الفرق بين الحج والعمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٩
الفرق بين الحج والعمرة

الحج والعمرة

الحجّ والعمرة من المناسك التي يقوم بها العبد المسلم البالغ العاقل بهدف التقرّب إلى الله تعالى، وقد تمّ ذكر كلّ منهما في القرآن والسنة في العديد من الأدلة، وبيّنت الآيات والأحاديث الشريفة فضلهما، وشروطهما، وكيفيّة أدائهما، ووضّحت الحكم الشرعيّ لهما؛ حيث يُعدّ الحج أحد أركان الإسلام، وهو واجب على كلّ مسلم بالغ، وعاقل، ومقتدر مالياً وجسدياً كما ذُكر في الكتاب والسنة بالإجماع ، أمّا العمرة فقد اختلف العلماء في حكمها، فمنهم من قال بأنّها واجبة على من يجب عليه الحج لوجود العديد من الأدلة، كقوله تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ)،[١] ومنهم من قال بأنّها ليست واجبة، حيث سئل الرسول عليه الصلاة والسلام عن العمرة أهي واجبة أم لا فقال: (لا، وأن تَعتَمروا فهو أفضلُ)،[٢] وهما يختلفان عن بعضهما البعض في العديد من الأمور؛ من أبرزها المعنى، والمواقيت الزمانيّة، وكيفية أداء المناسك من حيث الأركان والواجبات.[٣]


الفرق بين الحج والعمرة

من حيث المعنى

الحج بفتح الحاء القصد في أشهر معلومات إلى بيت الله الحرام بهدف النسك والعبادة،[٤] أمّا العمرة فهي نسك كالحج ولكن لا يوجد لها وقت معين أو وقوف بعرفة،[٥] والعمرة اصطلاحاً هي التعبّد إلى الله تعالى من خلال الطواف في البيت الحرام، والسعي بين الصفا والمروة، والتحلّل منها عن طريق التقصير أو الحلق.[٦]


من حيث المواقيت الزمانية

يبدأ الإحرام للحج من أول ليلة في شهر شوال، والميقات الزمانيّ يتضمّن أشهر شوال، وذي القعدة، وذي الحجة، أمّا العمرة فلا يوجد لها وقت محدد، ويمكن أداؤها في أيّ وقت، وفي أيّ شهر من العام.[٧]


من حيث المناسك

تُعدّ مناسك الحج أوسع من العمرة، أمّا عن أركان الحج، فهي كالآتي:[٨]

أركان الحج

  • الإحرام: وهو نية الدخول في مناسك الحج، ولا يجوز تركه.
  • الوقوف بعرفة في التاسع من ذي الحجة.
  • طواف الإفاضة، وذلك بعد الإفاضة من جبل عرفة ومزدلفة، ولطواف الإفاضة وقتين هما:
    • وقت الفضيلة: يكون بعد رمي الجمرات، والنحر، والحلق.
    • وقت الجزاء: يبدأ أوله من بعد منتصف ليلة النحر، كما قال الإمام الشافعيّ والإمام أحمد، أو يبدأ أوله من طلوع فجر يوم النحر حتى آخر أيام النحر كما قال أبو حنيفة.
  • السعي بين الصفا والمروة.


واجبات الحج

واجبات الحج هي:[٩]

  • الإحرام من الميقات، والمواقيت المكانية بالنسبة للحج والعمرة واحدة وتنقسم إلى قسمين، بناءً على مكان الحاج أو المعتمر؛ فالحاج أو المعتمر القادم من مكة يمكنهما الإحرام من جميع بقاع مكة، والأفضل أن يكون الإحرام بناءً على قول الشافعيّ من باب الدار أو من المسجد القريب من البيت، ويستحبّ أن يكون في يوم التروية، أي في اليوم الثامن من شهر ذي الحجة، أمّا بالنسبة للحاج أو المعتمر من غير مكة فهناك خمسة مواقيت مكانية، وهي: ميقات ذو الحليفة لمن توجه من المدينة المنورة، وميقات الْجُحْفَة للمتوجّهين من الشام ومن المغرب ومصر، وميقات قَرْنَ للمتوجّهين من نجد اليمن ونجد الحجاز، وميقات يَلَمْلَم للمتوجّهين تهامة اليمن، وميقات ذَاتُ عرْقٍ للمتوجّهين من العراق وخراسان.[١٠]
  • الوقوف بعرفة من النهار حتى غروب الشمس.
  • المبيت في مزدلفة.
  • المبيت في منى في أيام التشريق: ليلتين للمتعجلين وثلاثة للمتأخرين.
  • رمي الجمرات:
    • رمي جمرة العقبة في يوم النحر.
    • رمي الجمرات الثلاث في أيام التشريق بعد غروب الشمس.
  • التقصير أو حلق الشعر.
  • طواف الوداع عند الخروج من مكة.


