أين تقع مقدونيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٤ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٦
أين تقع مقدونيا

جمهوريّة مقدونيا

جمهوريّة مقدونيا دولةٌ أوروبيّة تقعُ في الجنوبِ الشرقيّ مِنْ قارةِ أوروبا ضمن شبهِ جزيرة البلقان وعاصمتها مدينة سكوبي، تصلُ مساحتها الجغرافيّة إلى 25713 كم²، ويتكلمُ سكّانها اللغتين المقدونيّة والألبانيّة، أمّا التّصنيف العرقيُّ للسكّانِ فهو يشملُ مَزيجاً مِن المقدونيين، والألبان، والأتراك، والبيزنطيين. تتبعُ جمهوريّة مقدونيا في نظامِها الجُمهوريّ بسُلطةٍ تشريعيّةٍ للبرلمان وسلطةٍ تنفيذيّة للحكومة.


تعتبرُ جمهوريّةُ مقدونيا واحدةً مِنْ بين أكثر دولِ أوروبا تعقيداً؛ بسبب العديد مِنَ الصُّعوبات الكثيرة التي واجهتها؛ كتحديدِ حُدودها، وطبيعة انتمائها، وهويتها، وفي العقودِ الثلاثة الأخيرة وتحديداً في عام 1991م بدأتْ ملامحُ استقلالِ مقدونيا تظهر خاصة بعد سقوط الدّولة اليوغوسلافيّة آخر الدّول التي احتلّتها وسيطرت عليها، قبل أن تنال مقدونيا استقلالها الحقيقيّ في نيسان (أبريل) من عام 1993م.[١]


التّضاريس الجغرافيّة

تشغلُ جمهوريّة مقدونيا موقعاً استراتيجيّاً للغايةِ بإحداثياتها الجغرافيّة التي تأخذ 50 -41 درجةٍ إلى الشّمال، و22 درجةٍ إلى الشّرق، حيثُ تحدُّها جمهوريّة كوسوفو من الشّمال الغربيّ، وجمهوريّة صربيا مِنَ الشّمال، وتحدُّها مِنَ الشّرق جمهوريّة بُلغاريا، واليونان مِنَ الجنوب، أمّا غربها تقعُ جمهوريّة ألبانيا.[٢]


تحتوي مقدونيا على أعلى القممِ وأجمل الجبال، وأعمقِ البُحيرات، والكهوف المُميّزة، وأيضاً تحتوي على مجموعةٍ من الغابات الكثيفة والأشجار المتنوعة،[٣] كما أنّ للأماكنِ الطبيعيّة فيها نصيبٌ كبيرٌ مِن أراضيها، وتتمثّلُ في غاباتِ جبال البيندوس، وغابات البلقان، وغابات جبال الرّودوب الشّاسعة، ومنطقة بحر إيجة. تشكّلُ منطقتها حلقة الوصل بين أوروبا الغربيّة والوسطى حتّى أوروبا الجنوبيّة بعملها كممرِّ نقلٍ رئيسيّ بين هذه المناطق.[٤]


التّركيبة السكانيّة

سكنَ العرقُ التّراقي قديماً مقدونيا والذي سميَّ شعب البايونيناس بالإضافةِ إلى قبيلة مولوسيان، وغيرهم من الشعوب التي عاشتْ على الأراضيّ المقدونيّة منذُ القِدم؛ حيثُ إنّ مقدونيا كانتْ واقعةً تحتَ السّيطرة الرومانيّة في بادئ الأمر، ثم قامتْ الإمبراطوريّةُ البيزنطيّة بالسّيطرةِ عليها، واستلمتْ السّيطرةَ بعدها الإمبراطوريّة البلغاريّة التي ساعدت على انتشار الدّيانة المسيحيّة والمسيحيين فيها، ومِنَ ثم عادتْ مقدونيا تحت إمرة البيزنطيّين، ثم إلى البلغاريّين، وبقيتْ على هذا المنوال حتّى احتلها الصِّرب، وقد ساعدتْ المُدّة الطّويلة التي بقيتْ فيها الإمبراطوريّة العُثمانيّة في مقدونيا إلى انتشارِ الإسلام والمسلميّن فيها.[١]


