الحمل بعد الولادة القيصرية

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٥
الحمل بعد الولادة القيصرية

الولادة القيصريّة

يمكن تعريف الولادة القيصرية بأنها عبارة عن عملية جراحية، وتجرى هذه العملية من أجل إخراج الجنين من بطن أمه من خلال شق فتحة صغيرة بالبطن والرحم.


أسباب الولادة القيصرية

  • عندما يكون حوض الأم ضيقاً، فبالتالي لا يمكن إخراج الطفل عن طريق الولادة الطبيعية.
  • مشكلة في تكوين الرحم حيث يكون تكوينه غير طبيعي، وهنا لا يفيد الطلق.
  • الإصابة بتسمم الحمل يجعل المرأة تلد قيصرياً.
  • عندما يكون الجنين بوضعية لا تسمح بإخراجه من رأسه بحيث يكون مقلوباً وقدميه للأسفل.
  • وفي حالة كبر حجم الجنين يمكن أن يستحيل إخراجه من الحوض.
  • عندما تكون الخلاص تحت الجنين لا بد من إجراء القيصرية لإخراجه.
  • وفي حالة ضغط الجنين على الحبل السري أو التفافه حول رقبته يستدعي هذا الأمر التدخل الجراحي العاجل لإنقاظ الجنين من الخطر.
  • يمكن إجراء القيصرية بناءً على طلب الأم إن لم يكن هنالك أمراً يمنع حدوثها.


الحمل بعد الولادة القيصرية

الوقت المناسب للحمل بعد الولادة القيصرية

يمكن للمرأة أن تحمل مرة أخرى بعد الولادة القيصرية ولكن بعد فترة زمنية معينة؛ وهذا للحفاظ على صحة الأم، إن كانت المرأة ترغب أن تلد طبيعياً بعد الولادة القيصرية لا بد أن تنتظر مدة عام أو أكثر قليلاً لتحمل مجدداً، أما لولادة قيصرية أخرى فيجب عليها أن تنتظر مدة ستة شهور لتحمل مجدداً.


الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

في أغلب الأحيان الولادة القيصرية يتبعها ولادة قيصرية أخرى؛ ولكن يمكن حدوث ولادة طبيعية بعد القيصرية بشرط أن يكون الوضع مناسباً لذلك، وأن تتم متابعتها بالمستشفى خطوة بخطوة من المخاض وحتى خروج الطفل بسلام؛ لأنه في حال حدوث أي خطر للأم أو جنينها أو لم تنجح الولادة الطبيعية، يكون الطبيب مستعداً للولادة القيصرية.


فوائد الولادة الطبيعية بعد القيصرية

  • تقل الحاجة في الولادة الطبيعية لنقل الدم.
  • تكون الأم بعد الولادة الطبيعية أكثر نشاطاً، وتعود لحياتها الطبيعية بوقت قصير .
  • لا تمكث الأم بالمستشفى بعد الولادة الطبيعية مدة طويلة؛ فيكفي يوم أو يومان.
  • يكون تعرضها للعدوى قليلاً.
  • الشعور بطفلها ورؤيته فور خروجه إلى الدنيا.


الأخطار التي يمكن حدوثها للولادة الطبيعية بعد القيصرية

  • في حال الفشل أثناء الولادة الطبيعية، قد يسبب هذا الخطر على الأم والطفل، بالإضافة إلى تحملها ألم الولادة الطبيعية دون نتيجة وتحملها ألم القيصرية بعد ذلك.
  • قد يحدث تمزق لجرح الولادة السابقة، مما يعرض حياة الأم للخطر وكذلك حياة طفلها، ويمكن أن يحدث مضاعفات ويستأصل الرحم بعد أن تمزق، فيجب أن تحرص الأم على متابعة الطبيب والتأكد من عدم احتمالية تمزق الرحم قبل أن تقدم على الولادة الطبيعية.