القوة الروحية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٩ ، ٧ أبريل ٢٠٢١
القوة الروحية

القوى الخفية

تُعدّ القوة الروحية من أنواع القوى الخفية في الكون، حيث لا يكون من السهل إثبات وجود هذه القوة الكبيرة، ورغم قدرة القوّة الروحيّة والمعروفة أيضاً باسم الطاقة الروحية على إيجاد تأثير على النفس وعلاج الأمراض؛ إلا أن الكثيرين لا يؤمنون بوجودها، ولذا في هذا المقال سنتحدث عن القوة الروحية، ودليل وجودها، وكيفية اكتسابها.


القوة الروحية

القوة الروحيّة عبارة عن طاقة روحيّة؛ والطاقة هي عبارة عن قوّة تستطيع منح الأجسام القدرة لتستطيع القيام بأعمال معيّنة، فكما تولّد الكهرباء الضوء، تولّد الطاقة صوراً أخرى منها، والطاقة الروحيّة كأي نوع آخر من الطاقة تمدّ الأجسام بالقدرة على القيام بأعمال معيّنة، وتنتج هذه الطاقة من الروح والفضاء والأرض، وتختلف هذه الطاقة بمقدارها، وأثرها، وبمصدرها.


دليل وجود القوة الروحية

  • القوة الروحية تثير جدل الأشخاص في مختلف البقاع، فيحاول المختصّون أن يثبتوا أنّ الهالة الدالة على القوة الروحيّة تحيط بجسم الإنسان بصور مختلفة من شخص لآخر، ويمكن رؤيتها واضحة خلال تصوير مستويات الطاقة لجسم الإنسان، وملاحظة ألوانها، واختلافها بين الشخصيّات.
  • ويمكن للأشخاص العاديين الشعور خلال لحظات معيّنة بالقوة الروحيّة المحيطة بهم، فمثلاً خلال قراءة القرآن يشعر المسلم عند كل آية بشعور مختلف وقشعريرة بالجسد.
  • كما يمكن للإنسان أن يشعر بمشاعر مختلفة اتجاه أي شخص يقابله، أو يستطيع بعض الأشخاص منحه طاقة واضحة ودافعاً للقيام بنشاطات معيّنة.


استخدام القوة الروحية

إنّ الطاقة الروحية طاقة خطيرة ويجب الحرص على استخدامها بشكل جيد، حيث تستطيع هذه الطاقة التحكّم بالمشاعر، وصحة الشخص، وتفاعله مع البيئة المحيطة به، وتُستخدم القوة الروحية ببعض المجالات، مثل:

  • العلاج النفسيّ، حيث يساعد التحكم بالطاقة الروحية في علاج الأمراض النفسية، ومعرفة مصدر الخلل في نفس الشخص، والكشف عن مشاعره، وأفكاره.
  • العلاج البدنيّ، فأحياناً يصاب الشخص بمرض يصعب شفاؤه، أو لا يستطيع الأطباء اكتشاف مصدر الخلل لعلاج المرض، وهنا يأتي دور الطاقة الروحيّة لعلاج المرض، عن طريق تثبيت الطاقة في المكان المصاب لعلاجه، وهنا يلجأ من يعتمدون على الرقية على العلاج بالرقية الشرعية وآيات القرآن.
  • معرفة مشاعر الشخص؛ فيستطع المعالجون الروحانيون تحديد حالة الشخص النفسية ومشاعره، مما يساعد على مساعدته بسرعة.
  • التخلص من الطاقة السلبية في العقل الباطن، فتستطيع القوة الروحية تغير الأفكار والعادات السلبيّة التي يصعب إزالتها من العقل الباطن.


اكتساب القوة الروحية

ما يجب معرفته أنّ القوة الروحية موجودة لدى كل شخص، وإنما تتفاوت في مقدارها وكميتها من شخص لآخر، لذا يتوجّب على الشخص تجديد طاقته والحرص عليها دائماً، وتقويتها.