نبذة تاريخيّة

جمهوريّةُ مقدونيا هي عقدةُ الوصل ما بين دولِ شبِهِ جزيرة البلقان والتي تضمُ بالإضافةِ إليها كُلاً مِن اليونان، وبلغاريا، وكوسوفو، وألبانيا، وصربيا. تُعتبرُ التّحديات السياسيّة والاقتصاديّة والعلاقات مع دول الجوار وحروب الهيمنة والتّحالفات هي التي أدّت إلى تأسيس جمهوريّة مقدونيا بشكلِهِا الحالي، والتي عملتْ أيضاً على تآكلها واختصرتْ مِنْ مساحتها وحجمها بشكلٍ كبير؛ نتيجةً لأنظار الطّامعين لها، ومنحهم أنفسهم حقوقاً في استملاكِ أراضيها التي ظُلِمت كثيراً عبر تاريخها، ويمكنُ تلخيص الأحداث التاريخيّة التي مرّت بها مقدونيا وتوثيقها في التّاريخِ كما ذكر أهمّ مؤرّخي التّاريخ المُختصيّن في البحثِ في الشؤونِ التاريخيّة لدولِ البلقان كما يأتي:[٥]


التاريخ القديم

توجدُ العديد من الأحداثِ البارزة في تاريخِ مقدونيا القديم، وهي:[٦]

  • عام (8 ق.م): نشأتْ مقدونيا القديمة المعروفة باسم اليونان القديمة عندها، وذلك عند رأس خليج ثيرماي في بحر إيجة.
  • عام (4 ق.م): سيطر المقدونيّون على اليونانِ القديمة بقيادة الإسكندر الأكبر (فيليب المقدونيّ) أشهر ملوك المقدونيّين الذين قادوا التوسّع.
  • عام (3 ق.م): توفي الإسكندر الأكبر وانقسمتْ الدّولة المقدونيّة إلى دولتين: الدّولة السلوقيّة، والدّولة البطلميّة.
  • عام (700م): سيطر البيزنطيّون على منطقةِ دولة مقدونيا.
  • عام (900م): سيطرت بلغاريا على مقدونيا بقيادةِ (صامويل) الذي بنى قصراً باهراً له، وهو موجود إلى هذا اليوم.
  • عام (1000م): استعاد المقدونيّون السّيطرة على أرضهم من البلغاريين عبر الإمبراطور (باسل الثّاني).
  • عام (1018م): سيطر الرّوم (البيزنطيون) على مقدونيا من جديد.
  • عام (1200م): سيطر البلغاريّون على جمهورية مقدونيا مرّة ثانية.
  • عام (1300م): عاد الحكم إلى البيزنطيين قبل أن يستوليّ الصّرب على الحُكمِ فيها بنهايته.


التاريخ الحديث

بعد خمسِ قرونٍ كاملة من الحُكمِ العثمانيّ والهَيمنة المُطلقة على منطقةِ البلقان بما فيها مقدونيا، ظهرتْ العديد من التطوّرات والأحداث ومِنْ أهمها:[٥]

  • عام (1912-1913م) حرب البلقان الأولى بين العثمانيّين واتّحادِ البلقان الذي أدّى إلى سقوطِ حُكمِ العثمانيّين على مناطقِ سيطرتهم في جزيرة البلقان ومنها مقدونيا (جنوب صربيا). تبع ذلك حرب البلقان الثّانية بعد هجوم بلغاريا على صربيا واليونان، ومشاركة العثمانيّين والرومانيّين والجبل الأسود، وأدّى لخسارة بلغاريا.
  • عام (1913-1929م) أصبحتْ مقدونيا جزءاً من مملكة صربيا وكرواتيا وسلوفانيا.
  • عام (1929م) أصبحتْ مقدونيا تُسمّى بشكل رسميّ باسمِ مملكة يوغسلافيا.
  • عام (1920-1934م) ظهرتْ منظمة (امرو) التي قادتْ حركة تحرير مقدونيا من صربيا واليونان، وتمَّ إطلاقُ اسم مقدونيا المُتّحدة آنذاك من قبل المُنظّمة.
  • عام (1923م) نشبتْ حربٌ ما بين حركات التحرّر الثوريّة والدّولة الحاكمة المُمثّلة بالصّربِ والمدعومة من البلغاريين.
  • عام (1934-1946م) تمثلتْ هذه الفترة بمراحلِ الحرب العالميّة الثانيّة؛ حيثُ شهدتْ مقدونيا مدّاً وجزراً في تبادل السّيطرة عليها، ولاسيما ما بين المعسكر البلغاريّ والمعسكر الصربيّ والمُتحالفين معه.
  • عام (1946م) تمَّ ضمّ مقدونيا إلى جمهوريةِ يوغسلافيا الاتحاديّة الاشتراكيّة.
  • عام (1991-1993م) حصلتْ مقدونيا على استقلالها وعلى الاعتراف الرسميّ بها كدولةٍ مُستقلة.


