ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

تفرز الغدة النخامية (بالإنجليزية: Pituitary gland) هرمون البرولاكتين الذي يُعد مسؤولاً عن نمو الثديين أثناء الحمل، وعلى الرغم من اعتبار ارتفاع هرمون الحليب عند النساء أمراً طبيعياً خلال الحمل والولادة، إلا أنّ هذا الأمر الذي يُعرف أيضاً بفرط برولاكتين الدم (بالإنجليزية: Hyperprolactinemia) يُعد مشكلةً في حال حدوثه في غير هذه المراحل من حياة المرأة.[١]


أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

من الأعراض والعلامات التي تظهر على النساء اللاتي يعانين من مشكلة ارتفاع هرمون الحليب عند النساء نذكر الآتي:[٢]

  • تراجع الرغبة الجنسية.
  • العقم.
  • ضعف العظام.
  • جفاف المهبل، الذي يتسبب بالشعور بألم أثناء الجماع.
  • مواجهة مشاكل على مستوى الدورة الشهرية كغيابها أو عدم انتظامها.
  • إنتاج الحليب من الثدي على الرغم من عدم وجود الحمل أو الولادة.


علاج ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

يقوم مبدأ علاج ارتفاع هرمون الحليب عند النساء على إعادة هذا الهرمون إلى مستواه الطبيعي، ويعتمد العلاج على السبب الكامن وراء حدوث هذا الارتفاع؛ فمثلاً إذا كان السبب في ارتفاع هذا الهرمون هو الإصابة بورم برولاكتيني (بالإنجليزية: Prolactinoma) فإن العلاج يرتكز على الجراحة لاستئصال الورم، مع إمكانية علاج الحالة ببعض الأدوية، ومن جهة أخرى يمكن السيطرة على مشكلة ارتفاع هرمون الحليب عند النساء بإجراء بعض التعديلات على الخيارات الدوائية التي تتناولها المرأة، فقد تكون هي السبب وراء هذا الارتفاع، ومن الخيارات العلاجية الأخرى التي يُلجأ إليها للسيطرة على مشكلة فرط برولاكتين الدم لدى النساء:[٣]

  • العلاج الإشعاعي.
  • هرمونات الغدة الدرقية المُصنعة.
  • الأدوية التي تقلل مستوى البرولاكتين في الجسم مثل: دواء بروموكريبتين (بالإنجليزية: Bromocriptine) ودواء كابيرجولين (بالإنجليزية: Cabergoline)، ويجدر الذكر أن هذه الأدوية عادة ما يُلجأ لاستخدامها في حال عدم القدرة على تحديد السبب الكامن وراء ارتفاع نسبة هرمون الحليب في الجسم.[٢]


المراجع

  1. "Hyperprolactinemia Overview", www.verywellhealth.com, Retrieved March 9, 2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hyperprolactinemia", www.hormone.org, Retrieved March 9, 2019. Edited.
  3. "What Is Hyperprolactinemia?", www.healthline.com, Retrieved March 9, 2019. Edited.