النمر الصياد

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٠٦ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٦
النمر الصياد

النمر الصياد

النمر الصياد معروف أيضاً بالفهد وهو من الحيوانات الشرسة، وآكلة اللحوم، كما أنّه من الثديات كبيرة الحجم، ينتمي إلى فصيلة السنوريات، ويوجد منه خمس سلالات تختلف في ألوانها، وأماكن عيشها، كما أنّها تعتبر من أشهر، وأقوى، وأسرع الحيوانات الإفريقيّة المفترسة، وفي هذا المقال سوف نفصّل أكثر في النمر الصياد وخصائصه.


جسم النمر الصياد

أعضاء جسم النمر لها مواصفات تميزها كالتفصيل الآتي:

  • جسم طويل ونحيل: قد يصل إلى 110-150سم، حيث إنّ الإناث أقصر بقليل من الذكور.
  • الفراء الأصفر: ويكون خشناً وبه بقع صغيرة سوداء اللون.
  • ذيل طويل: يعطيه الذيل التوازن، وأيضاً يساعدة في تغيير اتجاهه بشكل أسرع.
  • رأس صغير: تتميّز النمور بصغر رأسها ممّا يساعدها في الجري سريعاً.
  • قوة العيون والنظر: والتي تساعده على مراقبة الفريسة من مسافات بعيدة.
  • قوة الأرجل الخلفية وفعالية العمود الفقري: وهما السبب في امتلاكه سرعته الكبيرة عند الركض، والتي قد تصل إلى 100كم في 3 ثوان.
  • مخالب قوية: تساعده المخالب على الإمساك بفريسته بشكل أسرع.
  • الوزن الثقيل: قد يصل إلى حوالي 35-72 كغ عند كبارها.


بيئة العيش

تعيش النمور في العديد من الأماكن حول العالم ومنها:

  • جنوب الصحراء الإفريقية: والتي تحتوي على العدد الأكبر منها.
  • إيران.
  • شرق وجنوب إفريقا: تتواجد في بعض الأماكن منها.
  • جنوب إفريقيا: وخصوصاً في نامبيبا.


بالرغم من تفضيل النمور الصيّادة العيش في المساحات الواسعة، إلا أنّها أيضاً تعيش في أماكن مختلفة من الموائل، كالصحاري، والأماكن المغطّاة بالنباتات الكثيفة، والمناطق الجبليّة، والتي تحتوي على كميات كافية من الماء والغذاء اللازمين لها.


الغذاء

هي من الحيونات آكلة اللحوم، والتي تتبع أسلوب المطاردة، والمهاجمة، والقتل حتى تحصل على فريستها، وغالباً ما تقوم بالاصطياد في المساحات الواسعة، ولكنها تفضل الاختباء حتى لا تتعرّض فريستها للهجوم من حيوانات أخرى، كما أنّها لا تأكل حتى تهدأ من مهاجمتها للفريسة.


دورة حياة النمر الصياد

  • تكون فترة حملها ثلاثة أشهر، ثمّ تقوم بولادة ما بين ثلاثة إلى خمسة أشبال.
  • تولد الأشبال عمياء وضعيفة.
  • ترضع في الأشهر الأولى فقط، ثم تأكل اللحوم.
  • تخرج في رحلات الصيد برفقة والديها، وذلك عندما تصبح قادرة على تعلّم الصيد والمراقبة.
  • تتدرّب على أساليب الصيد، من خلال اللعب مع أشقائها.
  • تبقى مع والدتها لعمر ثمانية عشر أشهر أو سنتين، حتى تصبح قادرة على مواجهة الفريسة بمهارة.
  • تترك بعض الأمهات أشبالها من عمر ثلاثة أشهر، وذلك قبل أن تتعلم مهارات الصيد والمهاجمة، فتصح صيداً سهلاً للحيونات الأخرى وحتى للبشر، وهذا أدّى إلى انخفاض أعدادها بنسبة 75%.


سلوك الحياة

  • نشيطة أثناء النهار، ولا تحبّ التنافس على فريستها، عكس الحيوانات الأخرى كالأسود، والتي تهاجم في برودة الليل.
  • تشبه القطط، فهي تعتبر من الحيوانات المؤنسة، والتي تقوم بالتجوّل مع أشقائها.
  • تعتبر إناثها من أكثر الحيونات انفرادية، فهي لا تقضي مدّة كافية مع صغارها كما ذكرنا سابقاً.
  • تتحرك في مساحات المنازل الكبيرة، بالرغم من شراستها.