التهاب الزائدة

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٣٢ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
التهاب الزائدة

التهاب الزائدة الدودية

تتّصل الزائدة الدودية بالأمعاء الغليظة، وتُمثل كيساً صغيراً رفيعاً يتراوح طوله بين 5-10 سنتيمترات، وقد تتعرّض الزائدة لعدّة مشاكل؛ من أبرزها ما يُعرف بالتهاب الزائدة الدودية (بالإنجليزية: Appendicitis) والمُتمثل بانتفاخ الزائدة المؤلم، بحيث يتطوّر ألم وشدّة أعراض هذه الحالة بشكلٍ سريع في غضون فترةٍ قصيرة.[١]


أعراض التهاب الزائدة الدودية

يُصاحب التهاب الزائدة الدودية ظهور مجموعة من العلامات والأعراض، والتي يُمكن بيان أبرزُها على النّحو التالي:[٢]

  • ألم البطن، تحديداً في الجهة اليُمنى، ويُمثل ذلك العَرَض الرئيسيّ لالتهاب الزائدة، وكما ذكرنا سابقاً فإنّ هذا الألم يحدث بشكلٍ مُفاجئ ويزداد سوءاً بمرور الوقت.
  • انتفاخ البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • عدم القدرة على إخراج الغازات.
  • ارتفاع طفيف في درجات الحرارة.


علاج التهاب الزائدة الدودية

عند الحديث عن علاج التهاب الزائدة الدودية تجدر الإشارة إلى نوعين من العلاجات؛ الجراحة والمُضادات الحيوية، وفيما يأتي بيان لكلٍّ منهما:[٣]

  • الجراحة: يتمّ إخضاع المريض لجراحة استئصال الزائدة في الحالات التي يُعاني فيها المصاب من التهاب الزائدة الدودية، وتتمّ هذه الجراحة من خلال إجراء شقٍّ صغير في الجزء السّفلي الأيمن من البطن، أو قد يتمّ ذلك باستخدام منظار البطن والذي يستوجب إجراء شقوق يتراوح عددها بين ثلاثة إلى أربعة شقوق صغيرة. وتجدر الإشارة إلى أنّ التّعافي من هذه الجراحة يستغرق بضعة أسابيع.
  • المضادات الحيوية: يُلجأ لوصف المُضادات الحيوية وإخضاع المُصاب للمراقبة المُستمرة في العديد من الحالات، ويُمكن بيان أبرزها على النحو التالي:
    • الحالات التي يكون فيها تشخيص هذه الحالة غيرُ مؤكّدٍ.
    • مُعاناة الأطفال صغار السنّ من التهاب الزائدة الدودية.
    • تطوّر الخراجات نتيجة التهاب الزائدة؛ ففي هذه الحالة يتركّز الهدف في السّيطرة على العدوى وتصريف الخراج قبل إخضاع المريض لجراحة استئصال الزائدة.


المراجع

  1. "Appendicitis", www.nhsinform.scot, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  2. "Appendicitis", www.medlineplus.gov, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  3. "Everything You Need to Know About Appendicitis", www.verywellhealth.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.