ارتفاع درجة حرارة الجسم مع برودة الأطراف

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ١٠ يناير ٢٠١٧
ارتفاع درجة حرارة الجسم مع برودة الأطراف

حرارة الجسم

تعرف الحرارة على أنّها أول طريقة دفاعٍ مناعية يقوم بها الجسم بشكلٍ طبيعي جداً، من أجل محاربة الإصابة بالبكتيريا، أو الفيروسيات، وتحدث بشكل أكبر ومتكرر لدى الأطفال، وصغار السن، وتتراوح درجة الحرارة الطبيعية بين 36.5 و 37.5 درجة مئوية، وتعمل أعضاء الجسم الداخلية مثل الخلايا العصبية، والغدد الدرقية، والبنكرياس، العضلات على ثبات درجة حرارة الجسم، فعندما ترتفع حرارة البيئة المحيطة بالإنسان، فإنّ الحرارة تنتقل إلى الأوعية الدموية السطحية.


أسباب ارتفاع درجة الحرارة

  • وجود التهابٍ جرثومي في الجسم، مثل: التهاب المسالك البولية، أو التهاب الكلى.
  • التهاب الحلق واللوزتين.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • إرهاق الجسم.
  • فترة الطمث لدى الإناث.


أسباب ارتفاع الحرارة مع برودة الأطراف

يعتبر المخ مركز تنظيم درجة حرارة الجسم، حيث يشبه الثيرموس في الحفاظ على درجة حرارةٍ معينة، فيقوم بوظيفته عن طريق إفقاد الجسم للحرارة الزائدة عن طريق التعرق أثناء الحر، أو اكتساب الحرارة أثناء البرودة كارتعاش العضلات، لتوليد الحرارة، فتبقى درجة حرارة الجسم منظمة، أمّا ما يحدث عند إصابة الجسم بعدوى بكتيرية أو التهابٍ فيروسي، فإنّ الجسم يفرز مواد لمحاربة الأجسام الغريبة، فينتج عنها تغيير في درجة حرارة الجسم، ممّا يحفز مركز ضبط الحرارة وهو المخ، على أن يحاول معادلة هذه الحرارة، فيصدر الأوامر باكتساب الحرارة، فتبدأ العضلات بالارتعاش لتولد الحرارة، وتنقبض الأوعية الدموية في الأطراف لتمنع فقدان الحرارة، ومع زيادة ارتفاع درجات الحرارة، تصبح الأطراف باردةً جداً، ومع القليل من الزرقة، بهدف منع فقدان الحرارة، وعند البدء بتناول مخفضات الحرارة، تصبح الأطراف أقلّ حرصاً على فقدان الحرارة، ويعود مركز تنظيم الحرارة في المخ إلى حرارته الطبيعية، ويبدأ الشخص بالتعرق، وفقدان الحرارة الزائدة.


معالجة ارتفاع درجة الحرارة

من أجل معالجة درجة حرارة الجسم، يجب التأكد من الأسباب التي أدت إلى هذا الارتفاع، فإذا كان السبب شيئاً عرضياً، وكان الارتفاع بنصف درجةٍ أو درجةٍ عن المعدل الطبيعي، فيمكن اتباع بعض الخطوات للتخلص من درجة حرارة الجسم الزائدة، وفي حال ارتفاع درجة الحرارة أكثر من درجة فقد يكون الوضع خطيراً لذلك يجب مراجعة الطبيب فوراً لعمل اللازم، ومن طرق تخفيض الحرارة:

  • إحضار قطعةٍ من القماش، وتبليلها بالقليل من الماء البارد، ووضعها على القدمين، أو تبليل الجوارب القطنية وارتداؤها، وتغطيتها بجوارب أخرى جافة، ويجب تكرار العملية وتبليل الجوارب كلّما لزم الأمر.
  • أشارت العديد من الدراسات إلى أنَّ شرب منقوع اليانسون أثناء ارتفاع درجة حرارة الجسم، يُقلل حدة التعرّق ويُخفّض درجة الحرارةِ قليلاً.
  • يمكن استخدام الكمادات الباردة، أو الاستحمام بالمياه البادرة إلى الفاترة للمساعدة على التخلص من الحرارة، ولكن يجب الحذر من الاستحمام بالماء البارد جداً والمثلّج، لأنّ الجسم قد يصاب بصدمةٍ حرارية وقد يتوقف القلب.