التخلص من سيلان الأنف

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
التخلص من سيلان الأنف

التخلُّص من سيلان الأنف

العلاج الدوائيّ

هناك العديد من الخيارات الدوائيّة التي يُمكن اللُّجوء إليها لعلاج سيلان الأنف اعتماداً على مُسبِّب المشكلة، ومنها:[١]

  • أدوية للتخلُّص من سيلان الأنف الذي يترافق مع الإصابة بالزكام، مثل: إبراتروبيوم ، أو مُضادّات الهستامين التي تنتمي إلى الجيل الأوَّل، مثل: ديمينهيدرينات، وبرومفينيرامين.
  • أدوية للتخلُّص من سيلان الأنف الذي يترافق مع الإصابة بالحساسيّة، مثل: بخّاخ الأنف الذي يحتوي على إبراتروبيوم، أو مُضادّات الهستامين التي تنتمي إلى الجيل الثاني، ومنها: لوراتادين، وسيتيريزين.
  • أدوية للتخلُّص من سيلان الأنف الذي يترافق مع حدوث التغيُّرات الهرمونيّة، كالتغيُّرات التي تحدث خلال فترة الحمل، حيث يُمكن استخدام بخّاخات الأنف التي تحتوي على محلول الماء، والملح، أو غيرها من الأدوية التي يمكن استخدامها تحت إشراف الطبيب.


العلاج الطبيعيّ وتغيير نمط الحياة

هناك عدد من الطُّرُق الطبيعيّة، والسلوكيّات التي قد تُساهم في التخلُّص من سيلان الأنف، ومنها:[٢]

  • تناول الشاي الساخن، مثل: شاي النعناع، وشاي الزنجبيل، وشاي البابونج.
  • أخذ حمّام ساخن.
  • الحرص على تناول كمّيات كافية من السوائل.
  • وضع مادّة كابسيسين (بالإنجليزيّة: Capsaicin) على الأنف، فقد يُساهم في التخفيف من سيلان الأنف الذي يترافق مع الاحتقان.
  • إجراء تبخيرة للوجه، واستنشاق بُخار الماء الساخن، كما يمكن إضافة بضع قطرات من زيت عطريّ إلى ماء التبخير، مثل: قطرات من زيت النعناع، أو الزعتر، أو الأوكالبتوس.
  • استخدام الإرواء الأنفيّ (بالإنجليزيّة: Neti pot).
  • تناول الأطعمة الحارَّة، والمُبهَّرة، كالتي يكون مُضافاً إليها بهار الوسابي (بالإنجليزيّة: Wasabi)، أو الزنجبيل، أو الفليفلة الحمراء الحريفة (بالإنجليزيّة: Cayenne pepper).


الوقاية من سيلان الأنف

تجدر الإشارة إلى أنَّ هناك عدداً من السلوكيّات، والطُّرُق التي يُنصَح باتِّباعها للوقاية من حدوث سيلان الأنف، ومن هذه الطُّرُق ما يأتي:[٣]

  • الوقاية من الإصابة بالعدوى، ويمكن ذلك من خلال:
    • الحرص على نظافة، وتعقيم مقابض الأبواب، وأسطح الطاولات، وأسطح المناضد، وتجهيزات الحمّام.
    • الحرص على غسل اليدَين بشكل مُتكرِّر.
    • تناول الطعام الصحِّي، وممارسة الرياضة بانتظام، حيث تُساهم هذه العادات الصحِّية في تعزيز قوَّة الجهاز المناعيّ.
    • التخلُّص من المحارم، وذلك بعد استعمالها في مسح الأنف، وتنظيفه.
    • تجنُّب الاحتكاك بالأشخاص المصابين بالرشح، أو أيِّ نوع من أنواع العدوى.
  • الوقاية من سيلان الأنف الناجم عن الحساسيّة، ويمكن ذلك من خلال بعض النصائح، ومنها:
    • البقاء داخل المباني في الأوقات التي تنتشر فيها حبوب اللقاح في الهواء الجوِّي.
    • ارتداء قناع الغبار عند العمل في خارج الأبنية، كما يُنصَح بالاستحمام، وتغيير الملابس بعد الدخول إلى البناء.
    • الحرص على بقاء النوافذ مغلقة قدر الإمكان في مواسم الحساسيّة.
    • تجنُّب الاحتكاك بالقطط، والكلاب، وذلك في حالات التحسُّس من وبر الحيوانات الأليفة.


المراجع

  1. Kristin Hayes, "8 Reasons You Have a Runny Nose"، www.verywellhealth.com, Retrieved 23-2-2019. Edited.
  2. Adrian White, "How to Stop a Runny Nose at Home"، www.healthline.com, Retrieved 23-2-2019. Edited.
  3. "Runny Nose: Care and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 23-2-2019. Edited.