الضغط المنخفض والحمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٢٧ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
الضغط المنخفض والحمل

الضغط المنخفض والحمل

تعاني كلّ سيّدة في شهور حملها من أعراض كثيرة، ولذلك عليها التفريق بين ما هو طبيعيّ وغير طبيعيّ، ومن هذه الأعراض تقلّب قراءات قياس ضغط الدم، فمرّةً يكون مرتفعاً، ومرّةً أخرى منخفضاً، ويعتبر ضغط المرأة الحامل طبيعيّاً عندما تكون القراءة 80/120، وانخفاض ضغط الدم من الأمور الطبيعيّة التي تحدث لكل سيّدة في الشهور الأولى من الحمل، وهذا الانخفاض لا يشكل خطراً على حياة الأم وجنينها كما الضغط المرتفع، ولذلك سنتناول في مقالنا هذا أسباب انخفاض ضغط دم الحامل، وأعراضه، وطرق علاجه.


الأعراض

  • تصلّب عظام مفاصل الرقبة، وضعف في التنفّس.
  • التعب، والخمول، والضعف الشديد في كافّة أنحاء الجسم، والشعور بالعطش، والغثيان.
  • زغللة العيون، وانخفاض الوضوح في الرؤية، والتركيز.
  • الدوار، والدوخة، وفي حالات الانخفاض الشديد يحدث الإغماء، ممّا قد يسبب خطراً على الأم وحياة جنينها عند سقوط الأم، وارتطامها بجسم صلب.


الأسباب

  • إصابة المرأة الحامل بسكري الحمل، أو مرض السكر.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • نقص التغذية، والإعياء الشديد نتيجة عدوى مرضيّة.
  • التعرّض للشمس فترات طويلة خلال الصيف ممّا يؤدّي للجفاف.
  • الإجهاد، وعدم أخذ قسط كاف من الراحة مع الاستمرار في العمل دون توقّف.
  • تمدّد الأوعية الدموية عند الحامل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.


المضاعفات

في الحالات الشديدة لانخفاض ضغط الدم تزيد نسبة الإصابة بالقيء والغثيان، وفقر الدم، وإمكانيّة حدوث إجهاض للجنين، وزيادة خطر الولادة المبكّرة، وانخفاض وزن الجنين عند الولادة.


طرق العلاج

لتلافي خطر الإصابة بانخفاض ضغط الدم والمضاعفات الناتجة عنه هناك مجموعة من طرق العلاج المتبّعة وهي كما يلي:
  • الحرص على شرب كميات كافية من السوائل لتجنّب تعريض الجسم للإصابة بالجفاف.
  • الاهتمام بتناول الأغذية الصحية الغنية بالعناصر الغذائية المهمّة كالفيتامينات، والحرص على تناول المكمّلات الغذائيّة التي يصفها الطبيب.
  • الجلوس بشكل فوري في حالة الشعور بالدوخة.
  • الاستلقاء على جانب واحد من الجسم، لتحقيق درجة عالية من تدفّق الدم لعضلة القلب.
  • استشارة الطبيب في حالة استمرار الدوخة، والإغماء، وتصلّب الرؤية، والحرص على تنفيذ تعليمات الطبيب، وتناول الدواء الذي يتّم وصفه في الحالات الطارئة.
  • زيادة كمية الملح المتناولة في حالة انخفاض ضغط الدم.
  • رفع الرجلين أثناء الجلوس، وأثناء النوم لتحقيق درجة كبيرة من تدفّق الدم في كافّة أنحاء الجسم.
  • تجنّب الوقوف المباشر بعد الجلوس، والنهوض من النوم لتجنّب حالات السقوط.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام لتنشيط الدورة الدموية، والتقليل من حدوث انخفاض ضغط الدم.