الفاصولياء الحمراء للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
الفاصولياء الحمراء للرجيم

الفاصوليا الحمراء للتخلص من الوزن الزائد

أكدت العديد من الدراسات أهميّة الفاصولياء للتخلّص من الوزن الزائد؛ حيث وجدت احدى الدراسات بأنّ تناول الفاصولياء والبقوليات الأخرى أربع مرات في الأسبوع أدى إلى نزول وزنٍ أكثر مقارنةً بالحمية الخالية من الفاصولياء والبقوليات الأخرى؛ حيث إنّ الفاصولياء تحتوي على الألياف والبروتينات، التي تساعد على التخلّص من الوزن الزائد.[١]


فوائد أخرى للفاصولياء الحمراء

تحتوي الفاصولياء على العديد من العناصر الغذائية التي تُفيد الجسم، ومن هذه الفوائد نذكر ما يأتي:[١][٢][٣]

  • تُعدّ غنيّةً بالبروتين؛ والذي يلعب دوراً مهماً في وظائف الجسم، ويجب تناول الفاصولياء مع أيّ نوع من الحبوب للحصول على البروتين الكامل، وهو البروتين الذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينيّة الأساسيّة.
  • تحتوي على الفولات؛ والذي يُعدّ مهماً خلال فترة الحمل؛ حيث إنّ الفولات يقي الجنين من الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي.
  • تحتوي على نوعٍ من مضادات الأكسدة تُدعى الفينولات (بالإنجيلزية: Polyphenols)، والتي تحارب وتقضي على الأجسام الحرّة.
  • تدعم صحة القلب؛ حيث إنّها قد تقلل من مستويات الكوليسترول في الجسم.
  • تدعم صحّة الجهاز الهضميّ؛ حيث تزيد من أعداد البكتيريا النافعة، كما تحسّن من أداء جدار الأمعاء.
  • تحافظ على مستوى السكر الطبيعيّ في الدم؛ حيث إنّها تحتوي على الألياف، والبروتينات، والكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض.


أضرار الفاصولياء الحمراء

قد يؤدي تناول الفاصولياء النيئة أو غير المطبوخة جيداً إلى حدوث تسمم، وقد تؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، والتي نذكر منها ما يأتي:[١]

  • تحتوي الفاصولياء النيئة على مادة سامّة، التي تسبب الإسهال والتقيؤ، ويمكن التخلّص من هذه المواد عن طريق نقعها وطبخها، إذ يُوصى بنقعها 5 ساعات، ومن ثمّ طبخها جيداً.
  • تحتوي على بعض المواد التي تؤثر في امتصاص مواد غذائية أخرى مثل؛ حمض الفيتيك الذي يؤثر في امتصاص الحديد والزنك، كما تحتوي على مثبطات الإنزيم البروتيني (بالإنجليزية: Protease inhibitors)، وهي بروتيناتٌ تثبط نشاط بعض الإنزيمات الهضميّة؛ وبذلك فإنّها تعيق امتصاص البروتين.
  • تحتوي على بعض المواد التي تُعيق امتصاص الكربوهيدرات من الأمعاء.
  • تحتوي على نوعٍ من الألياف غير القابلة للذوبان، التي تسبب الانتفاخ والغازات؛ ويمكن التخلّص منها من خلال عملية النقع.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Atli Arnarson (21-01-2015), "Kidney Beans 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 14-05-2019. Edited.
  2. Zawn Villines (30-11-2017), "What are the health benefits of beans?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-05-2019. Edited.
  3. Malia Frey (07-01-2019), "Kidney Beans Nutrition Facts "، www.verywellfit.com, Retrieved 14-05-2019. Edited.