اسم زوجة إبراهيم عليه السلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
اسم زوجة إبراهيم عليه السلام

اسم زوجة إبراهيم عليه السلام

لم يُذكر لأنبياء الله جميعهم أسماء زوجاتهم وأبنائهم على وجه الدقّة، لكن ورد أنّ إبراهيم -عليه السلام- قد تزوّج السيدة سارة، ثمّ تسرّى بهاجر عليهما السلام، وأنجب من سارة نبيّ الله إسحاق، وأنجب من هاجر نبيّ الله إسماعيل عليهما السلام، وعندما توفّيت زوجتاه الاثنتين تزوّج غيرهما اثنتين من العرب، وهما قنطورا بنت يقطن الكنعانيّة، وقيل قنطورا بنت يقظان، وقد ولدت له ستّةً من البنين، وحجون بنت أمين وقيل حجورا بنت أزهير، فأمّا قنطورا فقد ولدت له مديان ويقشان وزمران وسرج ونشق وسادس لم يُذكر اسمه، وأمّا حجون فقد ولدت له كيسان وسورج وأميم ولوطان ونافس.[١][٢]


إبراهيم عليه السلام بأمّةٍ

ذكر الله -تعالى- نبيّه إبراهيم -عليه السلام- في القرآن الكريم مرّاتٍ كثيرةٍ، وقد امتدحه وأثنى عليه في مواضع كثيرةٍ أيضاً، فأوّل ما وصفه بأنّه أمّةٌ، ويراد من تلك الصفة الذي يُقتدى به إذ جمع شمائل الخير والفضائل في أخلاقه، وهو مُعلّم الناس الخير ومُعلّمهم دينهم، وقال مجاهدٌ أنّ إبراهيم كان أمةً لوحده.[٣]


صفات إبراهيم الخليل

عرّف الله -تعالى- نبيّه إبراهيم بأنّه كان أمّةً، ومن الأخلاق والصفات التي أهّلت إبراهيم لحمل وصف الأمّة:[٣]

  • التوحيد لله -سبحانه- بالاعتقاد الجازم الذي لا ريب فيه بوحدانيته، واستحقاقه للعبادة، والخضوع بين يديه بالعبادات والدعاء.
  • شكر نعم الله -سبحانه- عليه، ويظهر ذلك بتوجّهه لربه بالدعاء والخوف والخشية.
  • إخلاص المحبّة لله سبحانه.
  • إفراد الله -عزّ وجلّ- بالتوكّل والخشية.
  • الاطمئنان التامّ في العبادة، حتى كانت كُلّ حياته تصبّ في مرضات الله سبحانه، مُضحّياً بكُلّ ما يملك في سبيل رضاه -عزّ وجلّ-.
  • الكرم والصدق والوفاء، ويُقصد بالوفاء إتمام كُلّ ما عهده إليه الله -تعالى- للدعوة والتبليغ، قال الله تعالى: (وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى).[٤]


المراجع

  1. محمد علي قطب، زوجات الأنبياء وأمهات المؤمنين، القاهرة: الدار الثقافية للنشر، صفحة 48-50،42،28. بتصرّف.
  2. "زوجات إبراهيم عليه السلام"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-19. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "الصفات التي اتصف بها إبراهيم الخليل -عليه السلام-"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-20. بتصرّف.
  4. سورة النجم، آية: 37.