تلت هذه التّواريخ خلافات على تسمية (جمهوريّة مقدونيا يوغسلافيا سابقاً) التي اعترضتْ عليها اليونان، ومن ثمّ ظهرتْ مُشكلة العلم الخاصّ بمقدونيا والذي اعترضتْ عليه اليونان، وانتهتْ تلك المشاكل بتوقيعِ عدّة اتّفاقيات في سبيلِ تسوية تلك الأزمات، وتمَّ اعترافُ ما يتجاوز عن 130 دولةٍ باستقلالِ مقدونيا وسيادتها، وانضمّتْ جمهوريّة مقدونيا لاحقاً إلى الاتّفاقيات والمُنظّمات العالميّة والأوروبيّة.[٦]


الاقتصاد

تمتلكُ مقدونيا كنزاً من الغاباتِ والأشجار التي تنمو فيها أنواعٌ مُتعدّدة من الثّمار، ومِنْ بين أهمّ الأشجار فيها شجرُ الصّنوبر، ولكثرةِ البُحيرات فإنّ سمكَ السّلمون وَحدَهُ يُمثّلُ كنزاً مِنْ كنوز الأنهار التّابعة لها، عدا عن اللؤلؤ والجواهر التي تكثر فيها،[٣] أمّا الكنزُ الأكبر الذي يبحثُ الجميع عنه في جمهوريّةِ مقدونيا فهو المعادن؛ فطبيعةُ مقدونيا الحجريّة والجبليّة، وتنوُّع المظاهر الطبيعيّة فيها ما بين وديانٍ، وجبالٍ، وبحيرات جعلها صاحبةَ أكبر مخزوناتِ العالم مِنَ المعادن الثّقيلة والمعادن النفيسة التي دعمتْ اقتصادها بالكثيرِ مِنَ القوة، وجعلتهُ يصمدُ أمام التّحديات الكثيرة التي فرضتها اليونان على مقدونيا بسبب استقلال عُملتها (الدينار المقدوني). يمثلُ جَمالُ الطبيعةَ الأهمّ في اقتصاد مقدونيا؛ إذ يُعتبرُ قطاع السّياحة الدّاعم الرئيسيّ للتنميّة الاقتصاديّة فيها؛ فإنّ مقدونيا تمتلكُ مِنَ المُقوماتِ الجُغرافيّة الجماليّة ما يكفيّ لأن تستقطب أعداداً هائلة بشكلٍ سنويّ من السّياح.[٣]


التعليم العاليّ

نظامُ التّعليم في مقدونيا يشبهُ الأنظمةِ التعليميّة لدى باقي دول العالم؛ فتحتوي على العديدِ من الجامعات التي تدرِّسُ مُختلف أنواع التخصّصات، سواءً العلميّة أو الإنسانيّة، والتي تنتشرُ في مُختلفِ مناطق مقدونيا، ومن أشهر جامعاتها:[٧]

  • جامعة ميثوديوس في سكوبي.
  • جامعة سانت كليمنت أوهريد في بيتولا.
  • جامعة غوتشي ستيب.
  • جامعة ولاية تيتوفو.
  • جامعة العلوم والتّكنولوجيا في أوهريد.
  • جامعة السلافيّة سفيتي نيكول.
  • جامعة مقدونيا الأوروبيّة.
  • جامعة جنوب شرق.


الحضارة

وفقاً للتقسيم الإداريّ لمقدونيا تتكون من عشر مدن هي:[٨] سكوبي العاصمة، وبيتولا، وبريليب، وتيتوفو، وأوهريد، وفيليبس، وستيب، وغوستيفار، وكوكاني، وكومانوفو، وضمن هذه المدن توجدُ العديد من المعالم الحضاريّة والتاريخيّة المُهمّة؛ ومن أشهرها: قلعة صامويل فهي شاهدٌ على الحُكمِ البلغاريّ الأول لمقدونيا، ودير صوفيا الأثريّ الذي يُعتبرُ شاهداً على الحقبة الثّانية في عصر مقدونيا،[٩] ومن أهمّ ما يبرز السّحر الخفيّ لمقدونيا هو أنّها دولةٌ ليس لها حدود على البحار الكبرى، غير أنّها تمتلك ضمن حدود دولتها ما يتجاوز الخمسين بحيرة.


