كيفية استعمال الفطر الهندي

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ١٩ مارس ٢٠١٨
كيفية استعمال الفطر الهندي

استخدام الفطر الهندي

يمكن أن يُستخدم الفطر الهندي في العديد من الطرق المشابهة لطرق استعمال اللبن الزبادي، والحليب، حيث يمكن شربه في حالته السائلة عن طريق مزجه مع أنواع مختلفة من العصائر، كما قد يُستخدم في المعجنات، والسلطات، والحساء على الرغم من أنّ الحرارة قد تقلل من تركيز البروبيوتيك فيه بشكل كبير.[١]


صنع الفطر الهندي

يُصنع الفطر الهندي، أو الكفير باستخدام الحبوب، والتي تعدّ مزيجاً من الخمائر، والبكتيريا، وتتفاعل مع أي نوع من الحليب، مثل حليب الأغنام، أو الماعز، أو البقر، أو فول الصويا، أو الأرز، أو جوز الهند لصنع سائل مخمّر خفيف للشُرب، بحيث يستطع الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة اللاكتوز تناوله، ويمكن صنع الفطر الهندي عن طريق اتباع الخطوات الآتية:[٢]

  • وضع حبوب الفطر الهنديّ في جرة زجاجيّة كبيرة تتسع لأكثر من كوبين، بحيث يتمّ إضافة كوبين من الحليب لكل ملعقتين كبيرتين من الحبوب، ثم مزج الحبوب والحليب جيّداً باستخدام أواني من الخشب، أو من الخيزران.
  • تغطية الجرة بمصفاة القهوة، أو باستخدام قطعة من القماش، وإحكام إغلاقها بالشريط المطاطي، ثم وضع الجرة في مكان فيه ضوء مباشر، وفي درجة حرارة الغرفة.
  • ترك الجرّة لتتخمر لمدة 1-3 أيام، حيث يختلف ذلك اعتماداً على مستوى التخمير، ونسبة الحموضة التي يفضلها الشخص، كما تؤثر درجة الحرارة في عملية التخمير، وذلك لأنّ المناخ الأكثر برودة يزيد من الوقت اللازم لتخمّر الحبوب، ويمكن الحصول على نكهة خفيفة للفطر الهندي عند تخميره لفترة قصيرة، فكلما استغرق التخمير وقتاً أطول، كانت النكهة أقوى، وتكون المدّة المثالية للتخمير هي 24 ساعة.
  • تصفية الفطر الهندي باستخدام مصفاة بلاستيكية، ثم جمعه في كوب، أو علبة، كما يمكن وضع الحبوب مباشرةً في كمية جديدة من الحليب لإعادة صنعه من جديد.


فوائد الفطر الهندي

تنظيم مستويات السكر في الدم

أُجريت دراسة صغيرة عام 2015م للمقارنة بين آثار استهلاك كل من الفطر الهندي، والحليب المخمّر تقليدياً على مستويات السكر في الدم لدى مجموعة من المصابين بمرض السكري، حيث أظهر المشاركون الذين تناولوا الفطر الهندي تراجعاً في مستويات السكر في الدم، وذلك مقارنةً بأولئك الذين تناولوا الحليب المخمر تقليدياً، كما أظهر المشاركون الذين تناول الفطر الهندي على مدى 3 أشهر انخفاضاً في نسبة الهيموجلوبين A1c، والذي يُعتبر مقياساً لمستوى السكر في الدم.[١]


الوقاية من السرطان

يُعتقد أنّ البروبيوتيك (بالإنجليزية: probiotics) الموجود في منتجات الألبان المخمرّة يساعد على منع الأورام، وذلك لأنّه يحد من تشكّل المركبات المسرطنة، ويساعد على تحفيز جهاز المناعة، وتمّ التحقق من هذا عن طريق العديد من دراسات أنابيب الاختبار، إذ وجدت إحدى الدراسات أنّ مستخلص الفطر الهندي يقلّل من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 56٪ مقارنةً مع مستخلص اللبن بنسبة 14٪ فقط، ومع ذلك ينبغي التأكد من تناول الفطر الهندي بكميات قليلة.[٣]


الحدّ من مشاكل الهضم

يساهم البروبيوتيك الموجود في الفطر الهندي في الحدّ من مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، حيث يساعد على استعادة توازن نِسب البكتيريا الجيّدة في القناة الهضمية، لهذا فهو يعتبر فعّالاً في الحد من مشاكل الإسهال، ومتلازمة القولون العصبي، والقرحة الناجمة عن عدوى الملوية البوابيّة، إضافةً للعديد من الأمراض الأخرى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware (13-7-2017), "Seven benefits of kefir"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-3-2018. Edited.
  2. "7 Kefir Benefits and Nutrition Facts that Boost Immunity & Heal the Gut", www.draxe.com, Retrieved 2-3-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Joe Leech (24-1-2017), "9 Evidence-Based Health Benefits of Kefir"، www.healthline.com, Retrieved 2-3-2018. Edited.