الآثار التاریخية في إیران

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ١٦ فبراير ٢٠١٦
الآثار التاریخية في إیران

إيران

عُرفت إيران قديماً باسم بلاد فارس، وهي إحدى الدول الواقعة في غرب القارّة الآسيوية، وتحدها من الناحية الشمالية الغربية أرمينيا، وأذربيجان، وكازاخستان، وروسيا، ومن الجهة الشمالية الشرقية تركمانستان، ومن الناحية الشرقية أفغانستان، وباكستان، ومن الناحية الجنوبية خليجا فارس وعُمان، ومن الناحية الغربية تركيا والعراق.


تنحصر إحداثياتها على خط الاستواء بين خطي عرض 24 درجة و40 درجة باتجاه الشمال، وخطي طول 44 درجة و64 درجة باتجاه الشرق، وتصل مساحة البلاد الإجمالية إلى 1468195 كيلومتر مربع، ويعيش عليها أكثر من 78.4 مليون نسمة، وتُعتبر واحدة من أكثر المواقع الجيوستراتيجية بسبب موقعها المركزي في آسيا وأوروبا، وقربها من مضيق هرمز.


الآثار التاریخية

تحتوي إيران على الكثير من المواقع الأثرية التي يعود تاريخها إلى الزمن القديم، ويعود السبب في ذلك بأنّها موطن لأقدم الحضارات التي ظهرت على الأرض والمعروفة بالفرس، ومن أشهر معالمها التاريخيّة هي:

قبة العلويين

تُعد واحدةً من الآثار التي تتميز بتصميم معماريّ فنيّ جميل في مدينة همدان الإيرانية، وشُيدت مع نهاية الحكم السلجوقي (القرن السادس الهجري) من قبل إحدى الأسر العلوية؛ لتكون مسجداً في ذلك الوقت إلّا أنّها تحولت إلى مقبرة للعائلة العلوية بعدما شُيدت فيها قبور، وأهم ما يجذب الناظر إليه الزخرفة بواسطة القاشاني.


برج الشيخ الشبلي

يوجد هذا البرج في قمة مدينة دماوتد، ويُعتبر أحد أهم الآثار التي ما زالت قائمة منذ القرن الرابع خلال العهد السلجوقي، وشُيد في بداية الأمر ليكون برجاً يمتلك ثمانية أضلاع إلّا أنّه رمم خلال السنوات القادمة ليتخذ القالب السلجوقي المعماري مع الشكل المخروطيّ باستخدام الطوب.


منارة شمس تبريزي

هي مقبرة توجد في مدينة خوي، وهي إحدى المقابر السياحية الشعبية التي يقصدها سنوياً الكثير من الأشخاص تذكراً لشاعرهم الوطنيّ شمس تبريزي، وتحوي المنارة من الخارح على قرون لكبش صاده الشاه إسماعيل، ومنذ عهد المقبرة كانت المنارة الحالية مُحاطة بثلاث منارة أخرى.


دار سلطان بيكم شجاعي

هي أحد المحال القديمة التي توجد في العاصمة الإيرانية طهران، وتتميز الدار بأنّها مُزينة بالمرايا من الداخل لتُشكل بذلك نوعاً من الإبداع الفكري والفنيّ خلال العصر القاجاري، ويعود تاريخه إلى أكثرمن مائة وخمسين عاماً، ويحتل مساحةً قدرها ثمانمائة مترمربع، وتعود الملكية الحالية للدار إلى بلدية طهران الثقافية والفنية.


برج كنبد قابوس الآجري

يوجد البرج في الجزء الشمالي من البلاد بالقرب من بحر قزوين، ويعود تاريخ بنائه إلى ما قبل ألف عام على يد سلالة الزياريين.