التخلص من الدهون

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
التخلص من الدهون

تجنب تناول الكربوهيدرات

يجب التركيز على تناول الوجبات التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات وخاصة السكريات والنشويات، وذلك لتعزيز عملية فقدان الدهون المتراكمة في الجسم، ويعتبر الشوفان والخضروات من أهم الأطعمة التي تحتوي على كمية قليلة من الكربوهيدرات، وتجدر الإشارة أن توقيت تناول الكربوهيدرات يلعب دوراً هاماً في عملية حرق الدهون، حيث يوصى الخبراء بتقليل تناولها بعد الساعة الثالة بعد الظهر، واستهلاكها في الصباح بدلاً من ذلك.[١]


تناول ست وجبات صغيرة خلال اليوم

يساعد تقسيم وجبات الطعام إلى ست وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة في تزويد الجسم بالمواد الغذائية اللازمة لبناء العضلات وحرق الدهون، وذلك عن طريق زيادة معدل الأيض في الجسم، وتقليل الشعور بالجوع.[١]


تناول الكثير من البروتين

يجب التركيز على تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على البروتين، لأنّ ذلك يساهم في الحدّ من الشهيّة، وحرق المزيد من الدهون والسعرات الحرارية، ووفقاً للعديد من الدراسات، فإنّ الإكثار من تناول البروتين عالي الجودة يلعب دوراً هاماً في التقليل من خطر تراكم الدهون في منطقة البطن، كما أثبتت إحدى الدراسات أنّ اتّباع نظام غذائي غني بالبروتين، يمكن أن يساهم في الحفاظ على عملية التمثيل الغذائي وكتلة العضلات خلال فقدان الوزن، وتشمل الأطعمة الغنية بالبروتين: الأطعمة البحرية، ومنتجات الألبان، والبقوليات، والبيض، واللحوم.[٢]


تناول المشروبات الصحية

يعتبر تناول المشروبات الصحية بدلاً من المشروبات المحلاة بالسكر من أسهل الطرق لزيادة حرق الدهون في الجسم، وذلك لأنّها تُقلل حجم السعرات الحرارية المُتناولة، وبالتالي الحفاظ على محيط الخصر، كما أثبتت الدراسات أنّ تناول المشروبات المُحلاة بالسكر ترتبط ارتباطاً وثيقاً بخطر الإصابة بدهون البطن، لذلك يُفضل تناول المشروبات الخالية من السعرات الحرارية مثل الشاي الأخضر والماء، حيث يحتوي الشاي الأخضر على نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة ومادة الكافيين، وكلاها يساعد في تحسين عملية الأيض، وحرق الدهون، وقد أثبتت دراسة أُجريت على 12 شخصاً بالغاً أنّ مستخلص الشاي الأخضر يزيد عملية حرق الدهون في الجسم بنسبة 12%.[٢]


تناول مكملات الأوميغا3

يمكن يؤدي تناول مكمّلات الأوميغا3 إلى توفير كمية مركزة قد لا يحتاج إليها الجسم؛ لذلك يجب استشارة الطبيب المختلص قبل تناولها، وقد يتسبب تناول جرعات زائدة من مكملات الأوميجا 3 في الإصابة بالنزيف.[٣]ووفقاً للدكتور سكوت شورمور (بالإنجليزية: Scott Shurmur, MD)؛ وهو طبيب قلب وأستاذ الطب في كلية العلوم الصحية بجامعة تكساس للتكنولوجيا، أنّ تناول 3.5 غرامات من أحماض أوميغا3 الدهنية، يمكن أن يُخفض الدهون الثلاثية في الجسم بشكلٍ كبير، وبحسب قوله أن الجرعات المُخفّضة غير فعالة.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "9-ways-to-burn-fat-fast", www.bodybuilding.com, Retrieved 2018-6-29. Edited.
  2. ^ أ ب Rachael Link, MS, RD (2018-5-19), "best-ways-to-burn-fat"، www.healthline.com, Retrieved 2018-6-29. Edited.
  3. "lower_your_triglycerides", www.onhealth.com, Retrieved 2018-6-29. Edited.
  4. Chris Iliades, MD, "4 Ways to Lower Triglycerides and Prevent Heart Disease"، www.everydayhealth.com, Retrieved 2018-6-29. Edited.