العلاقة بين الضغط الجوي والرياح

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٤١ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٨
العلاقة بين الضغط الجوي والرياح

الضغط الجوي والرياح

الضغط الجويّ والرّياح عنصران يُكمّل كلاً منهما الآخر، وكلّ عنصرٍ منهما هو سببُ وجود الآخر، ويتكوّنان نتيجة ظروفٍ مُناخيّةٍ، وتنتج عنهما الأشكال المُختلفة من الهطول المطريّ؛ فإذا لم تكن هناك منطقتان مختلفتان بحجم الضّغط بينهما، لا يُمكن أن تحدث حركةٌ للرياح، ومثال ذلك المنطقة المُلاصقة لخطِّ الاستواء: منطقة الرّهو الاستوائي؛ حيث تتشابه نطاقاتُ الضّغط الجوّي فيها، لذا فحركة الرياح فيها تنعدم تماماً.[١]


يُمكن تَعريف الضّغط الجوّي بأنّه وزن عمودٍ من الهواء على مساحةٍ مُحددةٍ من الأرض، ولا يوجد ضغطٌ ثابتٌ في أيّ بقعةٍ من بقاع الأرض؛ فهو مُتغيرٌ من وقتٍ إلى آخر ومن مكانٍ إلى آخر، وذلك بسبب تأثّره بعوامل مُختلفةٍ.[١]


العوامل المؤثرة في الضغط الجوي

العوامل المؤثرة في الضغط الجوي:[٢]

  • درجة الحرارة : إنّ العلاقة بين درجة الحرارة والضّغط الجوّي عكسيةٌ؛ فكلما ارتفعت درجة الحرارة في مكانٍ مُعيّنٍ انخفض فيه الضّغط الجوّي ويعود ذلك إلى أنّ الهواء المُلامس لسطح الأرض يزداد حجمه ويقلّ تكثافه عندما يسخن، فتنتج تياراتٍ هوائيةٍ صاعدة، مما يؤدي إلى تقليل ضغطه على الأرض، والعكس صحيح؛ فعندما تنخفض درجة حراراة الهواء الملامس لسطح الأرض يقلّ حجمه وتزيد كثافته، ممّا يؤدي إلى تكوين تياراتٍ هوائيةٍ هابطةٍ، فيزيد الضّغط الجوّي، خاصةً إذا كان الهواء مليئاً ببخار الماء.
  • الارتفاع أو الانخفاض عن مستوى سطح البحر: كلّما انخفضنا عن مستوى سطح البحر زاد الضغط الجويّ؛ لأنّ طول عمود الهواء يزيد، على عكس من الارتفاع عن مستوى سطح البحر؛ إذ يقلُّ طول عمود الهواء في هذه الحالة، فيقلّ الضغط الجويّ، ويمكن للشخص أن يشعر به إذا ذهب برحلةٍ إلى البحر الميت في جنوب الأردن؛ حيث يشعر بأنّ الضغط على أذنيه صار واضحاً؛ وذلك كون منطقة البحر الميت من أكثر بقاع العالم انخفاضاً عن مستوى سطح البحر.


الرياح

يُمكن تعريف الرّياح بأنّها حركة الهواء الأفقيّة المُوازية لسطح الأرض، وتختلف سرعتها من مكانٍ إلى آخر، ومن وقتٍ إلى آخر مُتأثّرةً بعدة عوامل، أهمها:[٣]

  • قيمة الفرق بين منطقتي الضغط الجوي: من المعروف أنّ الرياح تنتقل من منطقة ضغطٍ مرتفعٍ إلى منطقة ضغطٍ منخفضٍ؛ فكلّما كان هناك فرقٌ كبيرٌ بين قِيم هاتين المنطقتين تكون سرعة الرياح أكبر.
  • دوران الكرة الأرضية : على الرّغم من أنّ الرّياح تتحرك من منطقة الضّغط المرتفع إلى منطقة الضّغط المنخفض، إلا أنّ اتجاهها ينحرف إلى اليمين في نصف الكرة الأرضيّة الشماليّ وإلى اليسار في النّصف الجنوبيّ حسب اتجاه دوران الأرض.
  • قوة الاحتكاك : من المعروف أنّ الحواجز الموجودة على سطح الأرض تُقلل من سرعة الرياح التي تصطدم بها، أما الطبقة الجوية الأبعد عن سطح الأرض، فإنّ حركة الرّياح بها تكون أكثر سرعةً؛ بسبب انعدام الأجسام التي تتصادم الرّياح معها.


المراجع

  1. ^ أ ب JENN SAVEDGE (8-10-2016), "How changes in barometric pressure affect the human body"، www.mnn.com, Retrieved 10-7-2018. Edited.
  2. "Factors Affecting Atmospheric Pressure", /prezi.com,26-5-2014، Retrieved 10-7-2018. Edited.
  3. "What Factors Affect Wind Direction and Speed", www.actforlibraries.org, Retrieved 10-7-2018. Edited.