أين تلبس الدبلة للمتزوجة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أين تلبس الدبلة للمتزوجة

الدبلة

ممّا لا شك فيه أنّ خاتم الزواج أو خاتم الخطوبة يحملان الكثير من المدلولات العاطفية بين رجل وامرأة، وهما تعبير عن حبّهما واختيارهما لبعضهما، ورمز يؤكد على الارتباط فيما بينهما برباط مقدس، وفي الأعراف البشريّة والعادات الاجتماعية يُمثّل ارتداء الخاتم سواءً كان خاتم للخطوبة أو للزواج إشارة للآخرين بأنّ هذا الشخص مرتبط، وبالتالي فإنّ محاولة التقرب العاطفي من شخص مرتبط يعتبر أمراً ممنوعاً وعملاً غير أخلاقياً، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أهمية المعنى الذي يحمله خاتم الزواج أو خاتم الخطوبة في نظر المجتمع وفي نظر من يرتديه.فخاتم الزواج ليس مجرّد قطعة يتم ارتداؤها للزينة فقط، وقد درج في مجتمعاتنا العربية أن يطلق لفظ الدبلة للتعبير عن الخاتم الدي يرتديه الشخص المرتبط سواءً كان الارتباط خطوبة أو زواج بدلاً من استخدام مصطلح خاتم الزواج أو خاتم الخطوبة.[١]


الإصبع الذي تُرتدى فيه الدبلة

تَلبس المرأة المخطوبة خاتم الخطوبة أو ما يُعرف بالدبلة في إصبع البنصر من اليد اليمنى طول فترة الخطوبة، وعند موعد حفل الزفاف فإنّها تنزع الدبلة من يدها اليمنى وتلبسها في إصبع البنصر من اليد اليسرى. وفي أيّامنا هذه لا يقتصر لبس الدبلة على المرأة فقط بل يلبس الرجل أيضاً الدبلة بنفس الطريقة، مع اختلاف في شكل الخواتم؛ فخاتم الرجل يكون على الأغلب مصنوعاً من الفضة وبسيط التصميم، أمّا خاتم المرأة فيتنوّع في المواد المصنوع منها، وقد يكون مرصعاً بالمجوهرات.[٢]


الدبلة دلالة على الارتباط

هناك عدّة آراء حول بداية استخدام الدبلة في الماضي؛ فالبعض يقول إنّ المصريين القدماء هم أول من استخدم الخاتم للتعبير عن الارتباط بين الرجل والمرأة برباط الزواج، وقد ظهرت بعض الرسومات على الجدران أو الكتابات الهيروغليفية التي تؤكّد ذلك، وكان يرمز الخاتم الدائري إلى دائرة الزواج الأبدية. والبعض يرى أنّ أول من ابتكر خاتم الزواج هم شعب الرومان في العصور القديمة؛ حيث كان يقوم الشاب بتقديم خاتم مصنوع من الحديد لخطيبته، وكان اختيار أن يكون الخاتم مصنوعاً من الحديد كي يدلّ بصلابته على العلاقة القوية والمتينة ما بين الرجل والمرأة، ولأنّ معدني الذهب والفضة لم يكونا متوفرين بكثرة في تلك الفترة من الزمان.[٣]


لذا يعتبر الرّومان هم أول الشعوب الذين لبسوا خاتم الزواج في إصبع البنصر تحديداً؛ إذ كان يُعتقد أنّ هناك شريان يربط ما بين القلب وإصبع البنصر مباشرةً، وارتداء الخاتم في هذا الإصبع يدل على القرب الدائم للشريك من قلب شريكته، وكان الخاتم في الماضي يُصنع من حلقة مكونة من نصفين منفصلين يمكن الربط بينهما بواسطة عقدة، ويقوم الرجل بمنح خطيبته نصف الحلقة كدلالة على الخطوبة، وتقوم هي بالاحتفاظ بهذا الجزء من الحلقة طوال فترة الخطوبة، حتى إذا تمّ تنفيذ مراسم الزواج، يقوم الرجل بتقديم نصف الحلقة الأخرى لها، ويكتمل بذلك خاتم زواج العروس، ويكتمل زواجهما.[٣]


المراجع

  1. نصـّار وديع نصـّار (17-4-2017)، "خاتم الزواج والخطوبة"، www.alittihad.ae، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2018.
  2. "أين تلبس الدبلة للمتزوجة"، wiki.kololk.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-7-2018.
  3. ^ أ ب ياسمين يحي (28-3-2018)، "حقيقة إختراع دبله الخطوبة على مر العصور"، boldnews.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2018. بتصرّف.