الصناعة اليابانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٥ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٦
الصناعة اليابانية

الصناعة اليابانيّة

يُشكّل قطاع الصناعة بالنسبة لأيّ دولة مهما علا شأنها أو صغر مفصلاً هاماً وداعماً للحياة الاقتصاديّة في البلاد، وهو إحدى القوى التي تنعم بها أيّ دولة تملك صناعات مستقلّة بها، تُنتج وتُصدّر داعمةً إنتاجها القومي، بكلّ ما من شأنه أن يرفع اسم البلاد ضمن خطّة سليمة وآمنة. ودولة اليابان من أهمّ دول العالم في المجال الصناعي، وبالتالي إحراز التقدّم الاجتماعي أو حتّى التطوّر العلمي.


تمتلك الدولة اليابانيّة طاقةً إنتاجيّة هائلة في مجال الصناعة، فهي المصدّر الأعظم لكافّة مستلزمات الحياة من آليّات ومعدّات وما إلى ذلك من ضروريّات، وهي المبتكرة على الدوام لكلّ ما تراه غير موجود وتشعر بضرورة وجوده، وبالرّغم من قلّة موارد اليابان الطبيعيّة، وبالرّغم من أنّ هذه الدولة تحتل المرتبة الثانية عالمياً في إنتاجها للفولاذ، إلاَّ أنّ لديها نقصاً في العديد من المواد الصناعيّة الخام، ما يجعلها تعتمد بالدرجة الأولى على استيرادها للمواد الخام من دول العالم، إلاَّ أنّها سُرعان ما تُصنّع وتُنتج، وبالتّالي تصدّر.


أهمّ الصناعات في اليابان

الصناعات الميكانيكيّة

تُعدّ صناعة السيارات من أهمّ القطاعات الميكانيكيّة الصناعية في اليابان، حيث تحتلّ المرتبة الأولى عالمياً في إنتاجها، كما أنّها الأكثر تصديراً على مستوى العالم، بما في ذلك من آلات للورش والدراجات.


الصناعات النسيجيّة

كانت اليابان فيما مضى تعتمد اعتماداً كليّاً في صناعاتها على القطاع النسيجي، إلاّ أنّها تراجعت بسبب الركود العالمي، ولكنّها استعادت مكانتها في هذا القطاع من خلال صناعتها لأنسجةٍ جديدة نتيجة لأبحاثٍ عديدة أقيمت فيها، باتت الأكثر رواجاً وتصديراً في العالم.


بناء السفن

تحتلّ اليابان في صناعة السفن المرتبة الأولى على صعيد العالم، أكانت سفناً تجارية أم حربيّة أم سياحيّة.


الصناعات الإلكترونيّة

تُعدّ الصناعات الإلكترونيّة اليابانيّة أحد أهم الصناعات وأشهرها عالمياً، فقد باتت رمزاً يابانياً، لما تتميّز به من إتقانٍ ومتانة وجماليّة، كالتلفزيونات أو المسجلات، والآلات الطابعة والكومبيوترات، وما إلى هنالك من إلكترونيّات أدهشت العالم وحقّقت أعلى مبيعات.


الإنسان الآلي

إنّ اختراع الإنسان الآلي، والذي يُعرف بالروبورت يُعتبر تحوّلاً مهماً في الصناعات البشريّة، ومنذ أن أطلق على أوّل إنسانٍ آلي اسم أسيمو أصبح الطموح في جعله مسخّراً للعمل في مجالات عديدة.


يبقى أن نشير إلى أنّ سرّ نجاح وتقدّم وتطوّر الدولة اليابانيّة في مجال الصناعة، هو احترامها لمفهوم الخمسة أصفار، والتي هي: صفر في المخزن، وصفر في الأوراق، وصفر في الأخطاء، وصفر في التأجيل، وصفر في الأعطاب.