أركان العمرة

تتضمّن أركان العمرة ما يأتي:[١١]

  • الإحرام: وهو نية الدخول في مناسك العمرة.
  • الطواف بالبيت العتيق.
  • السعي بين الصفا والمروة.


واجبات العمرة

تتضمّن واجبات العمرة ما يأتي:[١٢]

  • الإحرام.
  • التقصير أو حلق الشعر.


شروط وجوب الحج والعمرة

للحج والعمرة شروط يجب توافرها في الحاج والمعتمر، وهي:[١٣]

  • الإسلام، فلا يجب الحج أو العمرة على الكافر؛ لقوله تعالى: (إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا).[١٤]
  • العقل؛ فلا عمرة أو حج على المجنون؛ لأنه ليس من أهل العبادات.
  • البلوغ؛ أي بلوغ سن الحلم.
  • كمال الحرية؛ أي أن لا يكون المسلم عبداً مملوكاً.
  • الاستطاعة المادية والقدرة على تحمّل نفقات الحج أو العمرة؛ لقوله تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً)[١٥].
  • وجود محرم مع المرأة.


فضائل الحج والعمرة

فضائل الحج والعمرة كثيرة، منها الفضائل الآتية:[١٦]

  • يكفّر الله ذنوب الحج والمعتمر ويعودان كيوم ولدتهما أمهما.
  • العمرة إلى العمرة تكفّر ما بينهما من ذنوب.
  • جزاء الحج المبرور الذي لا رياء فيه ولا إثم ولا معصية الجنة، وهو من أفضل الأعمال بعد الجهاد في سبيل الله تعالى.
  • يعطي الله للحاج والمعتمر ما يسألون، ويعتبر خير الدعاء دعاء الحجاج في يوم عرفة.
  • يُلبي مع الحاج والمعتمر الحجر والشجر.
  • يُباهي الله بالحجاج في يوم عرفة الملائكة.
  • تعادل العمرة في شهر رمضان حجة مع رسول الله.
  • يّكتَب للحاج والمعتمر بركعتي الطواف بالبيت العتيق عتق رقبة من بني إسماعيل، ويُكتَب لهما في السعي بين الصفا والمروة عتق سبعين رقبة، ويمحي المسح بالحجر الأسود خطايا الحاج والمعتمر، ويشهد لهما يوم القيامة.
  • تُعادل الصلاة في المسجد الحرام حوالي ألف صلاة في غيره من المساجد.


آداب العودة من الحج والعمرة

من آداب العودة من الحج والعمرة:[١٧]

  • الاستعجال في العودة وعدم الإطالة في السفر دون سبب.
  • قراءة دعاء السفر وقول (آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون).
  • التكبير ثلاث مرات وقول (لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، آيبون، تائبون، عابدون، ساجدون، لربنا حامدون، صدق اللَّه وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده).
  • عدم طرق باب الأهل ليلاً من دون حاجة، وتبليغ الأهل بموعد العودة.
  • الإحسان والتلطف للأهل والأقارب والجيران.


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 196.
  2. رواه الترمذي، في تحفة المحتاج، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 2/130 .
  3. "حكم الحج وشروط وجوبه"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2017.
  4. مجمع اللغة العربية بالقاهرة، المعجم الوسيط، صفحة 157.
  5. مجمع اللغة العربية بالقاهرة، المعجم الوسيط، صفحة 627.
  6. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 8- 11.
  7. الدكتور سعيد بن علي بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية )، صفحة 168-171.
  8. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 307-310.
  9. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 311-316.
  10. أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي، الإيضاح في مناسك الحج والعمرة (الطبعة الثانية)، صفحة 113-117.
  11. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 318 .
  12. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 318- 319.
  13. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 94- 98.
  14. سورة التوبة، آية: 28.
  15. سورة آل عمران، آية: 97.
  16. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 12- 24.
  17. الدكتور سعيد بن على بن وهف القحطاني، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، صفحة 701- 705.