اسم والد سيدنا موسى عليه السلام

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ٣٠ يناير ٢٠١٩
اسم والد سيدنا موسى عليه السلام

اسم والد موسى عليه السّلام

عمرام أو عمران هو اسم والد موسى عليه السّلام، وهذا ما اتفق عليه العلماء، بيد أنّ الخلاف في اسم والد عمران،[١] فقد قال بعضهم في نسبه إنّه عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن نبيّ الله يعقوب عليه السّلام،[٢] في حين قال آخرون إنّه عمران بن قهات بن لاوي بن يعقوب،[٣] إلّا أنّ هناك رأيٌ بأنّ اسمه عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب،[١] غير أنّ بعض العلماء أسقط يصهر من النسب،[٤] فيكون بذلك عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب عليه السّلام، حيث وُلد عمران في مصر وأُنجب له هارون -عليه السّلام- وبعده بسبع سنواتٍ ولد موسى عليه السّلام، فيما تقول روايةٌ أخرى إنّ موسى -عليه السّلام- ولد بعد هارون بسنةٍ واحدةٍ.[٥]


اسم والدة موسى عليه السّلام

يُعتبر الاسم الأشهر في كتب التاريخ لوالدة موسى -عليه السّلام- هو يوكابد، في حين قيل إنّ اسمها يحانذ بنت يصهر بن لاوي، كما قيل إنّ اسمها أباذخت،[٦] كما قال غيرهم إنّ اسمها أياذخت،[٧] إلّا أنّ رأياً آخراً يذكر إنّ اسمها يوكابد بنت لاوي بن يعقوب عليه السّلام،[٣] وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ القول بأنّ يوكابد والدة موسى -عليه السّلام- تكون عمّة زوجها عمران، إلّا أنّ زواج العمّة في التوراة محرّمٌ، وعليه فقد تكون ابنة عمّه، وأنّ الخلط جاء من خطأ في بعض الطبعات السابقة في ألفاظ العمّة وابنة العمّ والله تعالى أعلم.[٨]


نبيّ الله موسى عليه السّلام

يُعتبر موسى -عليه السّلام- من أكثر الرسل ابتلاءً، فقد بُعث رسولاً في زمن شخص من أعتى طواغيت الأرض ظلماً، فقد جعل فرعون من نفسه إلهاً من دن الله، وفعل ببني إسرائيل ما فعل من قتل أبنائهم؛ خوفاً على ملكه، إلّا أنّ الله تعالى ماضٍ في حكمه ومنجي رسوله ولو كره الكافرون،[٩] فذهب موسى -عليه السّلام- منفّذاً لأمر ربّه، ومبلّغاً لفرعون رسالة الحقّ، إلّا أنّ عناد الطاغية وتجبّره منعاه من رؤية الحقّ بل وزاد في طغيانه، فخرج موسى وقومه من مصر ولحقهم فرعون وجنوده، فحفظ الله نبيّه وقومه وأغرق فرعون ومن معه فأصبح عبرةً للعالمين.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب أبو جعفر الطبري (1387 هـ)، تاريخ الرسل والملوك (الطبعة الثانية)، بيروت: دار التراث، صفحة 385، جزء 1. بتصرّف.
  2. ابن كثير (1988)، البداية والنهاية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 273، جزء 1. بتصرّف.
  3. ^ أ ب أحمد عبد الوهاب، النبوة والأنبياء في اليهودية والمسيحية والإسلام، القاهرة: مكتبة وهبة، صفحة 121. بتصرّف.
  4. محمد سليمان المنصورفوري، رحمة للعالمين (الطبعة الأولى)، الرياض: دار السلام، صفحة 691. بتصرّف.
  5. "والد موسى عليه السلام"، fatwa.islamweb.net، 2001-10-16، اطّلع عليه بتاريخ 24-1-2019. بتصرّف.
  6. مجموعة من المؤلفين (2002)، الموسوعة القرآنية المتخصصة، مصر: المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، صفحة 613، جزء 1. بتصرّف.
  7. ابن كثير (1968)، قصص الأنبياء (الطبعة الأولى)، القاهرة: دار التأليف، صفحة 8، جزء 2. بتصرّف.
  8. رحمت الله الهندي (1415هـ)، مختصر إظهار الحق (الطبعة الأولى)، السعودية: وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 77، جزء 1. بتصرّف.
  9. إبراهيم بن محمد الحقيل (26-1-2007)، "كليم الله موسى عليه السلام (1)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-1-2019. بتصرّف.
  10. "نبذة عن موسى عليه السلام"، islamqa.info، 2001-3-1، اطّلع عليه بتاريخ 24-1-2019. بتصرّف.