أيام الحمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩
أيام الحمل

أفضل أيّام الشهر لحدوث الحمل

يحدت الحمل نتيجة تلقيح الحيوان المنويّ للبُويضة المُخصَّبة، وتنتج هذه البُويضة عن عمليّة الإباضة (بالإنجليزيّة: Ovulation) التي تحدث في كلِّ شهر بأيّام مُحدَّدة، وتُعرَف هذه الأيام بفترة الخُصوبة (بالإنجليزيّة: Fertile period)، وتُقدَّر هذه الفترة بستّة إلى سبعة أيّام من الدورة الشهريّة، وتبدأ بحوالي خمسة أيّام قبل عمليّة الإباضة، وهي الفترة التي يعيش فيها الحيوان المنويّ في الرحم، وتستمرُّ لمُدَّة قد تصل إلى 24 ساعة بعد عمليّة الإباضة، حيث تعيش البُويضة في الرحم لمُدَّة تتراوح بين 12 إلى 24 ساعة، وتُعَدُّ هذه الأيّام هي الأفضل لحدوث الحمل.[١]


كيفيّة تحديد أيّام الحمل

اتِّباع طريقة الحساب

يُمكن تحديد أفضل الأيّام للحمل عن طريق اتِّباع عمليّة عدِّ الأيّام، وحسابها؛ لمحاولة التنبُّؤ بأيّام الإباضة، وعلى سبيل المثال:[١]

  • إذا كانت الدورة الشهريّة تقريباً كلّ 21 يوماً: فغالباً سيكون يوم الإباضة هو اليوم السابع بعد انتهاء فترة الحيض، وبالتالي فإنَّ أكثر الأيّام خصوبة هي من اليوم الثاني، إلى اليوم الثامن بعد انتهاء فترة الحيض.
  • إذا كانت الدورة الشهريّة تقريباً كلّ 27 يوماً: فغالباً سيكون يوم الإباضة هو اليوم الثالث عشر بعد انتهاء فترة الحيض، وبالتالي فإنَّ أكثر الأيّام خصوبة هي من اليوم الثامن، إلى اليوم الرابع عشر من انتهاء فترة الحيض.
  • إذا كانت الدورة الشهريّة تقريباً كلّ 33 يوماً: فغالباً سيكون يوم الإباضة هو اليوم التاسع عشر من انتهاء فترة الحيض، وبالتالي فإنَّ أكثر الأيّام خصوبة هي من اليوم الرابع عشر، إلى اليوم العشرين من انتهاء فترة الحيض.


ملاحظة التغيُّرات الجسديّة

يُمكن ملاحظة العديد من التغيُّرات التي يُمكن من خلالها تحديد ما إذا كان الوقت مناسباً لحدوث الحمل أم لا، وفيما يأتي بعض من هذه التغيُّرات الجسديّة:[٢]

  • درجة حرارة الجسم القاعديّة: يُمكن من خلال تتبُّع درجة حرارة الجسم القاعديّة يوميّاً، ولعِدَّة أشهر مُتتالية، مُلاحظة تغيُّر يحدث خلال فترة الإباضة؛ بسبب التغيُّرات الهرمونيّة التي تحدث في هذه الفترة، ويجب قياس درجة الحرارة يوميّاً في الصباح الباكر، وقبل النهوض من السرير.
  • الشعور بالألم: قد تشعر بعض النساء بألم خفيف في منطقة الجنب، خلال الفترة في منتصف الدورة الشهريّة، وقد يكون هذا الألم علامة على حدوث الإباضة، ومن الجدير بالذكر أنَّ العديد من النساء لا يُلاحظن هذا الألم.
  • تغيُّر نسيج مُخاط عُنق الرحم: تحدث بعض التغيُّرات في السائل الذي يخرج من عُنق الرحم؛ نتيجة استعداد الجسم للإباضة، فتزداد كمّيته، ولزوجته، ويُصبح أشبه ببياض البيض.


استخدام جهاز فحص الإباضة

يقوم مبدأ عمل هذا الجهاز على الكشف عن وجود هرمون ملوتن (بالإنجليزيّة: Luteinizing hormone) في البول، ويُفيد استخدام هذا الجهاز في حال كانت الدورة الشهريّة غير مُنتظمة، ويُمكن الحصول عليه دون الحاجة إلى وصفة طبِّية من معظم الصيدليّات.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Dawn Stacey (21-1-2019), "Fertility: When Are Your Most Fertile Days?"، www.verywellhealth.com, Retrieved 4-2-2019. Edited.
  2. Traci C. Johnson (2-2-2018), "Am I Ovulating?"، www.webmd.com, Retrieved 4-2-2019. Edited.
  3. "Pregnancy - identifying fertile days", medlineplus.gov,28-1-2019، Retrieved 4-2-2019. Edited.