أين يوجد سكر الفركتوز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٥
أين يوجد سكر الفركتوز

الفركتوز

الفركتوز والمعروف أيضاً بسكر الفواكه أو الليفولوز وهو سكر أحادي، حيث يوجد في جميع أنواع الفاكهة تقريباً بالإضافة إلى بعض الخضروات وشراب الذرة المحلى، ويستخدم سكرز الفركتوز في صناعة الحلويات، والمرطبات، والمربيات، والمشروبات الخفيفة، وهو يعطي سعراتٍ حراريةٍ أقل من أي سكرٍ آخر، لذلك يستخدم بنطاق كبير في الصناعات الغذائية والذي يعمل على إعطاء الحلوى ملمسها الناعم، ويحفظ الطعام لفتراتٍ أطول، بالإضافة إلى استخدامه في طرق تخفيف الوزن، ويتّحد سكر الفركتوز مع سكر الجلوكوز لتكوين سكر السكروز الموجود في قصب السكر، بالإضافة إلى وجود الفركتوز في العسل الذي ينتجه النحل.


مصادر سكر الفركتوز

يتواجد سكر الفركتوز بكمياتٍ كبيرةٍ في الفواكه، والذرة، وبعض الخضروات، كما يتواجد بشكل مندمج مع الجلوكوز لإنتاج السكروز في قصب السكر والبنجر، ويوجد أيضاً في أجسام الحيوانات في البول، وأجنة الحيوانات، وقد يوجد بالبول وفي حالة وجوده بكون دليلاً على خلل في عمل الكبد، ويختلف سكر الفركتوز عن الجلوكوز، بأنّ سكر الجلوكوز قابل للإذابة من قبل كل خلايا الجسم لإنتاج الطاقة، أمّا الفركتوز فتكون عملية تحليله في الكبد فقط ضمن عملياتٍ معقدة والذي ينتج عنه الدهون الثلاثية المعروفة بخطرها على الصحة.


مضار سكر الفركتوز

  • تقوم عملية تحليل الفركتوز فقط في الكبد، لذلك عند الإكثار من أكل سكر الفكرتوز يؤدّي إلى إجهاض الكبد وتحميله فوق طاقته.
  • نواتج العمليات الأيضية في الكبد والتي تتمّ على سكر الفركتوز تشكل خطراً على جسم الإنسان، فالدهون الثلاثية قد تسببُ الكبد الدهني وبالتالي عدم تنقية الدم بالشكل الصحيح وتعطل عمل الكبد بالكامل.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية بالجسم الناتجة عن سكر الفركتوز يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والسكتة الدماغية
  • زيادة نسبة الكولسترول في الدم
  • يستخدم سكر الفركتوز من قبل الخلايا السرطانية للتكاثر والانقسام.
  • تناول سكر الفركتوز بدلاً من الجلوكوز يؤدّي إلى الإحساس الدائم بالجوع.
  • يعدّ سبباً رئيسياً لمرض السكري وزيادة الوزن.


أخطار سكر الفركتوز على الجسم

  • الإصابة بالانتفاخ نتيجة تكون غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن عملية تحليل سكر الفركتوز.
  • تناولها بكمياتٍ كثيرةٍ تؤدّي إلى الإصابة بالإدمان عليه.
  • الإحساس بالشبع يكون نتيجة تناول الجلوكوز وتكوّن هرمون الإنسولين، وعند أكل الفركتوز بدلاً من الجلوكوز لا يتم إنتاج الإنسولين وبالتالي إحراق المزيد من السعرات الحرارية للإحساس بالشبع.
  • نتيجة لغاز ثاني أكسيد الكبرون الموجود في البطن تصاب عضلات البطن بالتشنج.
  • إصابة الشخص بعمليات الإسهال والإمساك، ممّا يؤدّي إلى حدوث اضراباتٍ في عملية الإخراج.
  • اضطراباتٍ في الجهاز الهضمي وخصوصاً للمرضى الذين يعانون من القولون العصبي.