الزعيم سعد زغلول

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٣ يوليو ٢٠١٩
الزعيم سعد زغلول

سعد زغلول

يعد الزعيم المصري سعد زغلول من أبرز الزعماء المصريين، ولد سعد زغلول في محافظة كفر الشيخ كما تعرف حالياً و تحديداً في قرية تسمى قرية إبيانة في العام 1860 ميلادية، درس في كتّاب القرية ثم دخل جامعة الأزهر الشريف، حيث أخذ العلم من الشيخين العظيمين جمال الدين الأفغاني والشيح محمد عبده.


حياة سعد زغلول السياسية

عمل الزعيم سعد الزغول بعد التخرج في صحيفة الوقائع المصرية، ثم انتقل للعمل في نظارة الداخلية. وفي عام 1918 ميلادية استطاع سعد زغلول تجميع وفد مصري ضد الاحتلال الانجليزي، حيث ضم هذا الوفد علي شعراوي وعبد العزيز فهمي وغيرهم، حيث أنهم فوضوا سعد زغلول في التحدث نيابة عنهم وفي السعي بكافة الطرق السلمية المشروعة لتنال مصراستقلالها، ولتطبق فيها مبادئ مثل مبدأ الحرية والعدالة والمساواة، بعد ذلك تم اعتقال سعد زغلول ومن ثم تم نفيه إلى مالطا وهي إحدى جزر البحر الأبيض المتوسط،


اندلعت ثورة مصرعام 1919 ميلادية، مما دفع بالإنجليز إلى الرضوخ لمطالب الشعب المصري الثائر وإحلال سعد زغلول ليكون على رأس الوفد الذي سيسافر إلى مؤتر الصلح والذي عقد في باريس. فشل الوفد في نيل الاستقلال في المؤتمر مما دفعهم إلى إشعال الثورة مرة أخرى في مصر، بعدها تم اعتقال ونفيه خارج البلاد فعادت الثورة واشتعلت مرة أخرى في مصر.


دوره بعد استقلال مصر الجزئي

عاد زغلول إلى مصر وتسلمت مصر استقلالاً جزئياً ومحدوداً في العام 1922 ميلادية، ثم أصبح سعد زغلول رئيساً للوزراء، وبعدها رئيساً للبرلمان، ثم توفي في العام 1927 ميلادية وتحديداً في شهر أغسطس، ودفن في ضريح عرف باسم ضريح سعد في بيت أمة. كان سعد زغلول قد تزوج من السيدة صفية مصطفى فهمي باشا، ولم يرزق بالأولاد.


أقوال سعد زغلول

  • الرجل بصراحته في القول وإخلاصه في العمل.
  • أنا لا أستخدم نفوذ أي اسم كان للحصول على أية غاية كانت.
  • إن اختلاف الرأى لا يفسد للود قضية.
  • الحق فوق القوة والأمة فوق الحكومة.
636 مشاهدة