أين يوجد حمض الفورميك

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٥
أين يوجد حمض الفورميك

حمض الفورميك

حمض الفورميك هو أحد المركبات الكيميائية غير القابلة للتفكك، وصيغته الكيميائية إمّا CH2O2 أو بصيغة HCOOH، كما أنّ هذا الحمض يوجد له اسمين آخرين وهما حمض النمليك أو حمض الميثانويك، ويتواجد بكثرة في الطبيعة، ولكن أصبح حديثاً من الممكن إنتاجه بصورة كيميائية.


مصادره

  • ينتج حمض الفورميك بشكل طبيعي في الحشرات التي تمتاز بأجنحتها الغشائية، والتي تكون من رتبة هيمنوبترا، مثل النمل وخاصة النمل ذو اللون الأحمر، وكذلك في سم النحل، وهو في هذه الحالية يكون سائلاً وبلا لون، ورائحته تظهر عند مزجه مع كل من الماء والأستيون، وكذلك الإيثير وأيضاً الإيثانول.
  • تنتج أوراق النباتات القراصيات هذا النوع من الحمض.


مراحل تصنيعه

  • لتشكيل فورمات الصوديوم، يجب تسخين كل من أول أكسيد الكربون وهيدروكسيد الصوديوم، وهذا التسخين يتمّ تحت ضغط عالٍ.
  • يتم تخليص الحمض عند طريق أخذ الملح الناتج من التسخين، ومعالجته باستخدام كلوريد الهيدروجين.


استخداماته

  • يستخدم في دباغة الجلود؛ لأنّه مصدر لمادة لفورمالدهيد الحافظة للأنسجة الحية، وكذلك يستخدم في إزالة الشعر عن الجلود المدبوغة، حيث إنه يعتبر مادة مذيبة.
  • يعدّ حمض الفورميك عنصراً أساسياً في صناعة المطاط وبعض أنواع الصبغات.
  • يستخدم في التقليل من نمو الشعر على الجسم مثل تحت الإبطين، وذلك عن طريق دهن الجسم بعد إزالة الشعر ثلاث مرات.
  • يدخل في تنصنيع العطور.


آثار زيادته في الجسم

  • يسبّب التسمم البصري في حال تمّ التعرض له بشكل كبير لأنّه يحتوي على الكيثانول.
  • كما يسبب مخاطر كبيرة على الجلد مثل الحروق والتشوهات، إذا تم الاحتكاك به أو ببخاره بشكل عال ومركز؛ لأنّه يحتوي أول أكسيد الكربون.
  • فإذا كانت نسبة تركيز حمض الفورميك من 1-10%، يسبّب داء الآرجية الجلدية.
  • تضرر كل من الكلوة والكبد في حال كان الاستمرار بشكل مكثف ومستمر للحمض.
  • يسبب تغيرات جينية على الحيوانات.


استخدام النمل لحمض الفورميك

  • يدافع النمل عن نفسه باستخدام حمض الفورميك، عند مهاجمته من قبل الحيوانات المفترسة، وذلك عن طريق رش الحيوان المفترس بالحمض من الغدد المنتجة له، فيسبب حروقاً في فتحات أنف العدو، وهذه الحروق تكون مؤلمة، ويمكن للنملة إصابة العدو على بعد خمسين سنتمتراً.
  • كما يستخدم النمل حمض الفورميك، كأثر يرشه على الطريق، ليستدلّ به على مكان مستعمرته.