الصناعة الأمريكية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩
الصناعة الأمريكية

الثورة الصناعية الأمريكية

يعود تاريخ الثورة الصناعية الأمريكية إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي، وتحديداً عقب انتهاء الحرب الأهلية، حيث كان للتطوّر الصناعي الأوروبي دور مهم في إحراز التقدّم الصناعي لدى رجال الأعمال الأمريكيين، حيث ظهرت آثار الحداثة والتقدّم في النقل، والكهرباء، والصناعات، ليُمهّد ذلك الطريق لظهور أمريكا كقوّة اقتصاديّة عالمية.[١]


امتدت الثورة الصناعية الأمريكية من العام 1877م حتّى 1900م، وكانت الصناعة في تلك الفترة تسعى نحو الربح الكثير، حيث انتشرت مزارع القطن والتبغ في الجنوب، كما صُدّرت المنتجات إلى الشمال والبلاد الأخرى عبر النقل البحري، وقد سُمّيت هذه الحقبة باسم العصر المذهب، والذي اتجهت فيه أساليب الصناعة نحو الاختراعات التقنيّة، وقد شهدت سنة 1869م إنشاء خط سكك الحديد العابر للقارّات، كما أسهم اختراع التلغراف والهاتف في فتح خطوط الاتصالات، وتوسيع حجم السوق الأمريكي، وهكذا تمكّنت أمريكا من تحقيق استقلالها بفضل التحوّلات الصناعية فيها.[٢]


الصناعة الأمريكية والتنمية

ترتبط التنمية الاقتصادية التي حققتها أمريكا بثورتها الصناعية التي شهدها القرن التاسع عشر الميلادي، حيث أحدثت الصناعة مجموعةً من التغييرات في الحياة الأمريكية منها: تطوير حركة النقل وتوسيعها، ومدّ الكهرباء على نطاق واسع، وتطوير العمليات الصناعية الإنتاجيّة، ومن جانبه فقد كان للمبتكرين الأمريكيين دوراً فعّالاً في إحداث هذه التغييرات والتطوّرات خلال القرن التاسع عشر، وفيما يأتي أبرز هؤلاء المخترعين:[٣]

  • صمويل مورس؛ مخترع التلغراف.
  • توماس أديسون؛ مخترع الكهرباء.
  • ألكسندر غراهام بيل؛ مخترع الهاتف.
  • ماكورميك؛ مخترع ماكينة حصاد الحبوب الميكانيكية، والتي سرّعت وسهّلت على المزارعين حصاد محاصيلهم.
  • إلياس هاو وإسحق سنجر؛ مخترعا آلة الخياطة، والتي أحدثت ثورةً في تصنيع الملابس.
  • تشارلز جوديير؛ مخترع المطاط المفلكن.
  • جورج ويستينغهاوس؛ مخترع المحوّلات.


الصناعة في أمريكا الجنوبية

تُعدّ كلّ من الأرجنتين، والبرازيل، وفنزويلا، وتشيلي من أكبر الدول الصناعيّة في أمريكا الجنوبية، حيث ساهم إنتاجها الصناعي في دعم اقتصاد البلاد وثروتها خلال القرن العشرين، مُسجّلاً في ذلك أعلى الإيرادات في مجالات صناعة السيارات، والأدوات الكهربائية، والحديد، والإسمنت، كما تُشكّل صناعة النسيج ركناً أساسيّاً في اقتصاد كافّة مناطق الدولة.[٤]


وقد شهدت أمريكا الجنوبية في التسعينات تطوّراً ملحوظاً في الإنتاج الصناعي الذي سجّل ما يزيد على ثلث الإنتاج القومي الكلّي للبلاد، حيث حقّقت صناعة الكيماويّات وتكرير النفط ربع الإنتاج، فيما سجّلت صناعة المعادن والميكانيكيّات ما يزيد على الثلث، بينما لم تُحقق صناعة الغذائيّات والتبغ إلّا السُبع، وتمثّل أمريكا الجنوبية واحدةً من أكثر مناطق العالم إنتاجاً للطاقة الكهرومائيّة، فهي تمتلك مشروعيّن كبيرين هما: سدّ غوري في يانوس في فنزويلا، وسدّ إيتايبو على الحدود بين باراجواي والبرازيل، كما تمتاز المنطقة بالانتشار الواسع لمصافي قصب السكر.[٤]


المراجع

  1. Martin Kelly (29-6-2018), "Significant Eras of the American Industrial Revolution"، www.thoughtco.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  2. "The Industrialization Of America", www.encyclopedia.com,11-5-2019، Retrieved 11-5-2019. Edited.
  3. Martin Kelly (22-4-2018), "Notable American Inventors of the Industrial Revolution"، www.thoughtco.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Héctor Fernando Avila, Victor A. Ramos, Jean P. Dorst, &others (26-7-1999), "South America"، www.britannica.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.