التهاب في رأس المعدة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٢١ أبريل ٢٠١٩
التهاب في رأس المعدة

التهاب في رأس المعدة

يُعدّ التهاب رأس أو فم المعدة من المشاكل الصحية الشائعة، وإنَّ أعراض هذه الحالة لا تكون ظاهرة عند جميع المصابين، وعلى أية حال يمكن بيان أكثر الأعراض شيوعاً التي قد تُرافق هذه الحالة فيما يأتي:[١]


عوامل خطر الإصابة بالتهاب فم المعدة

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب فم المعدة ما يأتي:[٢]

  • العدوى البكتيرية: (بالإنجليزية: Bacterial infection)، يعتقد الأطباء أن قابلية الإصابة بالبكتيريا قد تُعزى لأسباب وراثية أو بسبب نمط الحياة مثل التدخين والنظام الغذائي. ومن أكثر أنواع البكتيريا شيوعاً هي الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter pylori) التي يمكن أن تتطور الإصابة بها إلى المعاناة من التهاب المعدة أو غيرها من الاضطرابات المعوية.
  • الاستخدام المستمر لمسكنات الألم: إنَّ تناول مسكنات الألم مثل الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) أو الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) بانتظام قد يقلل من المادة الرئيسية التي تساعد على الحفاظ على بطانة المعدة مما يؤدي إلى حدوث التهابات في المعدة.
  • التقدم في العمر: حيث إنَّ سمك بطانة المعدة يقلُّ مع تقدم العمر مما يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالتهابات المعدة.
  • التهاب المعدة الذاتي المناعي: (بالإنجليزية:Autoimmune Gastritis)، حيث إنَّ الجهاز المناعي يُهاجم بطانة المعدة مما يؤدي إلى تآكلها
  • شرب الكحول: إذ يؤدي شرب الكحول إلى تهيج بطانة المعدة وتآكلها؛ مما يؤدي إلى زيادة تعرض المعدة إلى العصارة الهضميّة.
  • أمراض وحالات أخرى: فقد يترافق التهاب المعدة مع حالات طبية أخرى مثل فيروس نقص المناعة البشرية المُسبّب لمرض الإيدز، أو داء كرون (بالإنجليزية: Crohn's disease)، أو الأمراض الطفيلية (بالإنجليزية: Parasitic disease).


مراجعة الطبيب

في الحقيقة، لا يمكن اعتبار جميع آلام المعدة البطن على أنها أعراض وجود التهاب في المعدة؛ فقد يكون الألم ناتجاً عن حالاتٍ أخرى مثل الغازات أو حتى متلازمة القولون المتهيج (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، ويمكن تلخيص الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب على النحو التالي:[٣]

  • استمرار أعراض عسر الهضم لمدة أسبوع أو أكثر أو التسبب بالألم الشديد وعدم الراحة.
  • إذا كان سبب التهاب المعدة هو أدوية قد وُصفت للمريض.
  • وجود الدم في القيء أو البراز.


المراجع

  1. "Gastritis", www.healthline.com, Retrieved 13-3-2019. Edited.
  2. "Gastritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-3-2019. Edited.
  3. "Gastritis", www.nhs.uk, Retrieved 13-3-2019. Edited.