تمثلُ مدينة أوهريد أكثر المناطق جمالاً في مقدونيا، والتي تحتوي على أكبر التُحفِ الأثريّة ما بين البُحيرات، والمَتاحف، والكنائس، والجسور، والكهوف، الأمر الذي دفعَ منظمة اليونسكو لوضعِ المدينة بأكملها ضمن لائحة التّراث العالميّ، وتعتبرُ بحيرة أوهريد بقعةً من الجمال وصورةً مِنْ صُورِ إبداع الخالق في الكون؛ حيثُ تستقطب تلك البحيرة النّوادر من النّباتات والفريد من الحيوانات، وتكتنز في ثناياها أيضاً اللؤلؤ والجواهر، كما أنّ مياهها النقيّة أضافت الكثير من الرّوعة إليها، وجعلتها مَركز جذب سياحيّ.[١٠]


أمّا فيما يخصّ العاصمة سكوبي فهي الأكبر حجماً ما بين المُدن في مقدونيا، وتعدُّ مركزَ الثّقل السياسيّ، والتعليميّ، والاقتصاديّ، كما تتميّزُ بالهندسةِ المعماريّة والآثار الرّائعة ضمن معالمها الحضاريّة، ومن أبرزِ معالمها بحيرة فاردار وجسرها الحجريّ، والذي يصلُ مركز المدينة بالأحياءِ التراثيّة القديمة فيها، كما أنّ قناطر سكوبي والمدينة الحجريّة تعتبران من بين المناطق الأجمل في المدينة.[١١]


هناك أماكن تراثيّة وسياحيّة أُخرى يجبُ المرور بها عند زيارة جمهوريّة مقدونيا، ومنها: بحيرة ماروفو، ودير القديس بندلايمون، ومُتنزّه بيليستر الوطنيّ، ودير تريسافيك، وقلعة ماركو، وكهف فيرلو؛ وهو عبارةٌ عن كهفٍ ضمن نهر التّريسكا الذي يُعتبرُ الأعمق في العالم، الأمر الذي جعله يُصنّفُ على أنّه من بين عجائب الدّنيا السّبع.[١٢]


المراجع

  1. ^ أ ب فريد موهيتش (25-09-2014)، "مقدونيا الدولة: واقعها ومستقبلها"، مركز الجزيرة للدراسات، اطّلع عليه بتاريخ 06/10/2016. بتصرّف.
  2. "Macedonia Stats", stat.gov.mk, Retrieved 10-10-2016.
  3. ^ أ ب ت "The World Fact Book", cia.gov,28-09-2016، Retrieved 10-10-2016. Edited.
  4. STATE STATISTICAL OFFICE OF THE REPUBLIC OF MACEDONIA (20-06-2016), "Regions of The republic of Macedonia, 2016"، stat.gov.mk, Retrieved 10-10-2016. Edited.
  5. ^ أ ب يوسف البستاني (2012)، تاريخ البلقان والحركة العربية في المشرق العربي العثماني، مدينة نصر، القاهرة، جمهورية مصر العربية: مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة، صفحة 25 - 44. بتصرّف.
  6. ^ أ ب عايض بن خزام الروقي (1996)، حروب البلقان والحركة العربية في المشرق العربي العثماني، المملكة العربية السعودية: جامعة أم القرى، صفحة 147. بتصرّف.
  7. "Macedonia", Ranking Web of Universities,1-2-2016، Retrieved 7-11-2016. Edited.
  8. "Things to do in Macedonia", exploringmacedonia, Retrieved 10-10-2016. Edited.
  9. "Samuil Fortress", exploringmacedonia, Retrieved 10-10-2016. Edited.
  10. "Ohrid Lake", exploringmacedonia, Retrieved 10-10-2016. Edited.
  11. "SKOPJE - the capital city of Macedonia", exploringmacedonia, Retrieved 10-10-2016. Edited.
  12. "Caves in Macedonia", exploringmacedonia, Retrieved 10-10-2016. Edited.