الفطر الهندي وطريقة استعماله

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٣٠ مارس ٢٠١٧
الفطر الهندي وطريقة استعماله

الفطر الهندي

الفطر الهندي أو الكفير هو أحد المشروبات التي اشتهرت في الآونة الأخيرة بكثرة، ويعود اسم كفير إلى كلمة السعادة، وأول من عرفه هم الرعاة الموجودين في مدينة القوقاز، ثمّ انتشر بعدها إلى باقي أنحاء العالم، وأهم ما يُميزه هو لونه الأبيض الفاتح، وهو من المشروبات التي تحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية للجسم، ويمكن استخدامه في علاج العديد من الأمراض، وفي هذا المقال سنتحدث عن طريقة استعماله، بالإضافة إلى فوائده.


طريقة عمل الفطر الهندي

  • وضع الفطر الهندي في كوب من الحليب السائل، وتغطيته بقطعة شاش أو قطعة بلاستيكة مثقوبة، حتّى يستطيع الهواء الدخول إليه.
  • ترك الفطر الهندي مدّة يوم كامل على درجة حرارة الغرفة.
  • إزالة الغطاء عن الكوب، ويُلاحظ هنا بتحول الفطر إلى شكل اللبن الرائب.
  • تصفية الفطر في مصفاة ناعمة للتخلص من التكتلات العالقة عليه، مع الحرص على تصفيته بملعقة خشبية، وعدم استخدام الملعقة الحديدية لأنّها تؤدي إلى ضرره وفساده.


ملاحظات عند عمل الفطر الهندي

  • الابتعاد عن لمسه الهندي باليد، لأنّ ذلك يسبب فساده.
  • يُفضل شربه مرة واحدة يومياً، ويُفضل قبل النوم مباشرة.
  • في حال كان مشروب الفطر الهندي حامضاً، يُمكن إضافة القليل من الحليب السائل إليه.
  • يجب غسله جيداً بالماء قبل استخدامه، لإزالة الأوساخ والبكتيريا العالقة عليه.
  • الحرص على تغيير حليب الفطر الهندي كلّ يوم.


فوائد الفطر الهندي

  • يمدّ الجسم بالفيتامينات والعناصر الغذّائية اللازمة، وبالتالي يقويه وينشطه.
  • يُعزز ويُقوي الجهاز المناعي في الجسم؛ لقدرته الفعّالة على إنتاج الكريات البيضاء بفعالية.
  • يضبط نسبة الكولسترول الجيّد في الجسم، ويقي من ارتفاع الكولسترول الضار، وبالتالي يُقلل فرص الإصابة بتصلّب الشرايين.
  • يحافظ على صحة المعدة، وبالتالي يمنع إصابتها بالأمراض المختلفة مثل: السرطان، والتشجنات.
  • يقلل ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد على البشرة.
  • يحافظ على صحة البنكرياس.
  • يقلل احتمالية الإصابة بأمراض الكبد المختلفة، وأهمها الكبد الوبائي.
  • يمنع تراكم الحصى في الكلى والمرارة.
  • يُنظف الجسم من الترسبات والسموم المختلفة.
  • يعالج الالتهابات المختلفة التي تصيب الجسم مثل: التهاب المفاصل، والتهاب الحلق.
  • يضبط مستوى ضغط الدم، وبالتالي يمنع تذبذبه.
  • يعالج مرض السرطان بفعالية، حيث أكدت الدراسات بأنّه يحتوي على المواد المضادة للأكسدة، والتي لها دورٌ فعالٌ في محاربة الجذور الحرة.
  • يقلل التعب والإرهاق.
  • يزيد إنتاج الحيوانات المنوية، كما يُنشط ويُقوي البُويضات، وبالتالي يعالج العقم.
  • يقلل الوزن الزائد، كما يمنع تراكم الدهون في الجسم، ويكبح الشهية.
  • يحافظ على صحة الجهاز البولي.
  • يعالج أمراض القلب المختلفة مثل: الجلطات القلبية، وعدم انتظام دقات القلب.
  • يستخدم لتطهير الجلد من الأمراض التي تصيبه ويتخلص من الإكزيما، والحساسية.
  • يعالج أمراض الجهاز العصبي مثل: التوتر، والاكتئاب.
  • يقلل الاضطرابات المعوية المختلفة أهمها الإسهال.