احتباس البول والحرقان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ١٤ مايو ٢٠١٩
احتباس البول والحرقان

احتباس البول

يعّرف احتباس البول على أنه حالة تجعل المصاب غير قادر على تفريغ المثانة بشكل كُلِّي وغالباً ما يشعر بأنَّه مُضطر إلى التبوُّل، ويُصيب احتباس البول النساء والرجال على حدٍّ سواء، إلا أنَّه أكثر شيوعاً عند الرجال، خاصّةً مع تقدُّمهم في السنِّ، حيث أظهرت الأبحاث أنَّ احتماليّة إصابة الرجال باحتباس البول تفوق احتماليّة حدوثه عند النساء بعشر مرَّات.[١]


أعراض احتباس البول

تتضمَّن الأعراض التي يُواجهها المريض المصاب باحتباس البول ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في أسفل البطن.
  • التبوُّل بشكل مُتكرِّر يصل إلى ثماني مرَّات، أو أكثر يوميّاً.
  • الاستيقاظ عِدَّة مرَّات أثناء الليل للتبوُّل.
  • تسرُّب البول من المثانة خلال اليوم.
  • صعوبة بدء التبوُّل.
  • ضعف مجرى البول، أو تقطُّعه.
  • الحاجة إلى التبوُّل مرَّة أخرى مباشرة بعد الانتهاء من التبوُّل.
  • عدم معرفة وقت امتلاء المثانة.


أسباب احتباس البول

تتضمن أسباب احتباس البول الآتي:[٢]

  • استخدام بعض أنواع الأدوية، مثل:
    • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات لعلاج القلق والاكتئاب.
    • مضادات التشنج لعلاج تشنجات المعدة، وسلس البول.
    • مضادات الهيستامين لعلاج الحساسية
  • حدوث مشاكل في الأعصاب، والتي يمكن حدوثها نتيجةً لما يأتي:
    • الإصابة بداء السكري.
    • الإصابة بسكتة دماغية.
    • تعرض منطقة الحوض لإصابة.
    • الولادة المهبلية.
    • إصابات الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • انسداد مجرى البول.
  • ضعف عضلات المثانة.


حرقان البول

يُسبِّب الشعور بالحرقان عند التبوُّل ألماً شديداً، ويُمكن أن يتسبَّب بإعاقة الشخص عن عملية التبول.[٣]


أعراض حرقان البول

يُمكن ذكر بعض من الأعراض التي يُمكن أن تُصاحب حرقان البول على النحو الآتي:[٣]

  • زيادة الحاجة إلى التبوُّل.
  • مواجهة صعوبة في التبوُّل.
  • الغثيان، والتقيُّؤ.
  • ألم في الظهر، أو البطن.
  • تورُّم في الأعضاء التناسُليّة، أو مجرى البول.
  • خروج إفرازات من المهبل، أو القضيب.
  • الحُمَّى.
  • وجود رائحة كريهة للبول.
  • خروج البول داكن اللَّون.


أسباب حرقان البول

نذكر في ما يأتي بعض من أسباب حرقان البول:[٤]

  • انسداد مجرى البول، أو تضيُّقه.
  • الغسل المُتكرِّر للمنطقة، واستخدام منتجات تُسبِّب الحساسيّة.
  • وجود مشاكل هرمونيّة.
  • التهاب المسالك البوليّة.
  • حدوث إصابة، أو تهيُّج موضعيّ؛ بسبب موضع القسطرة، أو الاتِّصال الجنسيّ.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Causes Urinary Retention and How Is It Treated?", www.healthline.com, Retrieved 14-4-2019. Edited.
  2. "Urinary Retention", www.niddk.nih.gov, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Why does my urine feel hot?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-4-2019. Edited.
  4. "Symptoms and Signs: Painful Urination (Dysuria)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 14-4-2019. Edited.