ببناء الهرم الأكبر ليدفن فيه، وكان هناك اعتقاد سائد لدى الفراعنة أن روح الملك خوفو ترعاهم وتحرسهم حتى بعد وفاته، بالإضافة إلى هرم كل من خفرع ومنقرع، وتعتبر الأهرامات أحد أكبر معالم الجذب السياحي في الجمهوريّة، حيث يقصدها الزوار من شتى أنحاء العالم.


المتحف المصري

هو أحد أضخم وأشهر المتاحف العالمية، يقع في القاهرة، تحديداً قرب ميدان التحرير ويضم مجموعة كبيرة جداً من آثار مصر القديمة، تعود نشأته إلى عام 1835م، ويضمّ المتحف الآن أعظم مجموعة أثرية في العالم تعبر عن جميع مراحل التاريخ المصري القديم، وينافس في ذلك أكبر المتاحف العالمية كالمتحف البريطاني الدولي، واللوفر وغيرهم، حيث إنّه من النادر أن يقصد السواح مصر دون المرور عبر هذه المحطة السياحية الهامة فيه.


الجامع الأزهر

أحد أشهر المعالم الإسلامية في مصر وفي الدول العربية قاطبة، الذي يعتبر أفضل وجهة للتعرف على الدين الإسلامي الحنيف، وأحد أهم منابر العلم والمعرفة، حيث يعتبر وجهة سياحية وخاصة للطلاب وعلماء الدين والمهتمين في هذا المجال.